رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

196 ساعة تحدد «الرئيس » القادم لدولة الفيفا فى جمعة الحسم..الحرب النفسية تشتعل بين المرشحين.. « وممنوع دخول الهواتف والكاميرات»

◀تقرير : ممدوح فهمى
مع شروق صباح اليوم «الجمعة» يبدأ العالم فى متابعة عقارب الساعة انتظارا لنفس اليوم من الاسبوع القادم , وبالتحديد 196 ساعة لمعرفة الرئيس القادم للاتحاد الدولى لكرة القدم (الفيفا) من بين المرشحين الخمسة المتواجدين على الساحة.

وذلك بعيدا عن الحرب النفسية التى يحاول كل منهم تصديره لمنافسيه بانه الاقرب للمقعد الوثير لدولة الفيفا , او استطلاعات الرأى والتسريبات ذات التوجهات المعينة لصالح اسم بعينه. كان الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة البحرينى رئيس الاتحاد الاسيوى لكرة القدم أول من اطلق حملة الثقة بانه القادم خليفة لبلاتر , من خلال الكشف عن تلقيه دعما كبيرا من كافة ارجاء العالم مشيرا الى انه يدخل الاسبوع الاخير من الحملة بثقة.

وقال سلمان بعد ان جددت الاتحادات الوطنية الاسيوية دعمها له اثر اجتماعاتها فى الايام الثلاثة الماضية فى كوالالمبور «بفضل تشجيعكم كان بإمكانى دخول هذه الانتخابات عبر الدعم الكبير من اتحادى القاري، وهذا أمر يساعد حملتى بشكل كبير وجلي، أنا كنت ممتنا لإظهار الإجماع على دعمى من قبل المكتب التنفيذى فى دلهي».

وسيدخل الأسبوع الأخير من الحملة بثقة حول مستقبل الاتحاد الدولى لكرة القدم».

وكان المكتب التنفيذى فى الاتحاد الآسيوى أعلن تأييده ترشيح الشيخ سلمان خلال اجتماعيه فى كل من نيو دلهى والدوحة فى شهرى نوفمبر و يناير الماضيين على التوالي.

فى نفس الوقت طالب رئيس لجنة التسويق فى الاتحاد الاسيوى ريتشارد لاى من غوام، بمساندة رئيس الاتحاد الآسيوى فى الانتخابات. وبينما يدور الهمس والغمز بين المرشحين حول فرص كل منهم فى الفوز , فان هناك قائمة من المحظورات سيتم تطبيقها اثناء عملية التصويت , فى مقدمتها عدم السماح بحمل الهواتف المحمولة أو الكاميرات فى كبائن التصويت من أجل الحفاظ على سرية الاقتراع. وصرح الرنسى جيروم شامبين مسئول الفيفا السابق واحد المرشحين الخمسة إنه أثار هذا الموضوع مع اللجنة الانتخابية للفيفا بسبب تعرض بعض الأطراف التى ستشارك فى التصويت لضغوط، وأوضح شامبين أنه كتب إٍلى دومينيكو سكالا رئيس اللجنة الانتخابية للفيفا قائلا «الاتحادات الأعضاء فى الفيفا وقادتهم يتعرضون لضغوط هائلة لتحديد موقفهم من تصويت يوم 26 فبراير.» وأضاف شامبين «من خلال التجارب السابقة والمعلومات التى يتم تداولها حاليا فانه يطلب من المشاركين فى التصويت تصوير ورقة التصويت بالهاتف المحمول لإثبات إتباعهم التوجيهات.» وفى رده على ذلك قال سكالا رئيس اللجنة الانتخابية إنه سيتم تذكير جميع الوفود «بأنه يحظر استخدام الهواتف المحمولة أو الكاميرات أو أى معدات الكترونية يمكن أن تستخدم فى تسجيل عملية التصويت داخل كبائن التصويت الخاصة بهم لإثبات مشاركتهم فى التصويت.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق