رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

د. نهى عباس : اهتمام الرئيس «بنور» هدية الأزهر للأطفال

◀ أمل شاكر
اخترت أن أقدم مجلة «نور» فى بداية أول أيام العام لتكون هدية حقيقية للأطفال فى هذا التوقيت شديد الحساسية فى مرحلة خطيرة فى تاريخ الوطن الذى يحتاج فيه أطفالنا لبناء شخصيتهم ولترسيخ الانتماء وحب الوطن والتسامح وقبول الآخر وكنقطة انطلاق لأدب الطفل.

ولاشك أن تناول بعض وسائل الإعلام والفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعى للمداخلة التى أجراها الرئيس عبدالفتاح السيسى مع الإعلامى أسامة كمال فى برنامج 360 ومع د. نهى عباس رئيس التحرير منذ أيام هو أيضا دليل قوى على نجاح الأهرام لأنه كعادته هو عنوان السبق الصحفى ورسالته التنوير ونشر الثقافة وكل ماهو جيد ويفيد المجتمع.

وخلال المداخلة أعرب الرئيس عن سعادته بصدور «المجلة» وأكد أن الاتجاه لعمل مجلات للأطفال يشكل نقطة حقيقة للتنوع والتعدد والفهم الحقيقى لسماحة الدين، ليس دينا بعينه ولكن الأديان كلها، وأكد دعمه لترجمة «المجلة» ودعمه لها ليس فقط لعمل 10 آلاف نسخة بل أكثر من هذا بكثير لتصل الى أبنائنا جميعا.. صحيح مطلوب توفير المأكل والمشرب لأبنائنا ولكن الأهم أن نعلمهم جيدا ونؤهلهم للغد، وبجانب المقروء نحتاج أيضا أن نواكب التقدم ونوفر لأبنائنا المعلومة الصحيحة فى وسائل التكنولوجيا المختلفة. وأكد سيادته أن أبناءنا جزء لا يتجزأ من البناء والتعمير والتنمية، والبناء الحقيقى هو بناء شخصية معتدلة ومتوازنة تخاف على نفسها وغيرها وتحب نفسها وغيرها وتحترم نفسها وغيرها ولن نستطيع ترسيخ هذا إلا من الصغر.

وكان لـ«الأهرام» السبق والصدارة فى النشر والتعريف بصدور مجلة نور للأطفال مع بداية العام عدد الجمعة 1 يناير بعنوان (نور هدية الأزهر للأطفال) المجلة صادرة عن الرابطة العالمية لخريجى الأزهر.

حيث تناول الموضوع كلمة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الذى أكد فى حفل تدشين المجلة أنها تعد إنجازا مهما لأطفالنا الذين حاصرتهم مجلات تحمل معلومات وثقافات وأفكارا مستوردة صنعت لأطفال غير أطفالنا وبعيدة ولا تتماشى مع بيئتنا أو ثقافتنا وهو ما أكدته د نهى عباس أن المجلة تعبر عن احتياجات أطفالنا وما يمكن أن يتناغم مع واقعنا من الثقافة العامة والدين والتربية والتعليم والوحدة الوطنية، وأنها شعاع نور لعقول الأطفال.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق