رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الرقابة .. أزمة التصنيف العمرى وسيناريوهات ممنوعة

عصام سعد
اهم ما جاء فى الرقابة على المصنفات الفنية خلال عام 2015 القرار الذى اصدره وزير الثقافة السابق دكتور جابر عصفور الخاص بالتصنيف العمرى للأفلام وهو القرار الذى أتاح مساحة كبيرة من حرية الابداع كما يرى البعض ولكن هناك مادة فى القانون الجديد

خاصة بالإشراف العائلى وهى مادة تم استحداثها ضمن لائحة الرقابة الجديدة والتى بدأ تطبيقها على افلام العيد حيث وضعت على فيلمى «اولاد رزق» و « سكر مر» وهى فى الاساس تخص فئة الجمهور العام وتطبق على الافلام التى تحتوى على مشاهد قد تكون غير ملائمة لمن يقل عمرهم عن ثمانى سنوات او تلك التى تتعلق بظروف او احوال معينة لهم ويراعى ان يكون السماح بدخول هذه الافلام بإشراف ولى الامر وهو ما اثار جدلا كبيرا سواء من أولياء الأمور او من صناع السينما انفسهم .

أفلام تحمل لافتة للكبار فقط

كانت قد استقبلت دور العرض السينمائى افلام موسم شم النسيم وهى افلام تجارية تبحث عن الايرادات منها افلام حملت لافتة للكبار فقط رغم انها افلام كوميدية وهى «زنقة ستات» تأليف هشام ماجد وكريم فهمى وإخراج خالد الحلفاوي.

وأيضا فيلم « جمهورية امبابة « وضع عليه لافته للكبار فقط دون حذف اى مشاهد لاحتوائه على مشاهد عنف وبلطجة كما صنفت الرقابة فيلم «من ضهر راجل» الذى عرض ضمن فعاليات الدورة الـ37 لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى للكبار فقط لتضمنه العديد من مشاهد العنف .

سيناريوهات مرفوضة

سيناريوفيلم «حجر تفاح» رفضت الرقابة استخراج تصريح له لعدم الاستجابة للتعديلات التى اوصت بها اللجنة الفنية التى شاهدت الفيلم لما يحتويه من اغنيات ومشاهد وحركات وإشارات لا ترتقى بالذوق العام وكذلك فيلم « شيخ جاكسون « وهو الفيلم الذى اثار جدلا واسعا بين مخرجه وجهاز الرقابة وقد كان الاعتراض متعلقا باسم الفيلم لان اللجنة رأت الاسم يحمل تهكما على رجال الدين.

وفيلم " بياضة " تأليف سيد السبكى تم رفضه من الرقابة وتم تقديمة مرة اخرى باسم " شفيقة حبى " وتم رفضة ايضا وكذلك فيلم " شلة زمان تأليف جرجس فوزى وتم رفضة هو الاخر رغم عمل تظلم له مرتين

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق