رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

استنشاق الانسولين لعلاج مرضى السكر .. بشرط !

◀ حاتم صدقى
وافقت الهيئة الأمريكية للغذاء والدواء أخيرا علي تداول أول دواء بديل للإنسولين في العالم بالاستنشاق، والمركب الدوائي الجديد يتم إطلاقه من بخاخة خاصة في شكل بودرة ناعمة، شبيهة ببخاخة علاج مرضي الربو الشعبي .

حيث يتم استنشاقها من جانب مريض السكر في بداية الوجبة الغذائية لمساعدة المريض في السيطرة علي مستوي السكر بالدم. وأكد المرضي الذين استخدموا الدواء لعدة أشهر بأن استنشاق بودرة الأنسولين وقت الحاجة كان سهلا بصورة جعلته بديلا فعالا لحقن الانسولين، حيث يمكن استخدامها بسهولة مع أي نوع من الأنسولين الأساسي مثل لانتوس، لذلك فهو يصلح -علي حد قول الأطباء - لعلاج كلا النوعين الأول "سكر الأطفال" والثاني، سكر الكبار.

وحول رأي أطباء مصر في هذا النوع من العلاج يوضح الدكتور سامح عبد الشكور أستاذ الغدد الصماء والسكر والعميد السابق للمعهد القومي للسكر أنه رغم حداثة استخدام هذا العلاج إلا أن فكرته ليست جديدة، حيث بدأت التجارب الأولي عليه منذ ثلاثين عاما تقريبا، ولكنهم لم ينجحوا في استخدامه كدواء بالاستنشاق إلا أخيرا،

ومع ذلك لا نستطيع أن نؤكد أمانه التام لصعوبة ضبط الجرعة بالنسبة لكل مريض، لأن ضبط جرعة البودرة المستنشقة يعتمد علي مدي كفاءة الغشاء المخاطي المبطن للأنف والحلق. ولذلك إذا كان المريض يعاني من خلل أو أي أمراض مزمنة أو نزلات برد، فإنها تقلل من كفاءة الأنسولين المستنشق.

وبصفة عامة، تتمثل المشكلة الأساسية في تحديد الجرعة الواجب وصولها لدم المريض عن طريق الاستنشاق، حيث تشير نتائج التجارب الأولية إلي أن نسبة 20 % فقط من الجرعة المستنشقة هي التي تصل إلي دم المريض، ويعني ذلك أنه سيكون في حاجة لاستنشاق خمس أضعاف الجرعة المفترض استنشاقها، مما يؤكد عدم اقتصادية هذا العلاج، ولكل هذه الأسباب فلا يصلح هذا العلاج إلا فى الحالات التى يصعب علاجهم بحقن أو مضخات الأنسولين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق