رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

من واقع ماعايشته

كثر الحديث عن رفع معدلات الخدمات الطبية للمستشفيات الجامعية ودعم وتطوير أدائها لتقديم خدمة علاجية متميزة للمرضى أن أنتقل بين عدة مستشفيات فى القاهرة حسب تعليمات الطبيب لمرافقة زوجتى للعلاج من أزمة صحية

حيث أجريت لها عدة عمليات جراحية وفيما يلى عدد من الملاحظات التى شاهدتها فى المستشفيات التى ترددنا عليها:

{ نقص عدد الغرف والأسرة المتوافرة، وإنتظار المرضى أمام مكاتب الاستقبال بالساعات وربما يستدعى الأمر الحجز والعودة بعد يوم أو يومين على الرغم من ارتفاع أسعار الإقامة بالغرف.

{ النقص الملحوظ فى العدد المتوفر من هيئات التمريض وعدم التناسب بين عدد الممرضين الرجال والممرضات مما يستدعى تعامل ممرض مع سيدة أو العكس.

{ عدم الاهتمام بالصيانة الدورية البسيطة لأعطال الغرف مثل الحاجة إلى ضبط قنوات التليفزيون أو كسر أو عطل أجهزة التحكم عن بعد فى الأجهزة واحتراق لمبات الإضاءة أو عطل جرس استدعاء هيئة التمريض وغير ذلك من أعطال.

{ عدم توافر بعض الأدوية وطلب شرائها من صيدليات خارجية وملايات السرير والبطاطين مهترئة وقديمة والكراسى مستهلكة وممزقة.

{ صغر حجم الغرف فى بعض المستشفيات وكبر حجمها بشكل ملحوظ فى البعض الآخر وربما كانت معدة لاستخدام أكثر من مريض..

{ عدم الاهتمام بالنظافة حيث لوحظ فى غرف بعض المستشفيات وجود حشرات.

{ تدنى رواتب العاملين يضطرهم إلى قبول إكراميات للقيام بأعمال النظافة أو لتأمين احتياجات المريض أو الغرفة أو للحصول على الخدمة المطلوبة.

وعلى الرغم من وجود تعليمات محددة فى أدوار المستشفيات تبين حقوق المريض وواجبات المستشفى، وتعليمات أخرى كثيرة معلقة على الحوائط فإن شيئا من ذلك لا يتم تنفيذه على أرض الواقع.

علام علام محمد

وكيل أول وزارة الطيران المدنى ـ سابقاً

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق