رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

القبض على المتهم الرئيسى فى استشهاد 4 من الشرطة بالخانكة داخل مزرعة بالإسماعيلية

كتب ـ محمد شومان:
قبل مرور 48 ساعة على استشهاد 4 من رجال الشرطة على يد عناصر إجرامية مشهور عنها الاتجار فى المواد المخدرة، نجح قطاع الأمن العام فى القبض على المتهم الرئيسى فى تنفيذ الجريمة وضبط بحوزته الاسلحة المستخدمة فى الجريمة،

حيث قام بالاختفاء بمزرعة فى الاسماعيلية، حيث تم ضبطه وتحديد المتهمين الهاربين وسوف يتم القبض عليهم خلال ساعات، جاء ذلك بعد أن أمر اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية بسرعة ضبط المتهمين من خلال فريق من البحث الجنائى والأمن العام بإشراف اللواء السيد جاد الحق مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام.

وكان اللواء جمال عبد البارى مدير الادارة العامة لمباحث الوزارة قد قاد فريقا من ضباط الأمن العام للوصول إلى المتهمين الذين قاموا بإطلاق الرصاص على القوة الامنية بالخانكة بالقليوبية بمنطقة عزبة عويس وضبطهم وملاحقتهم وهم من العناصر الإجرامية المشهور عنها الاتجار فى المواد المخدرة بعد قيام المتهمين بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات مما أسفر عن ذلك استشهاد النقيب إيهاب إبراهيم جورجى معاون المباحث و3 من رجال الشرطة هم شرطى محمد يحيى عواد عشرى والشرطي مفرح إبراهيم إبراهيم والشرطى رضوان عثمان رضوان من قوة مباحث مركز شرطة الخانكة ومواطن كما أصيب ثلاثة من رجال الشرطة، حيث توجهت القوات بإشراف اللواء مصطفى عصام مساعد مدير الأمن العام والعميد حسام فوزى رئيس المباحث فى الساعات الاولى من صباح امس الى مكان اختفاء المتهمين بمزرعة بالاسماعيلية وقام المتهمون بإطلاق الرصاص على رجال الشرطة وبعد 3 ساعات نجحت القوات فى القبض على المتهم الرئيسى وبحوزته الاسلحة والطلقات التى تم استخدامها فى الحادث وقرر المتهم أمام اللواء عرفة حمزة مدير مباحث القليوبية واللواء محمود خليل مدير مباحث الاسماعيلية انه قام بإطلاق الرصاص على رجال الشرطة هو وباقى المتهمين حتى لا يتم القبض عليهم ثم قاموا بالهروب الى منطقة شمال القليوبية ومنها الى مزرعة بالاسماعيلية وانهم كانوا وراء العديد من الحوادث الاخيرة وقد كشفت التحقيقات ان المتهمين مطلوب ضبطهم فى 12قضية وقد أرشد المتهم عن مكان باقى المتهمين، حيث توجه ضباط العمليات الخاصة باشراف اللواء مدحت المنشاوى مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزى لسرعة القبض عليهم وقد تم اخطار النيابة التى تولت التحقيق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 4
    مهندس / مجدي المصري - القاهرة ...
    2016/03/03 17:04
    0-
    0+

    ألستم معي أن القضاء هم أساس الفساد بمصر ....
    لو أن السلطة القضائية والسلطة التنفيذية المخول لها حفظ الأمن قاموا بواجبهم معاً وبالقانون لما وجدنا تزايد الجريمة والمجرمين ؟؟ لو ان الشرطة قامت بتطبيق القانون وبكل صرامة على كل مخالف وتحويلة للقضاء الذي لابد أن تكون أحكامه رادعة لما تجرأ أي شخص على إرتكاب الجريمة وبكل سفالة حتى ضد أفراد الشرطة والقضاء ؟؟ ولو تابعنا عمل معظم ضباط الشرطة الذي يعتمد على المرشدين المجرمين والبهوات يجلسون في مكاتبهم ويستفحل الإجرام تحت حماية الشرطة نفسها ..حتى بعد القبض على المجرمين نفاجأ بالأحكام المسخرة التي تصدر من القضاة وللأسف تُشجع على إرتكاب المزيد ..شوفوا جرائم المخدرات وهي أم الجرائم كيف يتم الحكم فيها ؟؟شوفوا جرائم الإغتصاب والقتل وتهريب وتجارة السلاح والمخدرات والآثار وغيرها ,إنه القضاء والشرطة الذي لابد أن يتغير أسلوبهم في التعامل مع المجرمين والمواطنين ..أنشر لو سمحت ..
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    صلاح المدنى
    2016/03/03 10:40
    0-
    4+

    إستفحال البلطجيه
    وقد كشفت التحقيقات أن المتهمين مطلوب ضبطهم فى 12 قضيه (مربط الفرس -فكما هو معلوم للجميع انهم مدمنى ومروجى المخدرات وسارقى السيارات وفارضى الأتاوات ومرتكبى كل أنواع السطو المسلح والجرائم المتنوعه..طبعهم الشراسه ) فلو تم ضبطهم وردعهم من القضيه الاولى ما إستمرؤا افعلهم الإجراميه واستفحلوا وتحول البلطجى الصغير إلى خط إنهم لا يقلون خطرا عن الإرهابيين..وللأسف نظام وإجراءات الضبط والتقاضى والأحكام وما يقوم به بعض الحقوقين شجعهم على التمادى فى أفعالهم والتجرؤ على هيبه الدوله حتى أن البعض يجاريهم ويكسب ودهم خشيه بطشهم..لابد من إستئصال شأفتهم جميعا بقوة فلم يعد هناك متسع من الرخاوة فى التعامل معهم حمايه للوطن..رحم الله شهداءنا رحمه واسعه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    محمد رجب
    2016/03/03 07:53
    0-
    5+

    إعدام
    نريد أن نرى محاكمة عاجلة لهؤلاء المجرمين ، وتنفيذ حكم إعدام علنى .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    قبطان عادل على محمد
    2016/03/03 03:03
    0-
    2+

    رحم الله الشهداء وافضل عدم ذكر اللواء الشهيد او الجندى الشهيد بعد الشهاده لا رتب ولو اطلق عليهم ملوك الارض والله نقطه دم الشهيد تطهر رجس الارض ومن عليها
    حكى لى زميلى الربان اسامه عباس حافظ احد ابطال المجموعه 39 بقياده الشهيد ابراهيم الرفاعى لحظه استشهاد زميل لنا فى احدى الغارات على العدو اثناء حرب الاستنزاف بان الشهيد كان يتحدث وفجأ ابتسم ابتسامه لضوء الشمس وبعدها باقل من لحظه كان نصف الرأس بالماء رحمه الله شهدائنا فهم فى عيشه راضى الله عليهم اجمعين ساذكر كلمه كلا من الشهداء والمصابين تمر عليهم لحظه قبل الشهاده او الاصابه الشهيد اتم الله عليه الشهاده اما المصاب واقسم لا يستطيع ولو انطق بحرف او اشاره مما عاشه لحظه الاصابه ...وكر له جزائه ومنزلته
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق