رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

شخصية المعرض
علامات فى مشروع الغيطانى الروائى

أقيمت مساء أمس أولى ندوات »شخصية المعرض« الأديب الراحل جمال الغيطانى والذى تحتفى به الدورة الـ47 لمعرض القاهرة الدولى للكتاب، وناقشت الندوة مشروع الغيطانى الروائي، بمشاركة القاص سعيد الكفراوي، والناقد الدكتور حسين حمودة، والكاتب محمد بدوي، وأدار اللقاء الدكتور نبيل عبد الفتاح.

تحدث «بدوي» عن رواية «الزينى بركات» للغيطاني، التى أحدثت نقلة نوعية فى كتاباته، وكانت أساسًا للمفاهيم التى سيعمل عليها بعد ذلك، مؤكداً أنها استطاعت أن تجمع بين مجموعة عناصر جعلت «الغيطاني»، متميزاًً عن أقرانه من كتاب الستينيات، وفى الوقت نفسه متميزاً فى الكتابة السردية المصرية عن آبائه.

ومن جانبه وجه الناقد الدكتور حسين حمودة الشكر للقائمين على هذا المعرض لاختيار جمال الغيطانى محورا أساسيا، وقال، مشروع «الغيطاني»، هو مشروع متنوع وممتد ومتفرد.

وأضاف متحدثا عن أسلوب الغيطاني: كل شيء ينمو ويتنامى ويمتد بمستوياته المختلفة، وفى لغته العديد من المعاني، لأننا نستمتع بلغة مشبعة بالمعرفة فى كتابات تراوحت بين أزمنة وأماكن شتي.

وقال القاص سعيد الكفراوي، «الغيطاني» كتب مشروعه وتجربته،وحين نتأمل حياته نجد أنها حياة موازية للأدب، وتتقاطع معه وتنتهى فى النهاية لكى تصف صاحبها بأن هذا الكاتب بالفعل هو رجل أدب.

وقال، «سألته أين يجلس الكتاب الشباب أجاب فى مقهى ريش مع نجيب محفوظ، وهو المقهى الذى رأيت فيه إبراهيم الأسواني، أمل دنقل، كل هذا الجيل الذى كان يحيط بمحفوظ فى تلك الفترة، ومنذ ذلك لم تنقطع علاقتى به.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق