رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أحداث عربية

دعاء جلال
تُوج عام 2015 بسلسلة من الأحداث الثقافية الهامة، والتى سنلقى الضوء على أهمها بصورة موجزة, محاولين بقدر الإمكان تجنب الأحداث النمطية السنوية أو الدورية المتكررة.

وسنبدأ بالمهرجانات الثقافية والتى أُقيمت فى عدة دول نذكر منها مهرجان الشارقة للشعر العربي، ومهرجان الشارقة للشعر الشعبي، وكذلك مهرجان القصة القصيرة جداً، ومهرجان الشارقة القرائى للطفل.. وكان للخط العربى دور فى عام 2015، فكان مهرجان كركوك الأول لفن الخط العربى والزخرفة الإسلامية فى العراق، وفى مدينة بابل انطلق أيضاً مهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية. وشهدت مدينة مسقط فى عمان تظاهرة ثقافية كبيرة تتمثل فى مهرجان مسقط بعنوان «عمان تبهر»، ومهرجان «أثير» للشعر العربي، أما تونس فأقيم على أرضها مهرجان قابس الدولى للقصيدة العربية،والمهرجان الوطنى للأدباء التونسيين الناشئين. وفى المغرب انطلق المهرجان الوطنى الثالث للزجل، و أقيم المهرجان الدولى لفلكلور الطفل والمهرجان الدولى الثالث للحكاية. أما الجزائر فأقيمت فيها عدة مهرجانات منها المهرجان الدولى للشعر الكلاسيكى فى مدينة بسكرة, وكذلك المهرجان الوطنى للشعر الملحون، وبمشاركة شاعرات جزائريات فقط أقيم مهرجان الشعر النسائى العربي. وفى السعودية شهدت مدينة الرياض مهرجان برايل، وهو مهرجان تثقيفى لكتابة برايل للمكفوفين. وفى سوريا نُظم مهرجان التراث الشعبى فى مدينة طرطوس، ومهرجان الربيع الشعرى فى مدينة اللاذقية. وفى فلسطين أقيم مهرجان القدس التاسع للشعر والأدب والفنون.

وشهدت رام الله معرض «القدس فى الذاكرة»، وكان يحتوى على 470 صورة تاريخية لمدينة القدس ومختارات من صور السلطان عبدالحميد الثانى وأرشيف مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية. وفى المغرب أقيم المعرض الوطنى للكتاب المستعمل، وأيضاً معرض الكتابة وفن القراءة، ومعرض «العين تقرأ» بمدينة العين بالإمارات، والمعرض السعودي-الإماراتى الأول للتراث. وفى باريس افتتح صالون للكتاب التونسى، أما الكويت فشاركت فى متحف «سكوداريا كورينالي» فى روما بمعرضها "الفن فى الحضارة الإسلامية" العالمى الثالث المتنقل.

وشهد عام 2015 أيضاً عددا من الملتقيات والأمسيات الثقافية، ففى سوريا تم افتتاح ملتقى «يامال الشام» الثقافى بمشاركة عدد من الشعراء السوريين، كما أقيم الملتقى الأول والثانى للقصة القصيرة جداً. وفى لبنان افتتح ملتقى ثقافى بعنوان «أصل الحكي»، واستضافت تونس الملتقى المغاربى للتراث الشفوى بمدينة القيروان , ونظمت الجزائر الملتقى المغاربى الخامس للشعر الشعبى النسوى، والملتقى الجهوى الثانى للشعر الثورى، وفى الأردن أقيم الملتقى الثالث للقصاصين الشباب، أما مدينة الشارقة فأقامت على أرضها ملتقى الشارقة الدولى للراوي.

أما المؤتمرات الثقافية فكان أبرزها فى عام 2015، مؤتمر وزراء الثقافة العرب، والذى استضافته مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، و شهدت مسقط مؤتمر وزراء ثقافة العالم الإسلامى, وفى الكويت نُظم مؤتمر القراءة الوطنى الأول.

ولأول مرة شهد عام 2015 افتتاح المتحف الإلكترونى الأول فى العالم للثقافة والفن العربى والإسلامى فى الإمارات.

وعلى مستوى السينما والمسرح والموسيقى, اقيم فى العراق المهرجان المسرحى الأول ضد الإرهاب, وفى الإمارات مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة، وفى مدينة تازة كان المهرجان الدولى لمسرح الطفل، ومهرجان وليلى الدولى لموسيقى العالم التقليدية بالمغرب، وانطلق فى سوريا مهرجان خطوات السينمائى الدولى للأفلام القصيرة للشباب، ومهرجان حمص المسرحى بعد توقفه أربع سنوات، وشهدت الدمام مهرجان الأفلام السعودية، وأقيم فى الجزائر المهرجان الوطنى للمسرح الفكاهي، وكذلك المهرجان الثقافى الوطنى للفيلم الأمازيغي، والمهرجان الثقافى الدولى للموسيقى السيمفونية، والمهرجان الدولى للإنشاد. وعلى أرض الكويت افتتح المهرجان الدولى للمونودراما، وفى البحرين مهرجان «أصوات السينمائي»" الأول للأفلام القصيرة..

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق