رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سينمائيون يرصدون مشاهد لا تنسى خلال الـ 5 سنوات الماضية

محمود موسى
خلال السنوات الخمس الماضية شهدت البلاد العديد من المشاهد والاحداث منها ما رسخ فى العقول لما حملته هذه الاحداث من تأثير سواء بحدوث التغيير او بما كشف عنه من وجود متآمرين وخونة وجواسيس وتجار الدين،

ولان السينما هى مرأة الواقع و مبدعى السينما ومفكريها من كتاب ونجوم ومخرجين لهم رؤية خاصة طرحنا عليهم سؤالا: ما هى المشاهد التى ظلت عالقة فى ذهنك عن السنوات الخمس الماضية واذا قدمت فيلما ما المحتوى الذى ستركز عليه من مشاهد واحداث ولن تغفلها وستكون بارزة فى تذكير الاجيال بها؟.

من خلال ما ذكره المبدعون كانت هناك مشاهد عليها اتفاق بينهم جميعا واصابت الجميع بالاحباط وكان هناك إجماع على ان يوم تولى محمد مرسى الحكم هو اسوأ ايام التاريخ الحديث ، اضافة الى كثير من الجرائم التى حدثت أثناء فترة حكم هذه الجماعة الارهابية التى فرقت واقصت وقتلت وحرقت ولهذا كان عقابهم الطرد والعزل لما ارتكبوه من جرائم فى حق الوطن والشعب.

وحيد حامد : المتلونون والمتغيرون أخطر من الخصوم .. وزوال حكم الإخوان أهم حدث

الكاتب الكبير فكرا ووطنية وحيد حامد صاحب الاعمال الكثيرة التى انتصرت للشعوب قال: السنوات الخمس الماضية شهدت اشياء متوقعه ولكن غير المتوقع هو ما توقفت عنده كثيرا، وهنا اتحدث عن المتلونين والمتغيرين الذين لا مبدأ لهم، المجتمعات مستعدة لتقبل الوضوح فى المواقف والراى والاختلاف، حتى لو كان الشخص الواضح خصما عنيدا، انما مسألة التلون والارتداد والتحول كلها اشياء غريبة وبالذات على المصريين.

واضاف حامد: ارى ان هذه المجموعة من المتحولين والمتلونين يصنع عنهم فيلم ، لان الحزن والاحباط وخيبة الامل امور تعودنا عليها ومصيرها الى زوال ولكن ان نفقد الثقة فى اشخاص يظهرون فى صورة الملائكة والمخلصين بينما هم من الخونة والشياطين فيمثل صدمة.

وأكد وحيد حامد ان اللحظة الاهم والاكثر بهجة التى حدثت فى الاعوام الماضية هى زوال الاخوان عن السلطة ، مشيرا الى انه متفائل بالمستقبل رغم كل الظروف.

القليوبي:طوابير الانتخابات

الدكتور محمد كامل القليوبى صاحب المواقف الانسانية والفكرية البارزة تحدث عن المشاهد التى لا يمكن ان ينساها ومنها صور واحداث ونقاشات، وقال صورة «ارحل يعنى امشي» التى رفعت فى يناير كانت البداية لاكتشاف الرغبة فى حدوث التغيير ، اضافة الى مشاهد كثيرة عن البسطاء الذين شاهدهم فى ميدان التحرير وكان وجودهم وتأثيرهم اكثر من الثوريين والهتيفة لان البسطاء تصوروا ان آمالهم ستتحقق بنزول الميدان.

وتوقف الدكتور القليوبى عند بعض المشاهد ومنها مشهد طوابير الانتخابات والاستفتاء وهى مشاهد كشفت عن الرغبة فى التغيير ، واضاف ما لفت نظرى ان الاخوان عمرهم ما كسبوا صوتا فى مصر الجديدة او مدينة نصر ، واتذكر اننى حضرت مشهدا لاحد الداعمين للاخوان جاء فى احدى الانتخابات وتم مواجهته من الناس والتأكيد عليه ان الشعب ضد الاخوان.

عبدالرحيم كمال: نزول الدبابات.. تنحى مبارك

الكاتب والسينارست عبدالرحيم كمال صاحب الاعمال المميزة ومنها الرحايا واحد المبدعين الذين شاركوا فى كل الاحداث قال ان هناك احداثا كثيرة ومشاهد تظل عالقة فى الاذهان ومنها مشهد نزول الدبابات وترحيب الشعب بالجيش فالناس شعرت بالدعم و موقعة الجمل ويوم التنحى وفى هذا اليوم سهرت فى الميدان للصباح وتحية اللواء محسن الفنجرى والاستفتاء الاول الذى شهد اطول طوابير واراه من الايام العظيمة، ومن المشاهد التى لا يمكن ان نغفلها يوم المحاكمة الاولى لمبارك وانتظار مصير 30 عاما اما اشد الايام احباطا فكان يوم اعلان فوز مرسى كما لا يمكن ان انسى يومى 30 /6 و3/ 7 مستحيل فمعهما عاد الامل.

تامر حبيب: مشاهد ما قبل 30 يونيو فيلم رعب.. ويوم تولى مرسى كارثة

الكاتب والسينارست تامر حبيب قال إن الـ 18 يوما بها مشاهد عاطفية ورومانسية تفوح بالأمل، مشاهد مبهجة لا تخلو من الشجن ، وما بعدها حدثت مشاهد حتى 30 يونيو تصلح ان تكون ضمن فيلم رعب ومنها بالتأكيد «جمعة قندهار» وغيرها من المشاهد التى لم تعبر يوما عن الشعب المصري.

وتوقف تامر حبيب عند المشهد الاهم و الاكثر احباطا فى السنوات الخمس الماضية وقال يوم اعلان نتيجة انتخابات شفيق واللى اسمه ايه «لم يذكر اسمه» ويومها كنت فى هولندا وكنت فى قطار مع صديق سورى وكانت والدتى على التليفون لاننى طلبت منها أن تبلغنى فور اعلان النتيجة وعندما ابلغتنى بالنتيجة تزامن اتصالها الهاتفى بى لحظة توقف القطار فى المحطة والمفروض انزل وعندما قالت لى اسم مرسى شعرت بذهول وشلل ولم استطع التحرك من مكانى وكاد القطار يتحرك وانا بداخله، كانت أياما سوداء.

واضاف مشهد 30/6 يوم عظيم كلنا عشنا البهجة الحقيقية وكان الأمل يملؤنا وحمدنا الله اننا وجدنا طوق النجاة والحمد لله ، اما بعد ذلك فليس عندى مشاهد.

عبدالجليل: الحكم بإدانة مبارك.. قطع العلاقات مع سوريا

الكاتب والسينارست طارق عبد الجليل صاحب عدد من الافلام المثيرة والجريئة ومنها عايز حقى وظاظا رئيس جمهورية وصرخة نملة قال إذا قدر لى ان اكتب فيلما عن السنوات الماضية سابدأ من لحظة الحكم البات والنهائى على مبارك وادانتة فى قضية فساد، فهذا الحكم يؤكد ان هناك سببا جوهريا لقيام ثورة يناير.

وأشار عبد الجليل الى ان 30 يونيو يوم لا ينسى بكل ما فيه من خلاص من فترة حكم الجماعة التى كادت تدخلنا فى حروب مع الاشقاء وخصوصا سوريا، واعتبر ان اخطر ما قاله مرسى وجماعته يوم ان قال لبيك سوريا ففى هذه اللحظة حصل الطلاق البات مع مرسى وجماعته، انهم كانوا يريدون ادخالنا فى حرب طائفية ضد سوريا ولهذا كان نزول الشعب ومواجهته لهذه الجماعة ضرورة لانقاذ الوطن، وجاءت 30 يونيو لاستعادة مصر لكل المصريين، ولهذا فإن وجود البسطاء فى المشهد يظهر ان كثيرا من الناس «ملهاش» فى الصراعات السياسية وانما يريدون اكل العيش.

هانى خليفة: سحل الشيعة وذبح المصريين فى ليبيا والتحرش الجماعي

المخرج هانى خليفة شهد بنفسه على كثير من الاحداث قال ان الزخم الذى حدث خلال السنوات الماضية اكبر من الاستيعاب ومقياس الاهمية ففيه تباين لان بعض الاحداث فيها ارتباك ، فمثلا ايهما اهم يوم 25 ام يوم 28 يومها شاهدت أعلاما ترفع وسرقات تحدث ، انا كنت مشاركا يوم الحمعة 28 يناير وركزت فى وجوه الناس وكنت احاول اقرأ ما بها من ملامح كانت لحظة كبيرة ولا تنسي، الناس تردد وتهتف شعارات «مكنش ينفع نقولها» اتصور انها لحظة تشكيل وعى ، احساس الكتلة البشرية التى تسير فى الشارع هل هو غضب ام امل.. لا اعرف، اننا فى يوم مجهول ، عيون الناس تنظر لبعضها فمرة النظرة كأنها طمأنينة ومرة النظرات تقول ربنا يستر.

واكد خليفة ان لحظة فوز مرسى من الايام الكئيبة والمحبطة ومشاهد التحرش كانت فظيعة اما عن اسوأ المشاهد فهو يوم سحل الشيعة ويوم ذبح المصريين فى ليبيا انها لحظات ومشاهد كابوسية.

هانى رمزي: تكريم قتلة السادات بأحتفالات أكتوبر من أبشع المشاهد

النجم هانى رمزى صاحب الاعمال الجريئة سياسيا ومنها ظاظا رئيس جمهورية الذى طالب فيه باجراء انتخابات رئاسية فى عهد مبارك وعايز حقى الذى اكد على حق الشعب فى مشاركته فى اصول الممتلكات الخاصة بالدولة وضرورة حمايتها لمصلحة الشعب كله، قال عبر السنوات الخمس الماضية مررنا بأحداث كأنها كابوس واحلام لا تصدق ويقول هانى رمزى إننى لو قدمت فيلما عنها من المؤكد ان البداية تكون يوم 28 يناير فقد كان يوم ذعر شديد وخوف غير طبيعى ولم نكن مستوعبين ما الذى يحدث ، كما لن اغفل مشهد التنحى والخطاب الذى القاه عمر سليمان يومها لم اكن اصدق ، ويوم محاكمة حسنى مبارك ودخل المحكمة على كرسى يومها شعرت بأن الدنيا وحشة ومافيش رحمة ولا انسانية ولا تاريخ، لم اكن ابدا احب مشاهدته فى مثل هذا المشهد، اما مشهد اعلان مرسى انها لحظة لا يمكن ان انساها اطلاقا ، فى هذا اليوم أصبت بأمراض كثيرة يومها شعرت بأن الوطن ضاع واعقب ذلك مشاهد كثيرة اتذكر ابشع مشهد اصابنى باحباط شديد يوم احتفال اكتوبر يوم الكرامه تحول فى عهد مرسى الى يوم كارثى وهزيمة بدعوته الجماعة الارهابية قتلة الرئيس السادات للمشاركة فى الاحتفال اعتقد يومها أن الاحباط والحزن اصاب الشعب وادركنا اننا أمام جماعة تكرم القتلة والارهابيين .

وبنبرة مبهجة قال هانى رمزى ثم جاء المشهد الاجمل الذى اكد وحدة المصريين والفنانين يوم 30/ 6 شعرت ان مصر بخير، اكثر من 30 مليونا نزلوا فى كل مصر يعلنون رفضهم ويطلبون ابعاد هذه الجماعة، الحمد لله تم ازاحهتم وعادت مصر، ومن المشاهد المهمة يوم تنصيب الرئيس السيسى ويومها كنت حاضرا وشاهدت الفرحة التى كانت تملأ مصر فرحا بعودة الوطن للجميع.

عواض: إعلان عزل مرسى من المشاهد المهمة فى التاريخ

المخرج الدكتور احمد عواض رئيس المركز القومى للسينما واحد البارزين فى ثورتى يناير ويونيو قال: هناك العديد من المشاهد المهمة ومنها مشهد محاولة منعنا من دخول التحرير يوم الجمعة 28 يناير 2011 ثم مشهد إعلان رحيل مبارك و نحن بميدان التحرير الجمعة 11 فبراير 2011 ومشهد اقتحام الحواجز والمرور لقصر الاتحادية للاعتصام ضد محمد مرسى ومشهد جنازة الحسينى أبو ضيف من نقابة الصحفيين لميدان التحرير.

وأكد الدكتور عواض أن مشهد إعلان السيسى القائد العام للقوات المسلحة نهاية محمد مرسى هو من المشاهد المهمة فى تاريخ مصر.

مروان حامد: مذبحة بورسعيد.. يوم هروب مرسى من متظاهرى الاتحادية

المخرج الشاب مروان حامد اختار عددا من المشاهد التى لن ينساها وقال إن 28 يناير هو يوم فارق فى تاريخ مصر وما اعقبه من احداث متسارعة: موقعه الجمل ويوم تنحى مبارك.

وتوقف مروان حامد عند احد المشاهد ووصفه بالمشهد الفارق وقال: خطبة القرضاوى فى ميدان التحرير يومها بدأت اقلق على الثورة والى اين تذهب وما اعقبها من مسميات ليوم الجمعة وخصوصا جمعة قندهار. وأول جلسة لمجلس شعب الاخوان وما حدث به من كوميديا سوداء فهذا يرفض الوقوف للسلام الجمهورى وهذا يرفع الاذان ، اما المشهد الكابوس فكان يوم اعلان فوز مرسى فحدثت صدمة كبيرة ومن المشاهد الكارثية والقاسية مذبحة بورسعيد واحداث ماسبيرو ومن الاحداث المهمة بالتأكيد المظاهرات الرافضة للاخوان فى جميع أنحاء مصر وكانت بدايتها الاتحادية هروب مرسى بموكبه وأعقبها قيام اعضاء الجماعة بضرب المعتصمين ثم الاتحادية مرة اخرى التى ادت الى قيام ثورة 30 يونيو ولولاها لكنا وصلنا لحالة كارثية .

ساندرا: احتفالات ثورة 30 يونيو يوم عودة مصر الجميلة

واختتمت المخرجة ساندرا نشأت صاحبة الافلام المهمة وصاحبة المواقف الوطنية ففى فيلمها الرهينة اشارت الى ان هناك جهات تريد ان تشق الوحدة الوطنية وكان لها دورا بارزا عقب عزل جماعة الاخوان عندما اختارت ان تقدم سلسلة افلام تنويرية مهمة بعد ان اصابها الاحباط من المثقفين والهتيفة وذهبت مباشرة الى ربوع مصر وسجلت وحاورت وعرضت نبض الناس وكانت رائعتها الوثيقة فيلم «مصر جميلة».

وتتذكر ساندرا مشاهد السنوات الخمس وقالت هناك مشاهد عليها اجماع من الجميع وهى المشاهد الفارقة وخصوصا التى حملت احداثا كبرى أو إشارات إلى أين نتجه وكنت افضل لحظات الجلوس امام الشاشات مثل اى مواطنة مصرية واستمع الى النقاشات الكثيرة فوجدت بحكم اقترابى من الناس ان ما يقال على الشاشة ليس هو نبض الناس فنزلت وقدمت فيلم «مصر جميلة» الذى نقل مشاعر وطنية للشعب المصرى من كل المحافظات.

قالت: يوم اعلان مرسى كان كابوسا رهيبا، يومها كنت فى نيويورك ولاول مرة فى حياتى اشعر بالخوف والقلق وذهاب الوطن للمجهول ، ويومها تملكنى شعور غريب لم يحدث هل ارجع مصر ام استقر فى أمريكا، وتساءلت: معقول ممكن افكر فى الهجرة وسريعا قلت سأعود وسأعيش فى وطني.

وعن المشاهد التى لا تنساها قالت: محاكمة مبارك عن 30 سنة المهم هو شال الليلة وحده، كنت اتمنى أن نكون شعبا ارحم ونعفو عنه ونفكر فيما هو قادم وايضا مشاهد حرق الكنائس وموت عمر سليمان المفاجئ ويوم ذبح المصريين فى ليبيا ورد الجيش سريعا شعرت بأن الجيش شفى الغليل سريعا واعاد الحق سريعا يومها شعرت بالطمأنينة وان مصر قوية.

وتابعت ساندرا: سأقدم فيلما عن الناس ومشاعرهم فنحن شعب عندما نشعر بخطر نتوحد وهذا الفيلم لن يكون فيه اى نقطة دم سألغى مشاهد الدم وأبدأ صفحة جديدة من يوم 30/6 وهذا المشهد الرائع الذى التف فيه المصريون احتفالا بعودة مصر للجميع وسيكون عنوان الفيلم

«مصر جميلة بجد».

[email protected]

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق