رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

كافيه إسبانيول: الرقص والغناء يحكيان التاريخ

آتى متولي
تستقبل دار الأوبرا المصرية العرض الموسيقى «المقهى الإسباني» أو «كافيه إسبانيول» من تأليف وإخراج ماهر ذكرى ،وهو مخرج مصرى مقيم بإسبانيا منذ أكثر من أربعين عاماً. هذا العرض هو ليس الأول لذكرى فى مصر ، ففى فبراير الماضى قدم الى مصر كمنتج للعرض الإسبانى «كارمن» والذى قدمته فرقة «فلامنكو مدريد».

وبينما أخذ عرض «كارمن» مشاهديه فى رحلة فى التراث الفنى الإسبانى ، على خليط من موسيقى «بيزيه» مع موسيقى الفلامنكو التقليدية ، يأخذنا عرض «ماهر ذكري» هذه المرة إلى واحدة من درر مدريد الثقافية: «كافيه خيخون» وهو مقهى تاريخى بمدريد يعد مركزاً للفنانين والمثقفين الإسبان والعالميين منذ افتتاحه فى عام 1888.

يعد «مقهى خيخون» ملتقى مشاهير الموسيقيين والراقصين ومصممى الرقصات والممثلين ، وفى ثلاثينيات القرن الماضى ، جذب المقهى العديد من «جيل 36» وهى مجموعة من مشاهير الفنانين والكتاب الذين ارتبطت أسماؤهم وإبداعاتهم بفترة الحرب الأهلية الإسبانية(1936 إلى 1939).

ويرجع «ذكري» أسباب دخوله الوسط الفنى الإسبانى إلى المقهي، حيث زاره خلال واحدة من زياراته الأولى لإسبانيا عام 1970 ، والتقى فيه بفنانين من مصر، والمغرب والعراق وغيرها من البلاد.

ويعد عرض «كافيه إسبانيول» فى القاهرة هو المرة الأولى التى يعرض فيها خارج إسبانيا ، بعد أن قدم للمرة الأولى فيها فى نوفمبر الماضي، ويصف المخرج العرض بأنه «رحلة فى تاريخ هذا المقهى المتميز وموسيقاه التى طالما جمعت الفنانين والمثقفين به».

يشترك بالعرض أكثر من 20 فناناً اثنان فى دور البطولة وثمانية راقصين بالإضافة إلى ثمانية موسيقيين وكورال صغير. ويقدم العرض أغنيات من إسبانيا وأمريكا اللاتينية وبلدان أخرى منها أغنيات لـ «دميس روسوس» وأغنية تانجو قد غناها عمر الشريف باللغة الإسبانية، وقد كان هذان النجمان من المترددين على مقهى «خيخون»، وقد اختارهم المخرج كنموذج للفنانين الراحلين الذين سيظلون فى قلوب جماهيرهم ، كما سيختتم الجزء الأول من العرض بأغنية لمحمد منير.

يستخدم العرض تقنية «إسقاط الصور» أو الباك «لبروجكشن» بالإضافة إلى قطع ديكور قليلة يستعرض المخرج من خلالها صوراً تحكى تاريخ المقهى وضيوفه من المشاهير على مدار أكثر من قرن من الزمان. الأمر الذى أهله لأن يكون واحداً من أشهر المقاهى الثقافية على الإطلاق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق