رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ممدوح عبدالعليم ..ظلمته السينما وأنصفته الدراما

موهبته في التمثيل منذ صغره جعلته يدخل الوسط الفني منذ طفولته ليشارك في مسلسل الأطفال "الجنة والعذراء" للمخرج نور الدمرداش سنة 1969 ، لينطلق بعدها في السينما والدراما والمسرح رغم تخرجه فى كلية الإقتصاد والعلوم السياسية ،

فشارك في العشرات من الأعمال في كل المجالات ، وشارك في بطولات أفلام عديدة منها "البرئ" و "رجل من ورق" و "العذراء والشعر الأبيض"و "كتيبة الإعدام" و "الخادمة" ، وبدأ مخرجو المسلسلات يؤمنون بموهبته وقدراته الفنية فأسندوا له أدواراً كبيرة ومميزة في مسلسلات أصبحت اليوم من كلاسيكيات الدراما منها مسلسلات "ليالي الحلمية" و"خالتي صفية والدير" و"جمهورية زفتي" و"الضوء الشارد" و"المصراوية" و"شط إسكندرية" ، فابتعد عن السينما بعد أن منحته الدراما مايستحق من أدوار البطولة المميزة ، وكان دائماً مهموماً بما يحدث في مصر وأبتعد عن الساحة الفنية فعلا قائلا كان صعبا علي إني أشتغل وأنا شايف مصر بتتقطع، وكان عندي إحساس إن البلد زي المريض اللي في العناية المركزة لكن هتطلع وتبقي بخير "

وكما دخل الوسط منذ بداية حياته وظهر علي الشاشة في طفولته فقد كان حتي آخر أيامه قبل رحيله مرتبطاً بالدراما حيث كان ينتظر إنتهاء كتابة مسلسل "ليالي الحلمية الجزء السادس" ووافته المنية قبل أن يحقق رغبته ورغبة الجمهور وصناع المسلسل بالمشاركة في بطولته

وعبر عدد من المخرجين والمؤلفين عن حزنهم الشديد لرحيل الفنان ممدوح عبدالعليم حيث عبرت الفنانة سميرة احمد عن مدي حزنها عند سماع خبر وفاه ممدوح وقالت صدمة صعبة وكبيرة علي فممدوح فنان ملتزم ومحترم ومجتهد في عملة كثيرا ويحب شغلة كثيرا وقدم اعمال تتميز بالقيمة وكنت اشتغلت معه في فيلم تليفزيوني بعنوان " وداعا يا ولدي " وانتجت له فيلم " البريء" وهو بالفعل مثل ابني وانا الان قالت له وداعا ممدوح واتقدم بخالص التعازي لكل الأسرة .

المخرجة انعام محمد علي قالت لن نقول وداعا لان الفنان لا يرحل ولكن يظل باعماله باقي بيننا ممدوح بدايتة كانت معي من خلال اول اعمال له فيلم تليفزيوني "ام مثاليه " امام العظيمة هدي سلطان بعد تخرجة من الجامعة مباشرة قال: لي انا في مفترق الطرق استمر في التمثيل ام اقبل في الخارجية وقلت له استمر في التمثيل وبالفعل قدم بعد ذلك عده اعمال ، وقدم معي بعد ذلك مسلسل " الحب واشياء اخري " الذي كان الخطوة الفارقة في مسيرة ممدوح عبد العليم وقفزة الي الامام.

ونوهت ممدوح ممثل يؤدي الدور بصدق شديد لدرجة لو المشهد به بكاء يبكي حقيقي حتي بعد انتهاء الدور يستمر في البكاء ، احساسة ادق عاشق لعمله وعندما يستعد لاي عمل يكون بالنسبة له مثل الامتحان فيجتهد في معرفه كل جوانب الشخصية التي يؤديها ، يمتلك نفس طموحة ومجدة وعاشقة لعملها، وينتقي اعماله بعناية وممدوح خسارة كبيرة للفن لان من الصعوبة أن تجد انسانا بهذا الصدق والاخلاق الراقية المحترمة في عالم الفن .

المخرج مجدي أبوعميرة قال: انسان و صديق وفنان عظيم بمعني الكلمة وعمل معي اجمل مسلسل " الضوء الشارد " الذي قدم به شخصية " رفيع بيه الذي من خلاله اعاد للشخصية الصعيدية هيبتها ، واستكمل كان ممدوح فنان قمة في الالتزام والتفاني في العمل ولم يكن يهتم الا بشغله فقدنا فنانا عظيما .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق