رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

المنظمة الدولية:2007 أطفال مصريين هاجروا فى 2014.. و495 فى أغسطس الماضى وحده

خلال السنوات الخمس الماضية رصدت (مهمة) منظمة الدولية للهجرة بمصر زيادة الاتجاه لهجرة الأطفال بمفردهم إلى أوروبا،

حيث سجلت مصر أعلى نسبة لهجرة الأطفال بمفردهم من بين كل دول المنطقة، ففى عام ٢٠١٤ وصل 2007 أطفال مصريين إلى ايطاليا واليونان ( ٤٩٪) من أصل ٤٠٩٥ مصريا وصلوا إليها بالمقارنة بـ ٢٨٪ فقط خلال عام ٢٠١١، وفى عام ٢٠١٥ ظل هذا الاتجاه يتصاعد حتى وصلت معدلات هجرة الأطفال من دون مرافق إلى 67٪ من إجمالى عدد المصريين المهاجرين ، وسجل أغسطس ٢٠١٥ أعلى نسبة فى هجرة الأطفال المصريين اليونان بعدد ٤٩٥ طفلا .

إنقاذ 132 طفلا مصريا فى اليونان

وفى ٢٦ من الشهر نفسه تم إنقاذ مركب تحمل على متنها ٢٤٠ مهاجرا ولاجئا منهم ١٨٣ مصريا مهاجرا فى مياه جنوب جزيرة كريت اليونانية التى كانت تعتزم الوصول إلى إيطاليا، وكان ١٣٢ (٧٣٪) من ركابها هم من الأطفال المصريين الذكور المركب التى حملت ١٣٢ طفلا خرجت من بلطيم ، وكانت جهة الوصول المرتقبة هى ايطاليا، وعلى مدار الرحلة استقلت مجموعة المهاجرين أربعة قوارب مختلفة الأحجام وكان القارب الرابع متهالكا وغير صالح للإبحار وكانت المياه تتسرب منه بالفعل، وبالرغم من ذلك أبحر فى ظروف غير مناسبة، وغامر بأرواح ركابه، حتى أطلق إشارة استغاثة إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر من خلال هاتف يعمل بالأقمار الصناعية، حيث أعطى أحد مافيا المهربين هاتف ثريا لواحد من المهاجرين ليستطيع الاتصال بالصليب الأحمر عند حدوث خطر للمركب، وكان يحمل رقم المنظمة، ولكن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أبلغته أنها ستحتاج إلى يومين للوصول إلى قارب المهاجرين كونه على مسافة بعيدة فى المياه الدولية، ومن حسن حظ المهاجرين أن إحدى السفن التجارية القادمة من السويس فى هذا التوقيت تلقت نداء الاستغاثة واستجابت له وبادرت بإنقاذ المهاجرين وتسليمهم للسلطات اليونانية بجزيرة كريت .

توزيع الأطفال على ملاجئ

بعد الوصول إلى كريت استقبلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأطفال المهاجرين من دون مرافق على ملعب قصر Ilektrikis وذلك قبل نقلهم إلى الحبس الوقائى فى مركز احتجاز المهاجرين، وتم تسجيل ١٣٣ طفلا مهاجرا من دون مرافق وبعدها تم نقل الأطفال المهاجرين من دون مرافق إلى مأوى ( ملاجئ) مختلفة عبر البلاد .

ومن خلال اللقاءات التى أجرتها المنظمة الدولية للهجرة اتضح أن أكثر المحافظات المصدرة للهجرة هى: المنيا، والغربية والبحيرة،وبعض المناطق الريفية الأخرى .

. وقد رصدت منظمة الهجرة الدولية طريقة العمل فأشارت إلى أن المهربين يتقربون من الأطفال لإغرائهم بالسفر، خاصة أن الأطفال المصريين المهاجرين من دون مرافق لا يدفعون مقابل خدمات المهربين ( ٢٥،٠٠٠ إلى ٣٠،٠٠٠) مقدما ولكن يتم الترتيب بحيث يكون الدفع بعد الوصول إلى أوروبا.

العودة الطوعية ودور المنظمة

فيما يتعلق بنظام الحماية للأطفال المهاجرين، تتواصل المنظمة مع وزارة الخارجية والمجلس القومى للطفولة والأمومة والمكتب القطرى للمنظمة الدولية للهجرة فى مختلف الدول الأوروبية وذلك لتوفير المساعدة فى العودة الطوعية للطفل وإعادة إدماجه كحل محتمل عند الاستطاعة، فعندما يطلب "قاصر" مصرى بالعودة إلى بلاده يقوم مكتب منظمة الهجرة الدولية فى الدولة المرسلة والمستقبلة بالتواصل مع السلطات الحكومية للتأكيد على أن عودة القاصر هو المصلحة الفضلى له أو لها، وذلك وفقا للمعايير الدولية المنشورة باتفاقية حقوق الطفل، وتكون السلطات المصرية هى المسئولة عن هذا التقدير، وكذلك مسئولة عن إصدار وثائق السفر، وعندما يحدد أن المصلحة للطفل فى عودته توفر منظمة الهجرة الدولية كل الوسائل من أجل العودة (تذكرة سفر ومساعدة فى المطار) وأيضا مساعدة فى إعادة الدمج . وكجزء من برنامج منظمة الهجرة الدولية للمساعدة فى إعادة الدمج يتوفر للقصر مجموعه من أربعة اختيارات هى الدعم التعليمى والتدريب على التعليم المهني وتشغيل أو المساعدة لبدء مشروع لهم أو لعائلتهم.

عودة 58 طفلا

منذ عام ٢٠١٤ ساعدت منظمة الهجرة الدولية على عودة ٥٨ طفلا مصريا مهاجرا إلى إيطاليا واليونان ومالطا وتم توفير ٥١ مساعدة لإعادة الدمج.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق