رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«مدينة السلام » تستضيف اجتماع وزراء دفاع تجمع دول الساحل والصحراء

كتب ــ محمد حسن وحازم أبو دومة:

► مصر تسعى إلى مشاركة إيجابية بين الجميع لمحاربة الإرهاب المتفشى فى المنطقة


► استهداف طفرة اقتصادية كبرى و تنمية الموارد ونبذ العنف والخلافات الإثنية المعرقلة للتقدم

 

تشهد مدينة «شرم الشيخ» الاستعدادات النهائية لعقد الاجتماع الخامس لوزراء دفاع تجمع دول الساحل والصحراء ، الذى تستضيفه مصر خلال الفترة من 22-25 مارس الجارى بمشاركة أكثر من 27 دولة عربية وإفريقية ، ووفود لعدد من الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية .

واتخذت القيادة العامة للقوات المسلحة كافة الترتيبات والإجراءات التنظيمية المرتبطة باستضافة فعاليات المؤتمر وتأمين تدفق واستقبال الوفود والشخصيات المشاركة بالتنسيق والتعاون مع الأجهزة الأمنية لوزارة الداخلية ، ومراجعة كافة التدابير والإجراءات الأمنية اللازمة لتأمين محيط مدينة شرم الشيخ ، كما تحركت عناصر الدعم المشاركة فى أعمال التأمين من الجيش الثالث الميدانى والقوات الخاصة والوصول إلى مناطق الانتشار المخططة للمعاونة فى إحكام السيطرة الأمنية الكاملة على الطرق والمحاور الرئيسية المؤدية للمدينة .

تأتى أهمية الاجتماع الذى يعقد فى لحظة فارقة من تاريخ تجمع الساحل والصحراء يعاد خلالها اعادة بلورة وصياغة هياكله وآلياته لتعزيز القدرات الاقتصادية والعسكرية والامنية للدول الاعضاء ، والتعاون المشترك فيما بينها لمواجهة التحديات والمخاطر التى تطرحها المتغيرات بالمنطقة وفى مقدمتها التطرف والارهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود وتداعياتها على الأمن والاستقرار والتنمية بتلك الدول ، والاهتمام الكبير الذى توليه الدولة المصرية لتحقيق المصالح الاستراتيجية المشتركة مع كافة شعوب القارة الافريقية.

ويعد تجمع دول الساحل والصحراء (س .ص) اكبر التجمعات شبه الاقليمية فى قارة افريقيا بعد الاتحاد الافريقى حيث يضم فى عضويته 27 دولة تشمل :

أ- دول شمال افريقيا عدا الجزائر ومصر وليبيا والسودان وتونس والمغرب وموريتنيا

ب- بعض دول شرق افريقيا جيبوتى الصومال جزر القمر وارتريا

ج – دول الصحراء الافريقية تشاد وبوركينا فاسو وافريقيا الوسطى ومالى والنيجر

د- دول غرب افريقيا : السنغال - جامبيا - نيجيريا – توجو- بنين- ليبيريا- كوت ديفوار- غينيا بيساو- غانا- سيراليون غينا كوناكري- ساوتومى و برنسيب .

هـ – يمتد فضاء الساحل والصحراء: من البحر الاحمر( شرقا) الى المحيط الاطلنطى (غربا)




نشأة وتطور تجمع الساحل والصحرا ء

تأسس تجمع دول الساحل والصحراء فى 4 فبراير عام 1998 بناء على مبادرة طرحها الرئيس السابق معمر القذافى فى نهاية عام 1997 لبناء آلية للتعاون الإقليمى بين دول شمال افريقيا والدول الأفريقية جنوب الصحراء .. والاعلان الرسمى عنه فى قمة شارك بها (6 رؤساء دول) (ليبيا – تشاد – النيجر – مالى – السودان – بوركينا فاسو) وشاركت فيها مصر بصفة مراقب .

وبدأت تجمع دول الساحل والصحراء بعدد (6) دول وتواجد مقر الامانة العامة للتجمع فى العاصمة الليبية طرابلس.

انضمت الى التجمع لاحقاً خلال مؤتمرات القمة المتعاقبة – حتى عام 2010 العديد من الدول الافريقية الى ان اصبح مكونا من (27) عضوا ... وتتولى دولة تشاد حالياً رئاسة التجمع .

تم الاعتراف بتجمع دول الساحل والصحرا ء كتجمع اقتصادى اقليمى خلال الدورة العادية الـ (36) لمؤتمر قادة ورؤساء و حكومات منظمة الوحدة الافريقية (فى حينه) – الاتحاد الافريقى حاليا خلال الفترة من 4-12 يوليو 2000 فى مدينة لومى بتوجو.

ومنح التجمع صفة مراقب لدى الجمعية العامة للامم المتحدة بموجب قرار الجمعية العامة للامم المتحدة رقم (45/92/Res/A) .

يرتبط التجمع باتفاقيات شراكة فى العديد من المجالات السياسية والاقتصاديةو الاجتماعية والثقافية

وقد تأثرت فعاليات التجمع دول الساحل والصحراء بالاحداث التى شهدتها دول شمال افريقيا (ثورات الربيع العربى) عام 2011 وتداعيات الاوضاع فى شمال مالى والتجمعات الارهابية لجماعة بوكو حرام .

عقد فى العاصمة التشادية نجامينا خلال فبراير 2013 قمة استثنائية للتجمع لاعادة صياغة اطر وهياكل التجمع بما يتوافق والمتغيرات والتحديات التى تتعرض لها دول الساحل والصحراء حيث تم توقيع المعاهدة المنقحة للتجمع .

وعقد اول اجتماع وزارى للتجمع بعد التوقيع على المعاهدة المنقحة فى مارس بالخرطوم عام 2014 .. وجرى بحث سبل تفعيل آلياته على هامش القمة الافريقية باديس ابابا فى بداية عام 2016.

أهداف تجمع دول الساحل والصحراء :

ويهدف تجمع الساحل والصحراء الى تعزيز التعاون الاقتصادى والثقافى والسياسى والاجتماعى هى الاهداف الرئيسية لتامين تجمع دول الساحل والصحراء .. إلا ان المتغيرات التى يشهدها فضاء التجمع بما تطرحه من تحديات وتهديدات تؤثر على أمن واستقرار دول التجمع من ناحية والمنطقة بصفة عامة من ناحية أخرى فرضت ضرورة التعاون والتنسيق بين دول التجمع فى مجالى الأمن والدفاع ... وذلك من خلال استرايجية شاملة – تستند على الركائز الاساسية التالية :

أ-اقامة اتحاد اقتصادى شامل – يشمل مخطط تنموى متكامل مع مخططات التنمية الوطنية بكل دولة من الدول الاعضاء فى مجالات (الزراعة – الصناعة – الطاقة – الثقافة – التنمية الاجتماعية ) .

ب - تسهيل حركة الاشخاص ورءوس الاموال – حرية تنقل البضائع والسلع ذات المنشأ الوطنى مع تشجيع التجارة بين الدول الاعضاء .

ج- تنسيق نظم التعليم والتنمية بين الدول الاعضاء مع تطوير وسائل النقل والمواصلات.

د- تبنى استراتيجة للتنمية والامن القومى فى فضاء (س.ص) تستهدف فى جوهرها تعزيز الامن الجماعى ومعالجة النزاعات وتعزيز ثقافة السلم ومكافحة التهديدات التى تشهدها المنطقة وتتكامل مع استراتيجيات الاتحاد الافريقى والايكواس وحوض بحيرة تشاد والاتحاد الاوروبى والامم المتحدة .




الهيكل التنظيمى للتجمع :

و يتكون الهيكل التنظيمى من مجلس الرئاسة و هو اقوى سلطة للتجمع الذى يضم هيكله التنظيمى المجلس التنفيذى – الامانة العامة – المجلس الاقتصادى والاجتماعى – المصرف الافريقى للتنمية والتجارة – اضافة الى العمل على انشاء مجلس السلم والامن وآليه لفض المنازعات.

مجلس الرئاسة وتتكون من قادة ورؤساء الدول الاعضاء وينعقد مرة فى العام وبالتناوب بعواصم الدول الاعضاء ... ويتخذ القرارات واللوائح الخاصة بتحقيق اهداف التجمع (يرأس المجلس فى الوقت الحالى رئيس دولة تشاد وينتظر انتقال الرئاسة الى المغرب الفترة القادمة).

المجلس التنفيذى ويتكون من الاعضاء والوزراء المكلفين بقطاعات العلاقات الخارجية والاقتصاد والمالية والتخطيط والداخلية والامن العام بدول التجمع ... ويعقد كل (6) شهور ويكون مسئولا عن عقد برامج وخطط الاندماج وعرضها على قادة ورؤس الدول .. وكذلك تنفيذ قرارات قادة ورؤساء الدول ودراسة مقترحات ونتائج لجان الاعمال الوزارية القطاعية (عقد اخر اجتماع بالخرطوم فى 12/3/2014) .

الامانة العامة ومقرها العاصمة الليبية طرابلس – ومديرها امين عام للتجمع ويعاونه امين عام مساعد للتجمع مكلف بمتابعة وتنفيذ اهداف المعاهدة التأسيسية وقرارات سلطات التجمع .

مصرف (س . ص) للتنمية والتجارة يهدف للقيام بالاعمال التنموية داخل دول التجمع وممارسة اى نشاط مصرفى مالى وتجارى واعطاء الاولوية فى ذلك للدول الاعضاء مقره الحالى (طرابلس) .

المجلس الاقتصادى والاجتماعى والثقافى ذو مهمة استشارية لمساعدة اجهزة التجمع واعداد سياسات وخطط وبرامج التنمية الاقتصادية والثقافية ويضم (5) اعضاء مختارين من كل دولة عضو وله عدد (4) لجان (التخطيط والاقتصاد والمالية – التربية والثقافة والعلوم والاعلام والتنمية والريفية – الشئون الاجتماعية والصحة والبيئة – النقل والاتصالات والطاقة) .... ويتواجد مقر المجلس فى عاصمة مالى (باماكو) .

مجلس الامن والسلم (جارى اعتماده) ويتكون من وزراء الدفاع والخارجية للدول الاعضاء ويتولى وضع استراتيجية امنية للتجمع والاشراف على تنفيذ ما فى نطاقه .

الاهمية الجيوبوليتيكية والجيوقتصاديةوالجيوستراتيجية للتجمع " :

الأهمية الجيوبولوتيكية:

تتمثل الاهمية الجيوبوليتيكية لدول الساحل والصحراء فى الآتى:

- عدد الوحدات السياسية (أكثر من نصف دول القارة الأفريقية "27"دولة )

- الفضاء الجغرافى للتجمع الذى يمتد من شرق القارة (البحر الأحمر) الى غرب القارة (المحيط الاطلنطى) ومن شمال افريقيا الى افريقيا الوسطى جنوبا .

- التوزيع الاقليمى دول تجمع دول شمال افريقيا عدا الجزائر وبعض دول شرق افريقيا ودول جنوب الصحراء الافريقية ودول غرب افريقيا

- عضوية جميع الدول عدا المغرب فى الاتحاد الافريقى وعضوية جميع الدول فى الامم المتحدة وعضوية الدول فى التجمعات تحت الاقليمية الافريقية مثل الايجاد – وسط افريقيا – حوض بحيرة تشاد – الاتحاد المغربى – الايكواس.



الاهمية الجيوقتصادية :

وتشكل الاهمية الاقتصادية فى الآتى:

- الامتداد والتواصل الجغرافى بين دول التجمع .

- التنوع فى طبيعة الأرض والمناخ وتعدد المواد الطبيعية .

- العضوية فى التجمعات الاقتصادية الرئيسية والفرعية للقارة الافريقية .

- امتلاك العديد من الدول المواد الاستراتيجية والموانى على المحيط الاطلنطى .

الأهمية الجيوستراتيجية :

- دول تجمع كحزام جنوبى للمنطقة العربية .

- امتلاك العديد من الدول مقدرات وامكانيات عسكرية .

- تعدد التحالفات والمسارات الامنية الفرعية بين دول تجمع على غرار الايكواج – الايكواس – مسارنواكشوط – مجموعة G5 – دول حوض بحيرة تشاد – عملية جيبوتى (ملحق مرفق).

تطور علاقة مصر مع تجمع الساحل والصحراء :

شاركت مصر فى قمة تأسيس التجمع بصفة مراقب فى 4 فبراير 1998 ، كما حصلت مصر على العضوية الكاملة بالتجمع عام 2001 حيث اصبحت اكبر الدول الاعضاء والمساهمة فى ميزاينة التجمع .

وشاركت بفاعلية وبوفد رفيع المستوى – برئاسة رئيس الوزراء المصرى والقمة الاستثنائية لتجمع الساحل والصحراء فى عاصمة تشاد نجامينا خلال فبراير عام 2013 واكدت خلال القمة على ضرورة مواجهة التجمع لكافة التحديات التى تواجه المنطقة وفى مقدمتها انتشار الجماعات المسلحة وتهريب السلاح والمخدرات عبر الحدود .

وقعت مصر فى القمة الاستثنائية بنجامينا على مشروع المعاهدة المنقحة للتجمع .. وسعت لادخال تعديلات جوهرية على الجهود التى يقوم بها التجمع فيما يتعلق بتعزيز السلم والامن فى المنطقة .. وتقدمت بعدد (3) مبادرات اساسية حظيت بترحيب المشاركين خلال القمة – تضمنت استعداد مصر لاستضافة اجتماع – وزراء دفاع دول تجمع الساحل والصحراء (الذى سيتم استضافته فى مدينة شرم الشيخ فى الفترةمن ٢٢ـ٢٥ الشهر الجاري.

شاركت مصر فى الاجتماع الوزارى للتجمع بالخرطوم فى مارس 2014وتقدمت بعدة مقترحات حظيت بقبول كامل من دول التجمع وتضمنت الآتى :

الاستفادة من مركز القاهرة للتدريب على فض المنازعات وحفظ وبناء السلام وتسوية المنازعات .

استضافة المركز ورشة عمل للخبراء المتخصصين بدول التجمع بهدف بلورة رؤية مشتركة لادارة الحدود المشتركة تقوم على مفهوم الادارة المتكاملة والملكية الوطنية وانشاء الاطر الملائمة بين الاجهزة الوطنية المعنية وتراعى العلاقة العضوية بين الامن والتنمية .

المصالح الاستراتيجية المشتركة لمصر ودول التجمع :

هناك مصالح استراتيجية عديدة بين مصر وتلك الدول ومنها تعزيز اهداف الاستراتيجية المصرية الجديدة فى التوجه والانفتاح على القارة الافريقية (عضوية مصربالكوميسا التى تضم دول شرق وجنوب افريقيا "20" دولة + عضوية مصر فى تجمع الساحل والصحراء "27" دولة بما يضع فى علاقات قوية مع القارة )

و التعاون والتنسيق فى اطار الاستراتيجية الشاملة – هزيمة التنظيمات الارهابية والتطرف وعناصر الجريمة المنظمة على هذا الاتجاه والذى يمثل اتجاها للتهديدات الرئيسية للأمن القومى المصرى فى ظل ظهور داعش فى لبيبا والقاعدة فى بلاد المغرب الاسلامى والتنظيمات المنشقة عنها مثل الجهاد والتوحيد وأنصار السنة والمرابطون وجماعة بوكوحرام .

كما تتبنى مصر رؤية لمكافحة الارهاب والتطرف – تدعو لتضافر وتكاتف الجهود الدولية والاقليمية لمكافحة الارهاب من خلال مقارنة شاملة تجمع بين النواحى الامنية والعسكرية الى جانب الاخبار الاقتصادية والاجتماعية والفكرية والثقافية ومن ثم فان مصر تحرص على الانضمام لكافة التحالفات والمسارات الاقليمية والدولية التى تصب فى هذا الهدف.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق