رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سياسيون: نشكل لجانا لدراسته ..والرد عليه

تحقيق ـ محمد عنز ومحمد حجاب ود.سامية أبو النصر :
حسام الخولى نائب رئيس حزب الوفد
شكلت قوى سياسية وأحزاب لجانا داخلية لمناقشة برنامج الحكومة والرد على ما جاء به من سياسات ومواقف حول قضايا العمل الوطنى خلال المرحلة المقبلة واعلنت احزاب الوفد ومستقبل وطن والمصريين الاحرار وحماة الوطن والنور والشعب الجمهورى وتيار الاستقلال عن تشكيل تلك اللجان داخل كل منها لدراسة برنامج الحكومة وتحديد موقفها بشكل نهائى من التصويت عليه بالقبول او الرفض او وضع ملاحظات فقط عليه.

قال حسام الخولى نائب رئيس حزب الوفد ان الحزب شكل لجانا نوعية لدراسة البيان مطالبا الحكومة بارسال مشروعات القوانين للحزب لدراستها قبل ارسالها للبرلمان كما شكل تيار الاستقلال لجنة لدراسة بيان الحكومة والرد عليه ورحبت احزاب مستقبل وطن وحماة الوطن ببيان الحكومة معلنة انها شكلت لجان لدراسته والرد عليه.

وقال ماجد طوبيا عضو مجلس النواب عن حزب حماة الوطن ان الحكومة امامها مهمة صعبة وهى آليات تنفيذ البرنامج والوقت المحدد لتنفيذه ،مؤكدا أن البيان تميز بالشفافية والوضوح ووضع حلولا نتمنى أن تكون قابلة للتطبيق.

وتوقع أحمد الفضالى رئيس تيار الاستقلال أن تصدر اللجنة التى سيشكلها مجلس النواب لدراسة بيان الحكومة خلال عشرة أيام، تقريرا إيجابيا حول البيان ومن ثم منح الثقة للحكومة كى تمارس مهام أعمالها , واكد الفضالى أن تعديل قانون الإرهاب وفك طلاسم قانون الاستثمار «ضرورة».

وقال المستشار أحمد البحيرى عضو الهئية العليا لحزب الحرية، إن بيان الحكومة أمام البرلمان جيد ولكنة لم يتطرق أو يتحدث عن الأطر التنفيذية لهذا البرنامج أو آلية المحاسبة ولم تحدد الحكومة طريقة الحصول على الموارد لتنفيذ برنامجها .

ومن جانبه قال محمد صلاح خليفة المتحدث باسم الهيئة البرلمانية لحزب النور إن الحزب سيقوم بدراسة البيان عبر لجانه النوعية المتخصصة كل حسب اختصاصه لإعداد تقرير متكامل عن البرنامج لاتخاذ القرار المناسب وفقا لما نصت عليه المادة 146 من الدستور.

وقال الدكتور أحمد خليل خير الله رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور أن أمام مجلس النواب ثلاثة سيناريوهات للتعامل مع برنامج الحكومة، إما الرفض تمامًا أو القبول بلا تعديلات أو القبول بتعديلات، مشيرا إلى أن الرفض التام سيدخل البلد فى مشكلة دستورية وسيرهقها سياسيا واقتصاديا، وأضاف أن موافقة النواب على برنامج الحكومة بدون تعديلات لا تليق أبدًا بثقة الشعب فى النواب، مؤكدًا أنه يميل للاختيار الثالث وهو الموافقة على برنامج الحكومة بتعديلات مشترطًا أن تكون تعديلات جوهرية وبجدول زمنى واضح.

ووصف التيار الشعبى برنامج الحكومة بأنه ليست به رؤية واضحة ويفتقد لتوقيتات زمنية محددة لانجاز ما جاء به وقال معصوم مرزوق عضو اللجنة التحضيرية لتوحيد القوى المدنية ان بيان الحكومة مخيب للامال وانه سيطيح بآخر امال الطبقة الوسطى والفقراء فى عدالة اجتماعية وحياة كريمة .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق