رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

نهر الحياة

العملاقة والعصفور: سافرت كاتبة رسالة «العملاقة والعصفور»

إلى مكة هى وشقيقها المريض لأداء العمرة على نفقة العميد محمد مصطفى جنينة، الذى سارع فور نشر رسالتها بالاستجابة لطلبها، فله كل التحية والتقدير، ونشكر كل من أبدى استعداده لتحمل نفقات العمرة لهما، ونحن دائما فى خدمة القراء ورعايتهم.

{ ليالى العذاب: شهد هذا الأسبوع تطورات سريعة بالنسبة لكاتبة رسالة «ليالى العذاب» التى عليها ديون كثيرة للبنك وتعانى هى ووالدتها أمراضا بالجملة، وأبدى الكثيرون استعدادهم لتسديد ديونها، ومنهم من قدم مساهمته فى حساب بريد الأهرام ومن قدم مبلغ المساعدة نقدا وحصل على إيصال به من خزينة البريد، وسوف نواليكم بتطورات مشكلة صاحبة الرسالة أول بأول.




تبرعات القراء



يتلقى بريد الأهرام تبرعات القراء، ويعرضها فى أوجه الخير، علما بأن جميع المبالغ الواردة تصرف بالكامل للمستحقين، ونقدم هذه الخدمة مجانا، إذ تتحمل مؤسسة الأهرام مرتبات العاملين فى هذه الخدمة ولا يتقاضى أحد مليما واحدا منها، بل إنهم يساهمون أحيانا من أموالهم الخاصة فى تقديم المساعدات للمحتاجين، بعكس ما تقوم عليه الجهات والجمعيات والمؤسسات الخيرية التى تحصل على نسبة من التبرعات للعاملين بها، ونحن نتلقى التبرعات بعدة وسائل منها الحضور إلى الأهرام وتسديد مبلغ التبرعات فى خزينة بريد الأهرام، والحصول على إيصال معتمد بذلك، أو إرسال الشيكات والحوالات البريدية باسم «مؤسسة الأهرام - بريد الأهرام» أو إيداع المبالغ المراد التبرع بها فى حساب مؤسسة الأهرام رقم 01041914315 البنك الأهلى - الفرع الرئيسي.




أشباه الرجال



تلقيت رسائل عديدة من قارئات يعانين الأمرين مع أزواجهن الذين يلقون عليهن عبئا كبيرا فى تسيير أمور أسرهم، وقد وصفنهم بـ«أشباه الرجال» إذ لا يبدون أى اهتمام بأبنائهم,‏ وينساقون وراء أهوائهم ونزواتهم‏,‏ وهى قضية خطيرة ينبغى أن يتصدى لها المجتمع‏,‏ ويكون هناك قانون ملزم للآباء تجاه أبنائهم وأسرهم‏,‏ ويتعلق الأمر فى جانب كبير من القضية بسلوك بعض النساء اللاتى يتركن بيوتهن ويجرين وراء وهم المال من باب الرذيلة، وبئس هذا الباب الذى يجلب الخراب والدمار لمن يسير فيه‏,‏ والذى وصفه الحق تبارك وتعالى بقوله‏:‏ «إنه كان فاحشة وساء سبيلا‏».‏
من هنا فإن التوعية الدينية والمجتمعية تلعب دورا كبيرا فى ابعاد هؤلاء عن الطريق الذى يسيرون فيه‏,‏ وأحسب أن الأزهر الشريف ودور الرعاية الاجتماعية والصحية عليها مهمة كبيرة فى هذا الصدد قبل أن تستفحل هذه الظاهرة وتتسبب فى هلاك المجتمع‏،‏
وعلى أمثال هؤلاء الأزواج غير الملتزمين أن يعوا خطورة سلوكهم وانعكاساته عليهم فى المستقبل عندما ينصرف الجميع من حولهم، ويجد كل منهم نفسه وحيدا بلا سند ولا معين‏,‏ وعليهم أيضا أن يدركوا أن هذه الملذات لا تدوم‏,‏ وأن ساعة الندم قد اقتربت‏.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق