رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

المجتمع الإسلامى والغرب .. «التقصير ينبع منا»

أحمد متولى حافظ
أقيمت بقاعة «كاتب وكتاب» ندوة المجتمع الإسلامى والغرب للكاتبين هاملتون جب و هارولد بوون ترجمة أحمد عبدالرحيم مصطفي. شارك فى الندوة الدكتور عبدالرحمن حجازى و سونيا بوماد والدكتور محمد عبدالله, وقدمها الدكتور شوكت المصرى.

قال دكتور عبدالرحمن حجازى مدير إدارة التحرير والنشر بالمجلس الأعلى الثقافي:

إن هذا الكتاب أثار شجوني. ورغم أنه لمستشرقين غربيين إلا أنهما قدما دراسة متعمقة تناولت عدة جوانب منها الاجتماعية والسياسية والثقافية فى القرنين الثامن عشر والتاسع عشرفى البلاد العربية إبان الحكم العثمانى, وهى دراسة شاملة بدأت بدراسة القرية والمدينة والحياة البدوية ثم تشعبت بعد ذلك.

وتحدثت سونيا بوماد الصحفية والروائية اللبنانية قائلة:

لى تجربة ذاتية. فقد تركت بلادى إبان الحرب الأهلية اللبنانية وطلبت وعائلتى اللجوء السياسى للنمسا التى احتضنتنا هى وكثير من الدول الغربية رغم الصورة المشوهة للعرب ونعتهم بالإرهابيين والإسلاموفوبيا السائدة هناك. والخطأ والتقصير ينبع منا كعرب وليس من الغرب, لأننا لانقوم بنشر ثقافتنا وهويتنا العربية وإبراز الوجه الجميل والمشرق. لكن هذين المستشرقين لعبا هذا الدور نيابة عنا وقدما صورة جميلة عن الإسلام والعرب.

وفى كلمته قال دكتور محمد عبدالله أستاذ الأدب الحديث بجامعة بنها:

لدينا خوف من الجديد والتجديد. وهنا أذكر كتاب «حياتى» لأحمد أمين ومارواه حول ماحدث فى بلدته حين تم استبدال الوضوء بالصنبور بدلا من البئر القديمة فرفض الناس الوضوء واعتبروه بدعة تنقض الوضوء. الغرب دائما يبحث عن الحداثة ويرفض الركود. وقد رفض سعد زغلول مصادرة الكتب وقال محاربة الفكر لاتكون إلا بالفكر .

وقال دكتور شوكت المصرى أستاذ النقد الأدبى الحديث بالمعهد العالى للسينما:

رغم أننا نعيش فى الألفية الثالثة، صرنا نفكر للخلف, تفكيرالعصور ماقبل الجاهلية, ولم نأخذ من الحداثة سوى الأدب. وفى هذا المجال حتى حدثت قطيعة بين بعض العرب والأدب, فى حين أن السلف أخذ عن الدولة الفارسية والرومانية بعض العلوم وقام بتطويرها لذلك تقدمنا، لأن ديننا يأمرنا بالعلم وليس بالجهل, بالتقدم وليس بالتخلف، بالانفتاح على الآخر وليس الانغلاق على أنفسنا .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق