رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الموظف المناسب

قضيتنا ليست البيروقراطية أو الإهمال أو التراخى فى قيام العاملين بالدولة بواجباتهم الوظيفية،

وإنما هى أن غالبية موظفى الدولة، سواء فى الهيئات العامة والمصالح الحكومية أو شركات القطاع العام لا يتوافر لديهم الحد الأدنى من الكفاءة المهنية، ولا المؤهلات الدراسية المناسبة لتأدية مهام وظيفتهم بحرفية!!

ويعود ذلك إلى أن معظم هؤلاء العاملين تم تعيينهم خلال العقود الماضية بالواسطة أو المحسوبية أو الوراثة، أو لأنهم حصلوا على شهادة ما دون أى اهتمام بمدى قدرتهم على ممارسة العمل المطلوب منهم من عدمه!! فلم يكن هناك ما يمنع إلحاق خريج الطب البيطرى للعمل فى الشهر العقاري.! أو خريج التجارة فى الإشراف على تنفيذ أعمال هندسية، أو قيام خريج الحقوق بالعمل فى هيئة التمريض فى أحد المستشفيات وهلم جرا..!! المهم هو أن يحصل على وظيفة ويصرف راتبها أول الشهر..!! وكانت النتيجة هو ما نعانيه من سلبيات وتخلف فى الأداء الوظيفي، مما يعرقل حصول المواطنين على حقوقهم بالسرعة الواجبة..!!

والحل هو اتخاذ خطوتين مهمتين حتى تستقيم الأمور.. الأولي.. صدور قانون حاسم يعاقب بشدة كل من يقوم بتعيين موظف لا تتوافر لديه الشهادة الدراسية التخصصية التى تؤهله للقيام بعمله، الثانية أن يتم الاتفاق مع شركة قطاع خاص متخصصة على تدريب الكوادر الوظيفية التى تعمل فى مجالات تحتاج الى مهارات خاصة، وقدرات محددة، على الأسلوب الصحيح لتأدية عملهم. وبذلك يمكن الارتقاء بمستوى الأداء على مستوى الدولة.

صبحى والى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2016/01/31 07:36
    0-
    0+

    موظفى الحكومة فى طريقهم الى الانقراض تدريجيا
    سوف تختفى مقولة"إن فاتك الميرى " بعد التحجيم الشديد للتعيين فى الوظائف الحكومية ..... الخارج الى المعاش لابديل له حتى يتم التقليص الى المعدلات العالمية"مليون موظفى حكومى فيهم البركة بمعونة التكنولوجيا المتقدمة"
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق