رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مراكز بير السلم

أصدرت وزارة العدل قرارا بمنح حق وصفة «الضبطية القضائية» لأعضاء الشئون القانونية بوزارة التربية والتعليم والمديريات التعليمية فى جميع المحافظات لمحاربة مافيا الدروس الخصوصية حيث يقضى القرار بمنحهم حق اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المخالفين بالغلق الإدارى الفورى لمراكز الدروس الخصوصية

حيث رصدت الإدارة المركزية للأمن بالوزارة نحو 1630 مركزا بالمحافظات المختلفة!!! وتعليقا على ذلك أقول إنه إذا كانت وزارة التعليم جادة فى القضاء على الدروس الخصوصية فلماذا لا تبادر بتفعيل القرار الوزارى القائم بالفعل والصادر عام 1998 ويقضى بحظر الدروس الخصوصية وتوقيع العقوبات التأديبية على المدرسين المخالفين ؟!! وأرى أن (الضبطية القضائية) لن تؤتى ثمارها المرجوة لعدة أسباب منها مايلى: أولا: أنها تمنح سلطة (الغلق الإداري) فقط لمراكز الدروس الخصوصية وهو الأمر الذى يمكن التحايل عليه بشكل أو بآخر، فالمدرس لن يعدم وسيلة فى ايجاد مقر بديل بأن يخصص شقته لهذا الغرض دون أن يلاحقه أحد أو أن يسفر قرار (الضبطية القضائية)عن استحداث مراكز للدروس الخصوصية يمكن أن نطلق عليها (مراكز بير السلم).

ثانيا: أن زوال الأثر مرهون بزوال المؤثر بمعنى أنه يتعين على الوزارة فى المقام الأول القضاء على أسباب تفشى الدروس الخصوصية بالمبادرة بتنفيذ إستراتيجية قصيرة الأجل تستند إلى تغيير المناهج تغييرا جذريا لتواكب العصر وعلاج أوجه القصور بالكتاب المدرسى والتوسع فى إنشاء المدارس لتقليل كثافة الفصول إلى أدنى مستوى ممكن.

ثالثا: أن نظام الامتحانات الحالى الذى يعتمد على الحفظ والتلقين فضلا عن آلية القبول بالجامعات يمثلان معا أبرز أسباب تهافت الطالب على المدرس الخصوصى للحصول على مجموع يؤهله للالتحاق بإحدى كليات القمة.

أخيرا: أن الوقت غير مناسب لتنفيذ إجراء مثل ذلك من شأنه وقوع صدام مع أولياء أمور يقض مضاجعهم من الخوف الرهيب على مستقبل ابنائهم والحرص البالغ على تحقيقهم الآمال المعقودة عليهم خاصة وقد انتصف العام الدراسى أو كاد وانتظم فلذات الأكباد فى مراكز الدروس الخصوصية بالفعل حيث لا تراجع ولا استسلام!!

أميرة محمد السخاوي

منيل الروضة ـ القاهرة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    Gelan
    2015/12/29 10:37
    1-
    36+

    للأستاذة أميرة
    أتفق مع رأى الأستاذ شفيق المعلق رقم 2 فى أن السبب الاساسى للدروس الخصوصية هو امتناع االكثير من مدرسى المدارس الحكومية عن الشرح فى المدارس وبالتالى هجر الطلبه والطالبات المدارس و يأتى بعد ذلك ما تفضلتى سيادتك بذكره من اسباب
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    شفيق
    2015/12/29 10:11
    0-
    26+

    الحقيقة الغائبة ! !
    الحقيقة الغائبة عن من أصدر هذا القرار هو أن المرض يزول بزوال سببه وعلى اعتبار أن الدروس الخصوصية كالمرض تماما . . وللقضاء عليه يجب أن يعود المدرس ليدرس و يعلم مره أخرى فى مدرسته وهذا هو أهم عامل فى القضاء على الدروس الخصوصية
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2015/12/29 08:29
    0-
    5+

    هناك أحكام قضائية نهائية تستوجب التنفيذ الفورى،،ولكننا كثيرا مانسمع مقولات من عينة صعوبة التنفيذ لدواعى امنية او اجتماعية او غضب جماعى متوقع
    وبالقياس فقد هزمت الكثرة والفوضى قرار ال10 درجات اعمال السنة كما هزمت محافظ الشرقية السابق الذى تصدى بنفسه لمراكز الدروس الخصوصية ،، وعليه فلا نتوقع أن تكون الضبطية المشار اليها هى الرجل السوبرمان او الرجل الاخضر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق