رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

وزيرة الهجرة نبيلة مكرم فى حوار مع «الأهرام»: رؤية جديدة فى تناولنا لقضايا العاملين بالخارج..إعداد مشروع تأمين يكفل المعاش والعلاج الطبى للمغتربين

أجرى الحوار فى جدة محمود النوبى:
وزيرة الهجرة نبيلة مكرم
عقب حوار استمر لأكثر من ثلاث ساعات مع أبناء الجالية المصرية فى القنصلية العامة فى الرياض بحضور السفير المصرى ناصر حمدى والقنصل العام ماجد نافع، وثلاث ساعات أخرى بمقر القنصلية العامة فى جدة،

التقت الأهرام السفيرة نبيلة مكرم وزير الهجرة والمصريين بالخارج بحضور السفير عادل الألفى القنصل العام ود. سعيد يحيى رئيس مجلس ادارة الاتحاد العام للمصريين فرع المملكة، تناول الحوار مع الوزيرة مناقشة كافة مشاكل المصريين التى استمعت إليها من ابناء الجالية المصرية، مؤكدة أن مهمة الوزارة جاءت بتكليف من الرئيس عبدالفتاح السيسى لحرصه على دور المصريين بالخارج الذى يبلغ عددهم حوالى 8 ملايين مصرى وأعطت أهمية خاصة للجالية المصرية بالسعودية التى بها أكثر من 2.5 مليون مصرى فى كافة أنحاء المملكة، كما نقلت الوزيرة حرص الرئيس السيسى على رعاية المصريين بالخارج وربطهم بالوطن الأم مشددة على أن أهم ملف للوزارة الآن هو إعداد مشروع تأمين يكفل المعاش والعلاج الطبى للمغتربين وتحمل نفقات نقل الجثمان، كما أكدت الوزيرة أنها بصدد إعلان قانون الهجرة والذى ستعرضه للحوار المجتمعى وأكدت حرصها على نبذ الخلافات بين المصريين والتمسك بوحدتهم الوطنية ووعدت بحل كافة المشاكل الخاصة بالمستثمرين والتعليم وتحويلات المصريين ومشروعات التدريب للعمالة والعقود ومراجعتها من قبل وزارة العمل، كما وعدت بدراسة الإعفاء الجمركى للسيارة وأثاث المنزل الكامل.

و ثمنت الوزيرة دعم وتعاون السلطات السعودية اللامحدود لحل كافة المشاكل الخاصة بالمصريين ووضع حلول لكافة المشاكل ودعت المصريين لضرورة احترام قوانين وتقاليد كل مجتمع يعيشون فيه والالتزام بالقوانين لكل دولة وعلى الجاليات فى دول المهجر مسئولية ترشيد أعضاء الجالية فى كل دولة ولو من خلال كتب إرشادية تسلم لكل مصرى وناشدت المصريين ضرورة التسجيل فى القنصليات.


فإلى نص الحوار :

فى البداية ما هو هدف زيارتك للسعودية؟

أعتبر ان زيارتى للسعودية جاءت متأخرة قليلا، نتيجة بعض الحوادث التى وقعت للمصريين فى الأردن والكويت، والانتخابات البرلمانية. ومنذ توليت مهام منصبى حرصت على القيام بزيارة المملكة التى فيها أكبر تجمع للجالية المصرية بالخارج، بهدف التواصل مع اكبر تجمع مع ابناء الوطن فى الخارج ومن اجل شرح دور وزارة الهجرة ومهمتها، لأن هناك الكثيرين لا يعرفون ما هى مهمة الوزارة وتداخل اختصاصاتها مع وزارات اخري، لذلك كان من المهم شرح استراتيجية وبرنامج الوزارة، فقد استعرضت هذا الدور وماذا فعلت منذ أن انضممت إلى الحكومة الحالية وكذلك ما تعتزم الوزارة عمله للمصريين، وفى نفس الوقت تصحيح كل المفاهيم الخاطئة التى تناولتها بعض وسائل الإعلام .. عندما اتكلم مباشرة مع المواطن سوف يصدق كلامى على خلاف النفي، فضلا عن الاستماع للمواطن مباشرة ومن ثم أستطيع التعرف على ما يحتاجه من بلده بالفعل، الدولة تعرض افكارا ومبادرات كثيرة جدا لحل كل مشاكل المواطنين فى الخارج، لكن لابد من الاستماع الى هؤلاء المواطنين فى كل منطقة على حدة حيث تختلف كل منطقة فى احتياجاتها وطلباتها عن المنطقة الأخري.

ما هو تقييمكم للمشاكل التى استمعت اليها خلال اللقاءات مع المصريين فى الرياض وجدة؟

فى ضوء خبرتى فى العمل القنصلى على دراية بالمشاكل، لكن الحديث مع المواطنين من منظور أننى مسئولة فى الحكومة، فإن الأفق يتسع أكثر لايجاد حل لهذه المشاكل. أو لقائمة الطلبات او القضايا كان موضوع التأمينات والمعاشات وما تنوى الوزارة عمله فى هذا الشأن، من المهم أن يكون للمواطن معاش عندما يعود إلى وطنه لذلك أحببت الاستماع إلى رؤيتهم وأفكارهم، ومن جانبى شرحت لهم ملامح هذا المشروع الذى سيكون مظلة تتضمن التأمينات والمعاشات وضد الفصل التعسفى والمساعدة القضائية وشحن جثمامين المتوفين على نفقة الدولة.

ما هو الأمر الذى أحزنك فى الرياض وفى جدة؟

الاختلافات ما بين المصريين مرتفعة جدا جدا »وهو أمر مؤسف جدا جدا«، فالمصريون فى حاجة للتكاتف وليس للفرقة ونبذ تلك الاختلافات لأن مصر - كما أكدت لهم - تحتاج إلى أن يكون أبناؤها فريقا واحدا دون خلافات او اختلافات أو تبادل اتهامات.

ما هو تفسيرك لظاهرة تعدد الاتحادات المصرية بالخارج وخاصة في السعودية من واقع الزيارة؟

أعتقد ان السبب الرئيسى فى هذه الاختلافات الشديدة اساسها المصالح الشخصية .. يجب أن يكون امامنا الصالح العام وهو ما يقتضى التضحية من أجل الوصول الى الهدف الأسمى وسوف نصل اليه، لكننا فى الطريق اليه، ومن المهم أن ننسى الأجندة الخاصة والمصالح الخاصة، لذلك يجب التضحية من أجل مصر, والحاصل للأسف ان كل تجمع فيه حالة من التنافس وتبادل الاتهامات. ودائما ما اؤكد «أنا لست وزيرة اتحادات» إنما «وزيرة مصريين» بمعنى أن أى شخص سيعمل اى شيء لمساعدة اخيه المواطن الاخر سيكون بالنسبة لى أحسن من أى اتحاد. للأسف كانت من بين الاتهامات التى لفتت نظرى اعتراض مجموعة من المواطنين على زملاء لهم يقومون بمساعدة الأهل فى محافظات مصر بجمع التبرعات لشراء جهاز علاج فيروس سي..!

كيف يمكن حل مشكلة تعدد اتحادات المصريين بالخارج؟

بدأت بالفعل فى وضع الحلول لهذه الظاهرة، وقمت باعداد استبيان وتوزيعه على كل البعثات المصرية فى الخارج وتم نشره عبر وسائل الإعلام لتنظيم هذه الاتحادات، إن من يرفع اسم مصر على أى اتحاد او تجمع فى الخارج يجب أن يكون جديرا فعلا برفع اسم مصر، وأنا كوزيرة هجرة أحرص على أن يكون لديً بيانات كاملة بشأن تلك الاتحادات والجمعيات حتى نكون على دراية بهذه المجالس والاتحادات ومن يتولى رئاستها ومن هم الأعضاء ومتى تم انتخابهم والانتخابات القادمة متي؟ وماذا قدمت هذه الاتحادات من مساعدة للجالية؟ وهل لديها مقرات على أن تكون معتمدة من البعثة الدبلوماسية.

ألا تعتقدى أن ايجاد آلية لضم هذه الاتحادات المتعددة فى تجمع واحد يكون مفيدا للمصريين؟

بالطبع إنما يعتمد ذلك على اعتراف هذه الاتحادات بذلك، يتركز دور الدولة فى التنظيم والتسجيل فى وزارة الهجرة ومن ثم يمكن بعد ذلك عمل اتحاد كونفيدرالى لكل هذه المؤسسات ويصبح الاتحاد العام بالتعاون مع وزارة الخارجية والتضامن والقوى العاملة لأن وزارة الهجرة لا تعمل بمفردها.

مازالت هناك مشاعر سلبية لدى بعض المصريين تجاه البعثات الدبلوماسية متهمين إياها أنها لا ترعى مصالحهم ولاتسعى لحل مشاكلهم؟

بدأ هذا الاحساس السلبى فى اعتقادى يتغير بعد قرار القيادة السياسية بعودة وزارة الهجرة والمصريين بالخارج للحكومة، الدولة تحركت بسرعة فى حادثتى الأردن والكويت، وهو امر مهم للمواطن عندما يرى أن دولته تقف الى جانبه ومن ثم بدأت النظرة تختلف، لكن مازال المشوار طويلا جدا من اجل اعادة هذه الثقة، وان يشعر المواطن ان البلد وراءه، طبعا الاحدث الفردية تحدث كل يوم - انما عندما تقع حادث ضخمة لدهس مواطن بسيارة كما جرى فى الكويت لابد من التحرك فورا فلا ينفع الصمت.

لماذا يأتى التحرك الحكومى تجاه الاحداث التى يتعرض لها المواطنون فى الخارج بعد الضغط الاعلامى ؟

لاشك أن دور الاعلام مهم جدا فى نشر الخبر الصحيح والنقد البناء، على سبيل المثال حادث الانفجار فى الاردن قامت القنصلية بالابلاغ لكن الإعلام اسرع من البعثة ولذلك انا اثمن دور الإعلام باعتباره عاملا مساعدا مع البعثات الدبلوماسية، فمثلا عندما حضرت للسعودية اول شيء قمت به توجهت لزيارة مواطنين مصريين فى مستشفى سند بالرياض يعالجون منذ 3 سنوات، وقد اكد لى الاطباء ان هذه الزيارات ترفع الروح المعنوية للمريض عندما يجد مسئولا من بلده يأتى لزيارته أكثر من العلاج الطبي.

لكن بعض المواطنين يشتكون من بعض رؤساء البعثات الذين لايهتمون بحل مشاكلهم؟

انا ابنة وزارة الخارجية ومدينة للوزارة أن وصلت لهذا المنصب، وأعتقد أن رؤساء البعثات يقومون بدورهم، طبعا السلبيات موجودة وهناك ايجابيات لايتحدث عنها أحد. وإن ما شاهدته فى جدة وتحرك القنصل العام السفير عادل الألفى ومعه اعضاء القنصلية فى كل حادث وحدث، وخلال اللقاء الذى عقدته مع اعضاء الجالية المصرية بمقر القنصلية الكل أشاد بدور القنصل العام والقنصلية، وفى جدة أكبر تجمع ربما أكثر من الرياض. إنما يوجد تحرك وفى مساعدة وفى نشاط وسائل الإعلام تتحدث عن السلبيات لكن ليس هناك احد يتكلم عن الايجابيات.

بماذا تفسرين ابتعاد المصريين عن السفارات أو القنصليات فى الخارج وكيف يمكن إعادة الثقة بين المواطن وقنصليته؟

بالتأكيد السبب عدم الثقة ويمكن إعادة هذه الثقة المفقودة من خلال حل قضاياه ومشاكله والتوضيح له أن القنصلية تجتهد لأجل حل المشكلة. وان مظلة التأمينات - إذا ربنا وفقنى - أتمنى أن أحققها وأغادر الوزارة ولذلك لابد من تكاتف الدولة وهذا الإنجاز عندما يتحقق سيعمل على ربط المواطن بوطنه وبسفاراته وقنصلياته. والكلام فقط لايحقق شيئا، إنما لابد من الفعل وهو ما اسعى إلى العمل على تحقيقه بعيدا عن التصريحات الرنانة التى لا تقدم شيئا ملموسا للمواطن. والمواطن لايحتاج إلى عرض نظرى لكنه يريد ان يرى فعلا على أرض الواقع.. »مش عايزين خًطب وليس هذا أوانها«

وماذا عن مشروع التأمين على المصريين فى الخارج؟

وقعت بروتوكولا مع المجلس القومى لحقوق الإنسان بهدف إرساء حق المواطنة فى الداخل والخارج والمجلس يساعدنى فى مظلة التأمين، كما أن هناك لجنة مع وزارة القوى العاملة ومع التضامن الاجتماعي، كذلك استفيد من خبرة عدد من السادة مساعدى وزير الخارجية السابقين الذين هم من القيم الكبيرة والايقونات فى القطاع القنصلي، كما استعين بتجربة الفلبين والبحرين حتى اذا اكتمل هذا المشروع أكون قد نجحت فى هذه الجزئية.

لماذا لم تلتق مسئولين سعوديين؟

كنت واضحة من البداية أن هدف زيارتى هو التواصل مع المواطنين والاستماع اليهم وفهم مشاكلهم قبل لقاء المسئولين، لأن هذه الزيارة ليست اول ولا آخر زيارة للمملكة، الجالية المصرية فى السعودية لها خصوصية حتى إذا جلست مع مسئول استطيع ان اكون على نفس مستوى الحديث.

لماذا لم تمثل وزارة الهجرة فى اجتماعات مجلس التنسيق المصرى السعودى باعتبارها وزارة مهمة تعبر عن نحو 2.5 مليون مصرى فى المملكة؟

اتفق معك كان من المهم أن تمثل الوزارة فى الاجتماعات، كما ذكرت أحب أن أعمل بروح الفريق، بمعنى أن تمثيل وزارة الخارجية فى هذه اللجنة جزء منها يتحدث عن المصريين فى السعودية، وطالما وزارة الخارجية ستفى بهذا الغرض فليست هناك مشكلة، أنا ابغى الصالح العام وكما هو معلوم دور هذه اللجنة التنسيقية العمل من أجل التنسيق وحل المشاكل التى تهم الجانبين.

ما مدى التنسيق بين وزارة الهجرة والقطاع القنصلى فى وزارة الخارجية؟

هناك تعاون وتنسيق مستمر وأنا ابنة مؤسسة الخارجية وأدرك دورها جيدا وعلى سبيل المثال هذه الزيارة قامت السفارة المصرية فى الرياض بعمل كافة الترتيبات لها فى اطار دور البعثات فى تسهيل مبادرات ومهام وزارة الهجرة.

ما هى الرسالة التى حرصتى على ابلاغها للجالية المصرية فى المملكة ؟

أهم رسالة هى التزام الدولة بتلبية احتياجات المصريين وشرح دور وزارة الهجرة والتأكيد للمصريين بالخارج على عدم تصديق الاخبار التى تطرح في بعض وسائل الإعلام وفى نفس الوقت الاستماع اليهم. المصريون فى السعودية وخاصة العمالة البسيطة مطلعين على غير علم بكل ما تقوم به الوزارة سواء فى البعثات الدبلوماسية او على الموقع الاليكترونى للحكومة ومن المهم التوضيح لهم ماذا نفعل وتنشيط أفكارهم.

ما هى أهم ملامح مشروع قانون الهجرة؟

يهدف هذا القانون الى حماية المواطن ويتناول تعريف ما هو المهاجر ودور الدولة فى تلبية احتياجاته وأهمية المظلة التأمينية، وإشراف وزارة الهجرة على مكاتب الهجرة لحماية المواطن من بعض هذه المكاتب التى تسلك النصب والاحتيال ومن واجبنا حماية المواطن ومعها وضعت استمارة استبيان للمواطن والحصول منه على بعض الأفكار التى يجب أن يتضمنها القانون، ثم يتم بلورة كل هذه المسائل وتدرس مع مجلس حقوق الانسان ونعقد مؤتمرا تشارك فيه اتحادات الجاليات الرسمية لمناقشة كل هذه المواضيع.

هل هناك تعاون بين وزارة الهجرة مع أعضاء مجلس النواب عن المصريين فى الخارج لحل مشاكل المصريين بالخارج؟

بالتأكيد إن انتخاب أعضاء عن المصريين فى الخارج خطوة نحو الديمقراطية أتاحها الدستور للمصريين ليكون لهم ممثلون عنهم فى مجلس النواب وهى خطوة أثنى عليها وأشجعها، وبادرت بزيارة للمجلس وتحدثت مع السادة النواب وشرحت دور الوزارة ونشاطها وتعرفت منهم على برامجهم ووعدونى فى اللقاء القادم بتقديم المطالب والافكار. ومهم جدا التواصل بين وزارة الهجرة وأعضاء مجلس النواب لأننا جميعا نعمل لصالح المواطن، لذلك جاءت المبادرة منى للالتقاء بهم فى مكتب السيد رئيس المجلس كان معهم وهو احترام مني لهم ولن يكون هناك اى معوقات فى التواصل المباشر بيننا.

وما هو دور وزارة الهجرة فى مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية؟

هذا الملف الخطير وهو من أهم الملفات التى أعمل عليها، فقد ذهبت الى محافظة المنيا، والتقيت ببيت العائلة ومنظمات المجتمع المدنى لأنى أكتشفت أن لا أحد يتحدث عن هجرة القاصر وهى مشكلة خطيرة جدا وتتعلق بالأمن القومى وعرضت المشكلة واعتمدت على الخطاب الدينى باعتبارنا شعبا متدينا سواء كان مسلما أو مسيحيا وزرت ايطاليا. فالتوعية مهمة جدا لحماية الاسر والقصر والحل يكمن فى دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة التى تقوم بها الجمعيات ومنظمات المجتمع المدنى وتدعمها الدولة للتغلب على هذه الظاهرة وحماية القصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 4
    حجازي السيسي
    2016/02/08 14:20
    0-
    0+

    متى تتحقق وعود معالي الوزيرة؟
    حيث قالت معالي الوزيرة ما يلي:- ( أن أهم ملف للوزارة الآن هو إعداد مشروع تأمين يكفل المعاش والعلاج الطبي للمغتربين ، وتحمل نفقات نقل الجثمان، وإعلان قانون الهجرة ، وأكدت حرصها على نبذ الخلافات بين المصريين والتمسك بوحدتهم الوطنية ، ووعدت بحل كافة المشاكل الخاصة بالمستثمرين والتعليم وتحويلات المصريين ومشروعات التدريب للعمالة والعقود ومراجعتها من قبل وزارة العمل، كما وعدت بدراسة الإعفاء الجمركي للسيارة وأثاث المنزل الكامل). هذا ما وعدت به الوزيرة في اللقاء فهل تصدق ولو بجزء من هذه الوعود؟ الأيام القادمة ستكشف الحقيقة ومدى قدرة معالي الوزيرة على اختزال الوقت وسرعة تنفيذ هذه الوعود وتكون في قلوب كل المغتربين أم تكون مثل سابقيها وينساها التاريخ بكل سرعة!!! بكل يقين نسأل الله عز وجل ان يكون التوفيق حليفها.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    alaa
    2016/02/08 10:47
    0-
    1+

    أراهن لو حد يعرف شيء عن الجالية المصرية
    بدون أدني شك الجميع يتحدث عن المصريين والأنتماء لمصر وحاجات كثيرة من هذا الكلام. ولكن ماذا قدمت مصر كدولة للمصريين المغتربين بشتي أنحاء العالم وخاصة في الدول العربية وحتي الدول التي تربطنا بهم روابط قوية . فمن وجهة نظري وهناك كثير من المصريين يوافقوني علي هذا الرأي أنه لا رابط بين المغتربين والدولة عن طريق ( السفارات ) غير المعاملات الورقية من توثيق /أضافات/تجديد/توكيل .......ألخ . فالدولة ممثله في السفارة لا تعرف أي شيء عن المغتربين الموجودين بخلاف أخذ فلوس لأنهاء التعاملات فقط . فمن أين يأتي الولاء والمشكله علي الجيل القادم الموجود بالغربه مع زوية. فالمشاكل التي يمر بها المصريين في أية دولة معروفة تماما" ولكن المشكلة عدم التطرق لحلها لهذا لا يوجد مصداقية تجاه السفارات. هل حدث مره ولو بالصدفة ان قامت السفارة أو القنصلية بعمل دعوات أو ندوات ( علي مستوي الطبقات الموجودة ) علي فترات وقامت بدعوة المصريين المقيمين بتلك الدولة للتعرف عليهم ومعرفة مشاكلهم وطرح أفكار جديدة للنهوض بالمغتربين أو طرح المشاريع المتوفرة بمصر علي المغتربين للمساهمه أو القيام بها أو أنقاذ بعض المصانع التي أغلقت في
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    احمد السيد
    2016/02/08 09:07
    0-
    2+

    مشاكل المصريين بالخارج
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سيادة وزيرة الهجره انا اشكرك بعد الله سبحانه وتعالي علي ان سيده مش راجل قدرة توصل لمشاكلنا بالخارج 0 سيادة الوزيره ان عدم الربط بيننا وبين وطنا قطعت صلة الرحم بيننا فأصبحنا ناس بدون وطن او وطن بدون ناس اصبحت امامنا مصر مش بلدنا وماتت فينا الروحانيه المصريه والانتماء لبلدنا لماذا لاننا تغربنا وسعينا وتركنا الاهل والاولاد ووطنا في سبيل تحقيق رفعة مستوي المعيشه التي لم تحققه لي بلدي وليس كنا متنعمين بمصر ومن انفسنا اردنا الغربه فأصبحنا ببلدنا بلاعمل واكننا مغترب من اي جنسيه عندما ينزل مصر فقط سياحه فيوجد هنا شرخ عميق بيننا وبين بلدنا بدون وظيفه بدون تأمين طبي بدون اي مزايا ..............الخ حتي بلدنا وكأننا اصبح عبئ عليها فأرتاحت مننا حتي واحنا مسافرين ناخد اورقنا ومستنداتنا معانا اكن انا مش مصري مع العلم فيه ناس تملك وظائف فى مصر ومسافره وبتدفع تأمين معاش وضرائب وفيه ناس مسافره وبدون عمل فى مصر وبدون اي شيئ وكأنها عاله علي مصر فياريت التكرم بالبحث في هذا الموضوع انا معنديش مشكله لما تاخد مني فلوس مقابل شيئ انتا بتعمله لي طالما في مصلحتي انا مش معترض وشكرا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    قاريء
    2016/02/08 07:12
    0-
    3+

    المغترب غريب
    من واقع الخبرة من يترك بلده نتيجة لاي ظرف يصبح من المستحيل العودة مرة اخري حتي لو كان من الكفاءات المتميزة و التي لا يوجد مثلها في مصر و بالذات في وسط الاطباء فالويل و الثبور و عظاءم الامور لو فكر احدنا في العودة و العمل ببلده يقوم كل الموجودين بالتكتل و شن الحرب لتطفيشة و صدقوني هذه التصرفات تاتي من اكبر و ارقي اساتذة الجامعات في غياب تام للدولة فكل شيء مرهون بايدي الفاسدين اصحاب المصالح لو قدرت الدولة تنفذ الية لحماية اطباء الخارج للعمل بمصر و بالذات من لا يوجد نظرائهم بمصر تكون عملت دورها و زيادة و لكن كله كلام (//////////) لازمة قولولي علي لي شيء تساعد به الدولة اي مغترب و لو بعد خمسين سنة لذلك يفقد الجيل الثاني الانتماء و ربما الجيل الاول ايضا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق