رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

السفير اليونانى لـ «الأهرام»: نعمل مع مصر بشكل وثيق لمحاربة الإرهاب

أجرت الحوار: جيلان الجمل
أكد السفير اليوناني في القاهرة كريس لازاريس متانة العلاقات الثنائية بين البلدين ووصفها بأنها علي أعلي مستوي وقال إن تقاربا جيدا للغاية قد حدث في جميع المجالات بين مصر واليونان منذ تولي الرئيس السيسي الحكم ،

مما أعطي دفعة قوية للعلاقات نتج عنها الكثير من القرارات الحاسمة أهمها اللجنة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان .كما لفت فى حوار للاهرام الانتباه ايضا لأهمية البرلمان المصري الجديدالذي اكتملت به الخارطة السياسية في مصر ودوره في الفترة القادمة في البناء والتنمية والتواصل مع برلمانات العالم الخارجي . وفيما يلى نص الحوار :

{ كيف تصف العلاقات المصرية اليونانية فى الوقت الحالى؟

{{ التعاون بين الدولتين يرجع فى الأصل لعمق العلاقات الثنائية وتقارب الرؤى تجاه مختلف القضايا التى تعنى المنطقة سواء على المستوى الاقليمى أو الدولى ،وهذا التلاحم لم يوجد من فراغ وانما مبعثة روابط تاريخية وثقافية واستراتيجية ،فضلا عن العلاقات الدبلوماسية القديمة التى تربط مصر واليونان منذ زمن بعيد.

فالعلاقات السياسية متينة وعلى أعلى مستوى منذ عقود طويلة ولدينا اتصالات مكثفة ومباحثات بشكل مستمر بجميع القطاعات بين الدولتين، وقد حدث تقارب جيد للغاية فى جميع المجالات بين مصر واليونان منذ تولى الرئيس السيسى الحكم، لأنه يملك رؤية واضحة ونظرة ايجابية للأمور وهو ما أشعل فينا الحماس وأسرع بخطواتنا على أرض الواقع. اصبحنا نلمس النتائج وننطلق معا بسرعة كبيرة للخطوة الثانية. وكوننا نواجه نفس التحديات ولدينا نفس المصالح فقد خلق ذلك عندنا درجة عالية من التفاهم تؤهلنا لأخذ القرارات الحاسمة والاتفاق على المسائل المشتركة بشكل اكثر توسعا. كما أن لدينا ايضا تعاونا وثيقا فى مجابهة التحديات التى تواجهنا فى الشرق والغرب وهو ما يدفعنا لبناء علاقات ثنائية مع مصر تدعم الأمن والاستقرار فى الشرق الأوسط والمنطقة ككل .

{ وما هو المسار الدولى للعلاقات؟

{{ كما اوضحت سالفا التعاون بيننا على أعلى مستوى من القرب والقوة فكل طرف لدية موضوعات مهمة تعنى الطرف الآخر، فنحن فى أوروبا نعضد من مواقف ومتطلبات مصر وقضاياها على جميع الأصعدة. ونعتبر أنفسنا سفراء لمصر فى الاتحاد الأوروبى من خلال اللجنة الثلاثية التى بدات فى نوفمبر 2014 .

والجزء المهم فى العلاقات اننا نمثل مصر وهذا شىء ليس سهلا على الاطلاق فنحن نواجه بعض المعارضات والافكار السلبية فى الاتحاد الأوروبى، ونعمل على التغلب عليها بانتهاج سياسات تشرح وجهة النظر المصرية فى الاتحاد ،كذلك تفعل مصر تجاهنا فى دعم موقفنا فى الدول الاسلامية .والذى دعم من مواقفنا وعززها مؤخرا هو «المحور» الذى جمع مصر واليونان وقبرص فى لجنة ثلاثية تعمل على مستوى رؤساء الدول الثلاث.

{ وماذا أضافت اللجنة الثلاثية لمصالح هذه الدول؟

{{ تعمل اللجنة منذ اللحظة الأولى على دعم العلاقات الثنائية وتعزيز التشاور المشترك بين مصر واليونان وقبرص حول القضايا الاقليمية، بما يحقق مصالح شعوب هذه الدول بالدرجة الأولى، ولاسيما فى المجالات الاقتصادية والتجارية والطاقة والتنمية والاستثمار. كذلك الزيارات المتبادلة على أعلى مستوى وقد تمخض عنها عقد 3 قمم ثلاثية حتى الآن لرؤساء هذه الدول الثلاث، ويتم التحضير الآن للقمة الرابعة المرتقبة ومن المتوقع أن تعقد فى مصر فى مايو او يونيو المقبل، وجار حاليا التنسيق بين الدول الثلاث لتحديد الموعد النهائى .كما أن التعاون المصرى اليونانى القبرصى يصب بشكل مباشر فى مواجهة المخاطر والتحديات التى تحدق بمنطقة الشرق الأوسط، ومواجهة اى اطماع اقليمية فى مصادر الطاقة .

كما ستشهد الفترة القادمة زيارات مهمة للتحضير للقمة على مستوى وزير خارجية اليونان نيكوس كوتزياس الذى سيلتقى الرئيس ليوم واحد فقط 24 من الشهر الجارى ،كما ان لدينا الكثير من الفعاليات حيث سيلتقى 3 وزراء للمواصلات لمصر وقبرص واليونان فى 7 مارس القادم ، وكذلك رؤساء الوزراء ووزراء الخارجية الثلاث ومساعدو الرؤساء.كما سيشهد شهر مارس القادم برنامجا حافلا يشمل لقاءات مكثفة لخبراء من الدول الثلاث فى مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية والكهرباء والطاقة والمواصلات والصناعة والزراعة والثروة السمكية ،والخدمات اللوجيستية لتغطية جميع القطاعات ،بما يخدم التنمية والبناء والبرامج المشتركة، ويدعم مصالح هذه الدول فى اطار القمة .

{ الارهاب عدو التنمية الأول ما هى سبل محاربته ؟

{{ يعد ملف الارهاب من راس أعمال اللجنة الثلاثية ويحتل مرتبة مهمة جدا ويتم معالجته بشكل عملى جيد .فنحن نعمل مع مصر بشكل وثيق فى محاربة الارهاب ولدينا نجاحات فى هذا المجال ،فالتعاون العسكرى على أعلى مستوى بين وزيرى دفاع البلدين حيث قام وزير الدفاع اليونانى ب 5 زيارات لمصر حتى الان .

{ وماذا عن التدريبات العسكرية المشتركة؟

{{ خلال العامين الماضيين جرت عدة مناورات عسكرية منها المناورة المشتركة المصرية اليونانية «أليكساندربوليس» فى المياه الاقليمية اليونانية بهدف أعمال قتالية مشتركة لتأمين نطاق البحر المتوسط. كذلك عملية «حورس 2015» وهى المرحلة الرئيسية للتدريب الجوى المصرى اليونانى المشترك واشتملت على تدريبات قتالية مشتركة لتدمير الأهداف المعادية، وتبادل الخبرات بين الفرق القتالية فى الدولتين. هذا الى جانب عملية «ميدوزا 2015» بمشاركة وحدات من القوات البحرية والجوية المصرية.

ولدينا الكثير من الخطط على مستوى دفاعى عالى، حيث ستشهد الفترة القادمة تدريبات عسكرية جديدة بين مصر واليونان، الا اننى لا أستطيع التصريح بها لسرية المعلومات.

{ كيف ترى دور البرلمان المصرى الجديد؟

{{ لقد أفادنا البرلمان المصرى بشكل كبير فهو الاستحقاق الديمقراطى الثالث للخارطة السياسية فى مصر، ولقد أرسلنا بالفعل لجماعات الصداقة البرلمانية فى اليونان للتنسيق مع نظرائهم فى مصر، وهى جماعات تعمل بشكل مباشر مع البرلمانات وترتب لقاءات الأعضاء على مستوى برلمانات دول العالم .

كما نعمل حاليا مع البرلمان المصرى لفتح قناة مباشرة مع البرلمان الأوروبى وهو أمر بالغ الأهمية بالنسبة لمصر من أجل تصحيح المفاهيم المغلوطة والتصورات غير الصحيحة المأخوذة عن مصر. وسوف نعمل من خلال احتكاك البرلمانيين اليونانيين والمصريين على نقل صورة أوضح عن الوضع فى مصر لمجلس النواب الأوروبى، وهو مجلس قديم ومهم جدا ومؤثر فى الأوساط الأوروبية والدولية.

{ وما هى أبرز ايجابيات البرلمان الجديد؟

{{ سوف يعطى البرلمان الجديد الحق لمصر فى الاستفادة من البرامج التمويلية للبرلمانات الأوروبية ،لصالح المشاريع المصرية ولاسيما البنية التحتية.ونحن نطالب باسم صداقتنا وشراكتنا مع مصر بتمويل المشاريع المصرية من خلال البرامج البرلمانية ،ولم نكن لنستطع المطالبة بذلك الا من خلال وجود برلمان مصرى فهو وحده الذى يقر التشريعات التى تنقلها البرلمانيات الاوروبية.

{ السؤال يطرح نفسه هل من تمثيل برلمانى فى اللجنة الثلاثية ؟

{{ نبحث حاليا وجود لجنة او ممثلين للبرلمان فى اللجنة الثلاثية لتشمل ممثلى برلمانات الدول الثلاث مصر واليونان وقبرص، وبمجرد اقرار البرلمانيين الذين يمثلون شعوب هذه الدول ستكون هى المرة الأولى التى يحضر فيها برلمانيون القمة الرابعة، وهو ما كنا نتمناه منذ انشاء اللجنة .

{ بدأت عملك منذ أكثر من 5 سنوات هل حققت أحلامك كسفير فى مصر؟

{{ كان والدى محاربا فى الصحراء الشمالية فى مصر ابان الحرب العالمية الثانية, واخبرنى بالكثير من الذكريات الجميلة حول مصر. وقبل مجيئى الى القاهرة فى يونيو 2010 عملت فى مناطق عاصفة بالاحداث وكنت احتاج بالفعل لدولة تمنحنى شعورا بالراحة ،وعندما علمت أن محطتى التالية ستكون مصر فرحت جدا وتصورت انى سأقوم برحلات فى نهر النيل والاهرامات والمتاحف والآثار الفرعونية ،ولكن قامت الثورة الأولى بعد وصولى بعدة أشهر وتبخرت هذه الأحلام. ولكن برغم الصعوبات التى عشناها جميها فى بدايات الثورة ،الا انى لم اشعر بالغربة على الاطلاق فى مصر ،بل على العكس تماما غمرنى المصريون منذ اللحظة الأولى بمشاعر الدفء والمحبة. ولقد خرجت بتجربة غنية جدا مليئة بالاحداث خلال الفترة التى قضيتها فى مصر ولكن مازال لدى الكثير من الأحلام لأحققها .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق