رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«ابن رشد» يعيد الجدل حول تأويل النص الديني

محمود القيعى
جانب من الندوة
كان جمهور معرض القاهرة الدولى للكتاب على موعد مع الإثارة الفكرية ، والجدل العقلى ، حيث ناقشت ندوة «ابن رشد» قضية على جانب كبير من الأهمية فى حياتنا ، وهى تأويل النص الدينى بين دعوة قوم ، وتحفظ آخرين.

بدأت الندوة- التى قدمها محمد عجلان - بكلمة للكاتب محمد السيد عيد رئيس تحرير سلسلة «التنوير» الصادرة عن الهيئة العامة لقصور الثقافة التى أصدرت كتابى ابن رشد الشهيرين «فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من اتصال» و«مناهج الأدلة فى عقائد الملة», وهما الكتابان اللذان يمثلان جوهر فلسفة ابن رشد العقلية .
استهل عيد كلمته مؤكدا أن غاية «سلسلة التنوير» هى تأكيد العقلانية العقلى ، وتأسيس الدولة المدنية ، وإبرازأهمية التجربة العلمية .
وخلص عيد الى أن أهمية ابن رشد تكمن فى تأكيده كل ذلك.
واستهل أستاذ الفلسفة د. مراد وهبة كلمته بتأكيد أن ابن رشد لا يزال مطاردا فى العالم الاسلامى ، مؤكدا أن الارهاب هو أعلى مرحلة فى الأصولية الدينية التى تتوهم أنها تمتلك الحقيقة المطلقة .
أما د. حسن الشافعى أستاذ الفلسفة الاسلامية ورئيس مجمع اللغة العربية فقد نادى بمقاومة فوضى التأويل ، مشيرا الى أنه يجب توافر شروط أساسية فيمن يتعرّض لعلم التأويل ، وذكر منها : معرفة قانون العربية ، و إتقان البيان العربي، التمكن من أصول الشرع ، ومن الفكر الفلسفى .
واختتم رئيس مجمع الخالدين حديثه متسائلا : ما عيب الدليل العقلى إن وُجد فى كتاب مقدس؟ مشيرا إلى استخدام القرآن الكريم للأدلة العقلية، ومنها قوله تعالى : » لو كان فيهما آلهة إلا اللهُ لفسدتا».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق