رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

زيارة بعثة الساموراى لمصر 1862

منصور أبو العزم:
زيارة بعثة الساموراى لمصر 1862
اشتيقظت اليابان فجأة بعد عزلة امتدت نحو 240 عاما ووجدت العالم تقدم كثيرا خاصة بعد أن لمس اليابانيون مدى التقدم الذى تمتع به البحرية الأمريكية عقب الزيارة الشهيرة لما وصف آنذاك بـ «السفن السوداء»

حيث اكتشف اليابونيون أن العالم قد تقدم بسرعة فى أثناء عزلتهم، فقرروا على الفور ضرورة اللحاق بركب التقدم، وادركوا أنهم لن يدركوا التقدم إلا بعد ان يعرفوا إلى أى مدى وصل التقدم فى أوروبا وأمريكا وغيرها، ومن هنا ارسلوا البعثات تلو الأخرى إلى دول العالم «المتقدم آنذاك» ، وكان من ضمن البعثات التى ارسلتها اليابان بعثة الساموراى إلى أوروبا التى توقفت فى مصر عدة أيام فى عام 1862، حيث لفت نظرهم التقدم الذى حققته مصر آنذاك والازدهار الاقتصادى. ويقول «فوكوزاو يوكو أتشى»، أحد رواد عصر النهضة فى اليابان والذى كان ضمن البعثة أنهم استقلوا شيئا، يطلق عليه «القطار» من السويس إلى القاهرة، حيث لم تكن اليابان عرفت حتى هذا الوقت السكك الحديدية، وأنه سريع ونظيف وعندما مكثوا فى القاهرة عدة أيام ذهبوا إلى الحمامات العامة التى وصفها فوكوزاوا أن كانت نظيفة للغاية وأنهم دفعوا مبلغا كبيرا وهو مايشير ـ كما قال ـ إلى مدى الازدهار الاقتصادى وثراء مصر آنذاك. وزارت البعثة إلى جانب أهرامات الجيزة وقلعة محمد على والعديد من المناطق الأثرية الأخري. وحتى بعد أن غادرت بعثة الساموراى مصر فى طريقها إلى أوروبا ظلت اليابان تنظر إلى مصر المتقدمة كنموذج تحتذى به فى التقدم والرقى وأرسلت العديد من الباحثين لدراسة المحاكم المختلطة فى مصر آنذاك، وبناء الجيش المصري، وغيرها من مظاهر التقدم وعناصر بناء الدولة الحديثة نحن الآن نحتاج إلى أن ترسل إلى اليابان البعثات تلو البعثات حتى تتعلم منها طريق التقدم والتحضر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق