رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

معاقة ومعيلة.. وزوجها « حاضر غائب »

تبدو بملامحها الهادئة ومظهرها البسيط، امرأة مستكينة، مستسلمة لأقدارها، لكنها رغم إعاقة إحدى ساقيها، وانعدام امكاناتها المادية، لا تتوانى نجاة جمال صابر، عن الدفاع عن حقوق أسرتها المكونة من ثلاثة أطفال يعانى أصغرهم من مرض السكر.

تأويهم شقة صغيرة تعلن جدرانها كل يوم عن تمردها وتهدد بالسقوط فوق رء وس الصغار.

« نعم تحتاج إلى ترميم لكن ماباليد حيلة »، ورغم ذلك تدفع شهريا 400 جنيه ايجارا .

زوجها حى يرزق و يعمل فى شركة المياه لكن راتبه لا تعلم عنه شيئا كما تقول، « تائه ما بين سداد القروض والأقساط، أما الصغار فلهم الله.»

تعمل فى وظيفة موسمية، تدر لها دخلا يوما وأيام أخرى كثيرة تعود خالية الوفاض. تستعين بأهل الخير والجمعيات الأهلية كى تبقى أبناءها على قيد الحياة وتستكمل مشوار تعليمهم.

فى الوقت الذى لا تستطيع طلب معاش لأنها متزوجة، تقول: «لكنه لا يصرف على البيت، ولو طلبت الطلاق سوف يحرمنى من أبنائى»، وتضيف: «كيف يمكن لحياتى أن تستمر؟ لم تدخل بيتى زجاجة زيت منذ شهور لأن بطاقة التموين مع والدة زوجى التى ترفض أن يقوم ابنها بعمل بطاقة مستقلة ؟»

وتتساءل حائرة: كيف استطيع تلبية احتياجات صغاري، ماذا أفعل، من يسمعنى؟ فالناس تاخذ بظاهر الأمور، ولا تعلم ما تخفيه الأبواب المغلقة، فلولا أهل الخير لمات أطفالى.

نجاة نموذج صارخ، لكنها واحدة من بين مئات الآلاف من النساء المعيلات فى مصر واللاتى تبلغ نسبتهن نحو ٣٥ ٪ من الأسر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق