رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

آلية جديدة لمكافحة البلهارسيا بطريقة آمنة بيئيا

◀ منى حرك
توصلت الباحثة كريمة عزام أستاذ ورئيس قسم بحوث الحيوانات الضارة بمعهد بحوث وقاية النبات بمركز البحوث الزراعية إلى انتقاء آلية آمنه لمكافحة القواقع التى تصيب النباتات وتسبب البلهارسيا بطريقة امنة وتكلفة بسيطة من خلال استخدام المكافحة البيولوجية عن طريق الحيوانات الدقيقة المجهرية الروتيفيرا .

هذه الحيوانات استطاعات أن تقضى على القواقع المائية مثل قواقع البلهارسيا والدودة الكبدية وتكلفتها بسيطة بالمقارنة بانه يصرف أكثر من 20 مليون جنية سنويا لمكافحة البلهارسيا، بالإضافة إلى أن هذه الحيوانات توفر نظافة للبيئة وحماية من خطر المبيدات وتقضى على الآفة وتنظف التربة والماء من المعادن الثقيلة وتمتصها فى جسمها.

وأشارت د. كريمة أن هذه الحيوانات الدقيقة تسبب تآكلا فى صدفة القوقع وتلفا فى غشاء المانتل والذى يعتبر خط الدفاع الأول للبزاقات والقواقع مما يؤدى لإصابتها بممرضات أخرى ويسرع بموتها،

كما وجدت أن هذه الحيونات تسبب تلفا فى غدة الخصية المبيضية (لأن القواقع والبزاقات خناث يوجد بهما كل من الجهازالتناسلى الذكرى والأنثوى مشتركين فى غدة تناسلية واحدة تسمى الخصية المبيضية ) مما يؤدى إلى عدم قدرة القواقع والبزاقات على وضع البيض،

كما أنها تؤدى لموت الأجنة فى البيض الذى تم وضعه عن طريق اختناق الجنين وإصابته بأعراض فرط الحركة ثم موته بسبب نقص الأكسجين بسبب استهلاكه بالأعداد الكبيرة من حيوان الروتيفيرا التى تلتصق بسطح البيض،

كذلك تؤدى لإصابته بالبكتيريا التى توجد فى إخراجات الروتيفيرا التى تتراكم على سطح البيض وكذلك على غشاء المانتل فى القواقع والبزاقات مما يؤدى إلى تلوثها وموتها ،

وبذلك يمكن تقليل تعداد الأجيال القادمة من القواقع والبزاقات والقضاء عليها قبل أن تحدث الضرر بالإضافة لتقليل الأعداد الحالية عن طريق موت الأجنة فى البيض وتقليل قدرة الأفراد البالغة على وضع البيض .

هذا وتعتبر الروتيفيرا من الكائنات الآمنة جدا والمفيدة للبيئة إذ أنها بالإضافة لدورها فى مكافحة القواقع المائية والأرضية فإنها تحلل المواد العضوية الموجودة فى المياه والتربة وتنقيتهما من العناصر المعدنية الثقيلة بالإضافة لأنها تستخدم لتغذية الأسماك فى المزارع السمكية فى بعض الدول .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق