رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بعد أن ظل متوقفا 78 عاما:أكبرمعهد متخصص فى الأمراض المتوطنة يخرج إلى النور

◀ عبير فؤاد أحمد
أخيرا وبعد 78 عاما، يستطيع المار بشارع الهرم رؤية أكبر معهد تعليمى ومستشفى متخصص فى الأمراض المتوطنة فى مصر والشرق الأوسط «معهد ثابت ثابت للأمراض المتوطنة». وذلك بعد انتهاء الأعمال الإنشائية للمرحلة الأولى من المشروع،

حيث تجرى حركة البناء على قدم وساق فى أرض الموقع الذى تعود حكايته لوصية رجل الأعمال ثابت جورجى السورى الأصل والايطالى الجنسية والذى عاش وعمل فى مصر، وتبرع بأرض يمتلكها فى شارع الهرم لبناء المعهد تلاها جهود من جامعة القاهرة لتوسعة أرض البناء وتوفير التمويلات. وهى التفاصيل التى كشفتها «الأهرام» فى حملة بدأت فى مطلع عام 2013 لإحياء مشروع إنشاء المعهد وما يقابله من عثرات مالية أبقته مجمدا لسنوات ماضية قاربت 78 عاما. وهو الأمر الذى لاقى تفاعلا من الجهات المعنية خلال العامين الماضيين.

وفى تصريح لـ «الأهرام أكد د. جمال عصمت نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون الدراسات العليا والبحوث، أن المستشفى سوف يفتح أبوابه أمام المرضى منتصف فبراير القادم للعلاج الكامل بالمجان من خلال استقبال العيادات الخارجية وبإشراف كوكبة من الأساتذة المتخصصين بقصر العيني وذلك عقب افتتاح المرحلة الأولى من المشروع بتكلفة 150 مليون جنيه. جاء ذلك خلال جولة تفقدية لموقع المشروع رافقه خلالها د. فتحى خضير عميد كلية طب قصر العينى وعدد من أساتذة الكلية.

.للوقوف على الأعمال الإنشائية الأخيرة والتجهيزات الخاصة بالمرحلة الأولى لمعهد ومستشفى الأمراض ا لمتوطنة «ثابت ثابت» بشارع الهرم الرئيسي. وبلغت تكلفتها 150 مليون جنيه وتتضمن إنشاء العيادات الخارجية وغرف أشعة تشخيصية وموجات صوتية وبنك الدم، ووحدة للمناظير وغرف عمليات إلى جانب ثمانية أسرة عناية مركزة للجراحة وأخرى للعناية المركزة طبي بسعة 35 سريرا وترتبط بمستشفيات الحميات على مستوى الجمهورية للحجز والعزل والرعاية المركزة للأمراض المشعة .

مشيرا إلى أن التكلفة الإجمالية للمشروع تبلغ نحو 500 مليون جنيه بسعة 350سريرا، مقسمة على أربعة مبان.

ويوضح د. عصمت أن معهد ثابت يمثل نقلة مهمة فى مجال مكافحة الأمراض المتوطنة والحميات من الناحية الطبية والتعليمية، خاصة وان 30% من الوفيات فى مستشفيات الحميات تسجل لأسباب غير معروفة.

مؤكدا أن دفع خطوات تنفيذ المشروع عقب أول زيارة للدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، حيث بلغ إجمالى ما ضخته جامعة القاهرة فى هذا المشروع أكثر من 80 مليون جنيه، كامتداد أصيل لدور جامعة القاهرة فى تقديم خدمة طبية مميزة للمرضى.

ويقول د.عصمت انه تم الاتفاق على إنشاء مركز للترصد الوبائي بالمعهد هو الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط على غرار نظيره الأمريكى CDC.

إلى جانب تخصيص مساحة ألف متر مربع لإنشاء أكبر مركز للدراسات الإكلينيكية. وحاليا نولى كل الجهد لإعداد كوارد قادرة على تقديم خدمة متميزة للمرضى بالمعهد فور بدء العمل به.

من خلال توفير التدريب والتعليم لشباب الأطباء لمجارة الحديث فى الأجهزة التشخيصية والعلاجية فى تخصص الأمراض المتوطنة والفيروسات والتى سوف يتضمنها المعهد.

ويشير د. عصمت إلى مشكلة هذه الأمراض والتى تعتبر من التخصصات الطبية المهملة فى مصر والشرق الأوسط على الرغم من أهميتها الشديدة، خاصة فى الدول النامية والتى تكبدها خسائر فى القوة الإنتاجية والاقتصادية الكثير.

خاصة إذ أضفنا إليها نسبب الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدى والتى ترتفع إلى 14.7% من الشعب المصري، وتعتبر الإصابات فى مصر 3 أضعاف حجم الإصابات بمنطقة الأوسط. وعلى الرغم من وجود عدد من مستشفيات الحميات المنتشرة فى أنحاء الجمهورية، إلا أن جميعها تفتقر إلى النظام المتكامل والإمكانياٌت اللازمة لاكتشاف هذه الأمراض وعلاجها.

ولذلك كان لزاما علينا فى كلية طب القاهرة كمؤسسة طبية عريقة أن تتجه فيما تمتلكه من إمكانيات للعلاج والوقاية وتطوير الأبحاث الطبية فى هذا المجال.

تؤيد الحاجة الملحة لضرورة إقامة المشروع الجديد بأرض الهرم فى الوقت الذى يصل فيه إجمالى عدد الحالات التى تدخل إلى مستشفيات الحميات على مستوى الجمهورية سنويا ما يزيد على 82 ألف حالة بأسباب متنوعة أبرزها البلهارسيا والتيفود والأميبا والهيداتيد والفاشيولا والفيروسات الكبدية الحادة بأنواعها وغيرها. فإن أكثر من 65 ألفا من الحالات بما يعادل 80% منها لا يتم تشخيصها ومعرفة سبب الإصابة بها، وذلك طبقا لأحدث إحصائيات وزارة الصحة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق