رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«ساعة الأرض».. العالم يتشارك فى توفير الطاقة

محمود أمين
حينما عانقت عقارب الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم السبت الماضى، أطفأت المدن الكبرى فى العالم أنوارها لمدة ساعة، تعبيرا عن المشاركة فى توفير الطاقة، وخفض الانبعاثات المنطلقة من محطات الكهرباء، وآبار البترول، وهو إجراء رمزى استمر ساعة واحدة، لكنه يعكس وعى حكومات العالم وشعوبه بضرورة حماية البيئة، وصون المناخ، الذى يتأثر سلبيا بالانبعاثات الكربونية، ويؤثر تأثيرا مباشرا على الموارد الطبيعية.

هذا الإجراء البسيط - الذى انتهجه العالم طوال السنوات الماضية تحت شعار «ساعة الأرض» - هو أيضا دعوة لكل شعوب العالم لتغيير السلوك الفردى والجماعي، فى مواجهة أزمات الطاقة، وما ينجم عنها.

وحملة «ساعة الأرض» بدأتها منظّمة الصّـندوق العالمى لصون الطّبيعة فى عام 2007 من مدينة واحدة، تحوّلت بعدها إلى ظاهرة عالميّة إذ يشارك فيها ما يقارب 1.8 مليار نسمة فى أنحاء العالم، وشاركت فيها مصر، إذ كانت حريصة على إنجاحها بإطفاء أنوار المواقع الأثرية، وتخفيف إضاءة الطرق السريعة، وبعض الميادين، والمعالم السياحية.

يقول خبراء الطاقة إن «ساعة الأرض» تعتبر فرصة لكلّ منّا لنجتمع ونوحّد صوتنا فى التّعبير عن دعمنا للكوكب الذى نعيش فيه، وإصرارنا على اتّخاذ الإجراءات اللازمة للحدّ من التّغيرات المناخيّة. أخيرا، قد لا يرى البعض أنّ إطفاء مصباح فى غرفة واحدة بمنزل واحد بإمكانه أن يحدث فرقا، لكن حينما يقوم عدد من سكّان مدينة بإطفاء الأنوار فى أكثر من غرفة واحدة بمنازل عدّة، فلاشك يصبح الفرق شاسعا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق