رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تركيــا لم تعـد علمانيــة !

أنقرة : سيد عبد المجيد
خلص التقريرالسنوى الذى أعدته جامعة “ قادر هاس “ التركية حول « اتجاهات تركيا السياسية والاجتماعية عام 2015 « ، وشمل استطلاع اراء عينة ضمت 1000 مواطن يمثلون 26 مدينة بعموم الاناضول ، إلى نتائج مثيرة للاهتمام ، إذ أظهر حدوث تغير نوعى فى ذهنية المجتمع تجاه قضايا الداخل والخارج معا . ففى منحى لافت ذهب 53.4 % إلى التأكيد بأن بلادهم لم تعد علمانية بل باتت أقرب إلى الدولة الدينية منها إلى شئ آخر ، فى حين ابدى 46.6 % من العينة ان تركيا لا زالت دولة علمانية.

وبعد أن كانت إسرائيل تمثل التهديد الأكثر خطورة تراجعت لتحل محلها روسيا بنسبة 64 % ، تليها الدولة العبرية 59 % ثم المفاجأة تمثلث فى سوريا 47 % وأخيرا حلت الولايات المتحدة الامريكية رابعا بسنبة 39 %. ايضا تراجعت نسبة دعم الشعب التركى للحصول على العضوية التامة فى الاتحاد الاوروبى الى 65 % بينما كانت 71.4 % العام الماضى ، ورغم ذلك بقى الأخير ومعه الولايات المتحدة على رأس القائمة والتى أقرتها العينة وبأنه يجب على بلادهم زيادة التعاون معهما اما الدول الاسلامية والشرق الاوسط فجاءت فى اسفل القائمة.

ورأى نصف من أستطلعت آراءهم ان السياسة المتبعة من قبل العدالة والتنمية الحاكم فى الشأن السورى ثبت فشلها وينبغى على انقرة أن تكون طرفا محايدا فى التوترات والازمات التى تشهدها المنطقة وطالبت نسبة 63 % الكف عن استقبال اللاجئين السوريين كما شدد 75.4 % على أهمية أن يكون رئيس البلاد على مسافة متساوية مع كافة الاحزاب السياسية دون تمييز.

واحتلت مشكلة الارهاب والبطالة المرتبة الاولى فى قائمة المشاكل التى تواجهها تركيا خاصة فى السنوات الاربع الماضية ، إلا أن الدراسة اظهرت تنامى رفض الخيار العسكرى واعتماد الحلول السياسية لمواجهة الارهاب. وقد ارتفعت نسبة مخاوف تجزئة البلاد من 46.2 % العام قبل الماضى الى 54.2 % العام الفائت ، نفس الشئ تراجعت نسبة تسمية ووصف تنظيم داعش بالمنظمة الارهابية من 93.2 % فى عام 2014 الى 86.4 % فى عام 2015 .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق