رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

.. ومنعهن من القيادة

بعد أن اتخذ د. جابر نصار رئيس جامعة القاهرة قراره الصائب بالنسبة للسيدات المنتقبات داخل الحرم الجامعى، وأيده فى ذلك القضاء الإدارى

لابد أن يتساءل المرء لماذا لم تتخذ وزارة الداخلية حتى الآن قرارا متشابها بمنع المنتقبات من قيادة السيارات، وهن بطبيعة الحال لسن محصنات أو معصومات من مغبة ارتكاب مخالفات المرور وأخطاء القيادة ومخاطرها، وما قد ينجم عنها من حوادث، سواء كانت مسئولية أى من هذه الحوادث تقع عليهن أو على الغير؟ والهدف هو التيسير على رجل المرور فى مثل هذه الحالات للقيام بعمله، والذى يستوجب عليه أن يهرع إلى موقع الحادث ويطالب بإبراز رخصة القيادة وبطاقة الرقم القومى، للتأكد من صحة الأوراق وسلامتها، فكيف له أن يتحقق من ذلك والوجه يخفيه النقاب؟! (وتذكرت بالمناسبة على الفور ـ مع الفارق ـ ما قيل عن هروب قيادة إخوانية عليا من ميدان رابعة عند فضه، وكان متخفيا فى زى امرأة منتقبة).

الجدير بالذكر أن د. جابر نصار اتخذ قراره وهو الفقيه القانونى الكبير، وهم ـ وأعنى بهم قيادات وزارة الداخلية ـ أيضا قانونيون متمرسون.

ومثلما سبق للوزارة أن أعلنت فى بداية العام الدراسى الحالى قرارها بمواجهة مراكز الدروس الخصوصية، فهل يكون من المناسب لها أيضا أن تعلن قرارا بمنع المنتقبات من قيادة السيارات، خاصة أن مثل هذا القرار لا يرتبط بمجال الوزارة فقط، بل بصميم اختصاصها!!؟

جلال إبراهيم عبدالهادى

مصر الجديدة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق