رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رغم محاولات توجيهه
الدعم الحائر يبحث عن أصحابه

أعدت الملف: أمل إبراهيم سعد
وكأنما أرادت لنفسها أن تكون قضية كل العصور.. تلك هى قضية الدعم مثار الجدل الأزلى بالتساؤلات المصاحبة له .. هل يكون نقديا أم عينيا ؟ ما هى ضمانات وصوله إلى مستحقيه ؟خاصة بعد أن شهدت منظومته إخفاقات عديدة.

وها هى بارقة أمل تطلقها وزارتى التموين والبترول من خلال حزمة مشروعات جديدة منها كون وجبتك التى يستفيد منها كافة فئات المجتمع لمواجهة تحدى ارتفاع الأسعار ..إلى جانب قرب تفعيل منظومة الكروت الذكية لتوزيع الوقود والتى توفر 36 مليار جنيه من دعم الطاقة ..وتبقى المشكلة كما هى فى عدالة التوزيع كما تسردها السطور التالية ،مع محاولة لتقديم الحلول المناسبة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    عبدالواحد على
    2015/12/26 10:18
    0-
    2+

    مفيش مشكلة
    المفروض الاجهزة الحكومية المعنية تعرف حد الفقر اولا وكل من هو أسفل خط الفقر يستحق الدعم غير اننا نملك الان قاعدة بيانات من بطاقات التموين لا بأس بها غير اصحاب المعاشات من يقل معاشة عن 4000 جنية يستحق الدعم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    سمير
    2015/12/26 01:50
    1-
    2+

    مزايا الدعم، اغتناء الأغنياء
    الدعم لا يفيد أحد الا الاغنياء، بلاد العالم ألغت دعم الوقود لسبب زيادة حركة المرور وتلوث البيئة، و بلعكس فقد فرضت ضريبة عليه و إستصلاح الشوارع ورصف طرق جديدة و زيادة البناية التحتية من هذا الرصيد، و لا يجوز الإقتراض عمال على بطال و دفع الفوائد الباهظة عليها، الحل زيادة المرتبات بنسبة مناسبة لتغطية الغاء الدعم و على المواطن تنظيم حياته و هذه هي من مسؤلياته، الإعتماد على الحكومة في كل كبيرة و صغيرة تؤدي الى الإفلاس القومي و نتيجته الفقر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق