رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

صحة طفلك.. تبدأ من عنايتك بأسنانه

عبير المليجي
يغفل الكثير من الأمهات طرق العناية بأسنان أطفالهن وحمايتها من التسوس، السؤال الذى يطرجح نفسه وما هو السن المناسبة لاستخدام فرشاة الأسنان؟ وما هو الأسلوب الأمثل للحفاظ على أسنان الأطفال من ذوى الاحتياجات الخاصة؟

تجيب عن هذه التساؤلات د.مى محمود صالح أخصائية جراحة الفم والأسنان وعضو الجمعية الأمريكية لتجميل الأسنان موضحة: أن من أهم العوامل التى تؤثر على صحة الأطفال هى الأسنان وهناك بعض العادات التى يجب على الأم الالتزام بها للحفاظ عليها كالاهتمام بغسيل الأسنان منذ بداية ظهورها عند الطفل واستخدام الفرشاة المخصصة لذلك أو مسح الأسنان بقطعة قطن أو شاش صغيرة من خلال لفها على الأصبع وفرك السن واللثة بها برفق، ومن أكثر الأخطاء الشائعة عند الأمهات رضاعة الأطفال قبل النوم مباشرة أو ترك زجاجة الرضاعة (الببرونة) فى فمه لفترات طويلة مما يؤدى الى ترسب السكريات على الأسنان والضروس ويعطى فرصة للجراثيم بالتكاثر ومهاجمة الأسنان لوجودها فى وسط دافئ بدرجة حرارة الجسم ومعتم نتيجة اغلاق الطفل فمه وترطيبه بسبب اللعاب مع وجود الغذاء السكري مما يسبب التسوس بشكل مفاجئ وسريع فى سن صغيرة، وان كان لابد اعطاء الببرونة للطفل فيفضل ملؤها بالماء بدلا من السوائل السكرية أو الحليب، كما أن أكل الخيار يعتبر بمثابة غسل لأسنان الطفل وخاصة بعد تناول الحلويات لما يحتويه من سوائل و ألياف تساعد فى عملية التنظيف. وتضيف د.مي: أن من أهم الأشياء التى يجب على الأم الاهتمام بها لأطفالها الصغار هو الفلورايد الذى يعتبر العدو الأول للتسوس حيث يعمل على زيادة صلابة و مناعة ميناء السن وتشكيل مركبات الفلور بها مما يجعلها أكثر مقاومة للأحماض المسببة للتسوس، كما أن له قدرة مضادة للالتهابات وقتل الجراثيم وايقاف التسوس الأول البسيط واعادة ترميم هذا المكان، ورغم أهمية هذا العنصر الا أنه يجب استخدامه بالكمية المناسبة، فالقليل منه لن يقوم بالدور المطلوب والكثير يؤدى الى تشوه الأسنان الدائمة وهى لا تزال فى طور التكوين.. و مصادر الفلورايد عديدة منها: يوجد بنسبة كبيرة فى معجون الأسنان ويوضع على الفرشاة بكمية لا تزيد على حجم حبة اللؤلؤ.

والزبادى خاصة السائل الموجود بها ما يسمى بشرش الزبادى و حليب الأطفال المجفف والحبوب المجففة.و الشاى يحتوى على نسبة عالية من الفلورايد.

و الماء و خاصة مياه الآبار.

والأسماك واللحوم والبيض والطماطم.

كما يمكن استخدام بعض الوسائل الطبية وعمل ما يسمى بتطبيق الفلورايد عند بلوغ الطفل سن السادسة ويفضل كل ستة أشهر وهى عملية سهلة جدا تتم فى عيادة الأسنان بطريقتين:

ـ مضامض الفلورايد: حيث يقوم الطبيب باعطاء الطفل محلولا مائيا للفلورايد يتمضمض به لمدة دقيقة واحدة ويجب الامتناع عن الأكل بعدها لمدة ساعة كاملة، ـ هلام الفلورايد: يقوم الطبيب بوضع مادة هلامية تحتوى على الفلورايد بتركيز عالى على أسنان الطفل بواسطة حامل يلائم فمه لمدة 4 دقائق و يمتنع بعدها عن الأكل لمدة نصف ساعة.

وتؤكد د. مى أن من أكثر العادات الخاطئة عند الأطفال الصغار مص الاصبع ويجب معالجتها سريعا وانهاء الطفل عنها واعطائه لعبة ينشغل بها واذا استمرت لابد من اللجوء لطبيب سلوكى لمعرفة السبب ومعالجتها حيث قد يكون عدم ثقة بالنفس أو فقد الحنان أو التوتر العصبى المحيط به فى أسرته واذا لم تمنع يجب مراجعة طبيب الأسنان لعمل تطبيق مناسب يلبس لفترة للمحافظة على أسنان الطفل، أيضا من الأخطاء الشائعة عند بعض الأمهات خلع أسنان الطفل مبكرا مما يؤثر على شكلها عند الكبر حيث أن الأسنان تتحرك وتغلق المسافة الفارغة بينها مما يتسبب فى ظهور الضروس الدائمة بشكل خاطئ وتشويه شكل الأسنان، واذا كان من الضرورى الخلع فيجب وضع ما يسمى بحافظة المكان لحين ظهور الضرس الدائم، كما أنه من الضرورى تجنب اطعام الأطفال الحلويات السكرية مع العصائر أو الماء واستبدالهما باللبن لضمان عدم تلف الأسنان.

وتختم د. مى بكيفية العناية بأسنان الطفل المعاق حيث يكون أكثر عرضة للاصابة بالتسوس بسبب تناوله لبعض الأدوية والأطعمة اللينة كما أن أغلبهم يتنفسون عن طريق الفم وتظل أفواههم مفتوحة لفترات طويلة أيضا، فهم غير قادرين على الاعتناء بأسنانهم بأنفسهم لصعوبة تعلمهم ذلك مما يجعل من مسئولية الوالدين وضع برنامج وقائى لأسنان الطفل من ذوى الاعاقة من خلال الاهتمام بتفريش أسنانه بصورة منتظمة حتى لو وجد أى صعوبات فى ذلك مع ضرورة عمل كشف دورى عند طبيب الأسنان على الأقل كل ستة أشهر للاطمئنان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق