رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ضبط مسئول كبير بالبترول خلال تقاضيه رشوة

كتب ـ طه جبريل:
فى إطار سعى هيئة الرقابة الإدارية لاستئصال الفساد والقبض على المفسدين، وضبط منظومة العمل داخل الجهاز الإدارى للدولة.

تمكنت هيئة الرقابة الادارية من القبض على مدير عام مساعد الادارة العامة لتموين السفن والطائرات بشركة مصر للبترول إحدى الشركات التابعة للهيئة المصرية العامة للبترول عقب تقاضيه رشوة متمثلة فى مبالغ مالية وهدايا عينية من المدير التنفيذى لإحدى شركات القطاع الخاص وذلك مقابل قيامه بمعاونته فى تسوية وجدولة مديونيات الشركة لدى شركة مصر للبترول، وكذلك لاعتماد نسب الخصم على حجم مسحوبات الشركة من وقود الطائرات لشركة الأخير، وبعرض المتهمين على النيابة العامة قررت حبسهما 15 يوما على ذمة التحقيقات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    مصرى حر
    2016/03/28 08:29
    0-
    1+

    حقا "الطمع ضيع ماجمع" ولايملأ عينى بن آدم الا التراب !!!
    مالذى ينقص المسئول"الكبير" فى البترول؟! ...جميع موظفى الدولة صغارا وكبارا يقرنون ويشعرون بالغيرة من اصغر عامل يعمل بالبترول!!!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مهندس / مجدي المصري - القاهرة ...
    2016/03/28 05:32
    0-
    2+

    هل من أحكام رادعة لردع هؤلاء الفاسدين ؟؟؟
    لو أن كل موظف حكومي عرف بأنه لو أفسد سوف يُعاقب أشد العقاب لما تجرأ على إرتكاب الفساد والرشوة ..لو أن القانون عاقب كل مرتشي بأن فصله من عمله وحرمه من كافة مستحقاتة المادية من مكافأة نهاية الخدمة ومن المعاش وتم مصادرة جميع أملاكه لما تجرأ موظف حكومي على أن يلجأ للرشوة لأنه في النهاية سيتم تدميره ..علاوة على تحويله للقضاء ليقول كلمتة ..فمتى سيتم دع مثل هؤلاء المرتشين التي تمتلئ به كافة المصالح الحكومية من كبار وصغار الموظفين وأستباحوا المال العام ليغتنوا ...للأسف المصالح الحكومية تكتظ بمثل هذه العينات الفاسدة وكلاً يُفند عمله لمصلحتة ولصالح جيبه الخاص ..ما من مصلحة حكومية إلا والفساد يكتسيها بطريقة ما ..فهل من قانون رادع لحماية المال العام وحماية الناس من إستغلال المرتشين والفاسدين ؟؟؟
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق