رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فى مفترق الطرق

أيدنا ثورة 25 يناير 2011 من الأساس للتخلص من توريث الحكم وركود نظام مبارك وتكاسله, فهو السبب فى تخلفنا عن بلاد كانت أقل منا وسبقتنا بمراحل مثل كوريا ـ النمور الآسيوية ـ سنغافورة،

ولذا كانت ثورة 25 يناير مطلبا شعبيا فعلا ولكن للأسف شابها بعض الشكوك فى ولائهم للوطن، فلقد تلقوا تدريبات على الثورات والتخريب بأموال من الخارج خاصة أمريكا وأوروبا وبالفيس بوك, ومن هنا سرقها الإخوان بسهولة إلى أن أنقذنا الله بمساعدة البطل الهمام الرئيس عبدالفتاح السيسي.. ربنا يوفقه, والسبب فى كتابتى اليوم هو ما يدعيه البعض فى كل مناسبة ودون مناسبة من أن أهداف الثورة لم تتحقق (عيش ـ حرية ـ عدالة اجتماعية) واتساءل: ألا يرى هؤلاء أن السيسى تسلم الحكم منذ فترة وجيزة وأن مامررنا به من مصائب السنوات الخمس السابقة على حكمه أسوأ ما تكون فى تاريخ مصر, وأننا نملك خزينة خربها من خربوها سابقا وبنية تحتية تسلمها السيسى تحت الصفر، وأيضا أخلاق تحت الصفر، ولابد أن تعرف أنه لابد أن يكون للحرية سقف وليست هناك حرية مطلقة, وكذلك الديمقراطية. إن كثير من الحرية فى طريقه إلينا، وايضا كثير من العدالة الاجتماعية, وعلينا أن نكون يقظين جدا لأننا فى مفترق الطرق، وعلينا أن نعى أن أمننا وأمن البلد له كل الأولوية إلى أن نستقر تماما, عندئذ سيكون هناك مزيد من الحرية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية.

د.محمود أبو نوارج ـ أستاذ بطب الأزهر

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق