رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

زواج بالإكراه

أكتب إليك بعد أن باءت كل محاولاتى للزواج من إنسانة أحبها بالفشل،

حيث ان عمرى ثلاثة وثلاثون عاما، وحاصل على بكالوريوس الخدمة الاجتماعية والدراسات العليا من تربية سوهاج، وقد عملت لفترة فى المجال الدوائى فى إحدى الصيدليات، وقد التقيت بفتاة تعمل فى الصيدلية نفسها، وعرضت عليها الزواج فوافقت، ورحب أهلها بي، ثم علمت إنها تكبرنى بسبعة أعوام، ولما علم أهلى بذلك رفضوا زواجى منها، وقد تمسكت بها لكنى لا أستطيع أن أعيش معها فى منزل العائلة الذى جهزت فيه شقة لي، ورشحوا لى فتاة أخرى حاصلة على بكالوريوس العلوم، وتعمل فى التحاليل الطبية، لكنى لم أرتح إليها ولم تصادف هوى فى نفسي، وصليت ركعتى استخارة، فلازمنى الإحساس نفسه، ولا أدرى ماذا أفعل؟.. فبماذا اتنصحني؟

أرجو أن يكف اهلك عن المغالاة فى مسألة السن، فالأمر فى النهاية حق مطلق لك، مادامت الفتاة التى احببتها على خلق ودين، فسبع سنوات ليست بالفارق الكبير الذى يتعنت البعض فى القبول به، وأرجو أن ينزلوا على رغبتك فالمسألة فى النهاية تتعلق بك وحدك، ومن حقك أن تعيش فى الشقة التى جهزتها، وأن يساعدوك على الزواج ممن أردتها شريكة لحياتك، أما أن يفرضوا عليك فتاة بعينها فهذا لا يصح أبدا، وسوف تكون عواقب هذه الزيجة خطيرة إذا تمت رغما عنك.. فليستمعوا إلى صوت العقل والحكمة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق