رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

خريجـو موســكو يقدمون إبداعهم فى مصر

تكتبها: آمــــــال بكيــر
فى واحد من أجمل حفلات دار الأوبرا.. ذلك الحفل الذى قدمه الفنان عازف البيانو المصرى العالمى رمزى يسى لجمهوره الذى يتابعه كما يشاهده باستمرار

الحفل عادت به لدار الأوبرا الوجوه التى دائما ما نشاهدها فى مثل هذه الحفلات للأوركسترا والفنون للأعمال الكلاسيكية.

رمزى يس واحد من فنانينا الذين لا تستشعر أبدا أنهم تركوا البلد أو هاجروا كما يقال.. هو دائما ما يستجيب لداره الأساسية دار الأوبرا المصرية ليقدم بها حفلاته وأيضا يذهب إلى الاسكندرية التى تحرص ايناس عبد الدايم رئيس الأوبرا على الاهتمام بجمهورها فلا تقدم حفلا من تلك الحفلات الهامة إلا وتتحرك بها إلى الاسكندرية لأوبرا الاسكندرية التى كانت فى الماضى مسرح سيد درويش قبل تحويله إلى دار أوبرا تحمل كل مواصفات دور الأوبرا فى العالم.

أذكر مشاهدة الفنان العالمى أيضا بزميليه وهم أول دفعة من الكونسرفتوار تذهب لتكملة التعليم فى معهد تشايكوفسكى بالاتحاد السوفيتى سابقا ـ روسيا الآن.

كانوا ثلاثة رمزى يسى للبيانو وحسن شراره للكمان ومصطفى ناجى للتشيلو.

كانت أول دفعة من أكاديمية الفنون لتستكمل دراستها فى هذا المعهد الشهير الذى تخرج منه كبار فنانى العالم فى مجال الموسيقى الكلاسيكية.

رمزى يحرص كل عام على اقامة حفل بالقاهرة.. وحسن شراره.. نجده باستمرار فى حفلات فرقة شراره التى أسسها والده عطية شراره وأيضا كقائد للأوركسترا السيمفونى فى حفلات عديدة.

ومصطفى ناجى قاد الأوركسترا لسنوات وأدار دار الأوبرا المصرية لعدة سنوات وفى هذه الفترة حضر معه إلى مصر رمزى يسى ليشارك فى أعمال وأنظمة دار الأوبرا لمدة عام.. قدم حفلاته بمعظم بلاد صعيد مصر مع مصطفى ناجى فى واحد من أجمل مواسم الأوبرا عندما انتقل بالأوركسترا السيمفونى إلى صعيد مصر.

أقدم تحية خاصة لإيناس عبد الدايم التى تحرص فى مناسبات دار الأوبرا بأعيادها أن تستقدم مصطفى ناجى ورمزى يس وحسن شراره وكانت آخر حفل لهم جميعا فى مناسبة رثاء زميلهم الراحل د. عبد المنعم كامل راقص الباليه الأول فى مصر وأيضا رئيس دار الأوبرا قبل إيناس عبد الدايم وهنا أقول أن الراحل عبد المنعم كامل كان أيضا من أوائل الدفعة التى تخرجت من أكاديمية الفنون وطارت إلى موسكو لتكملة الدراسة بمعهد تشيكوفسكى وهم علية عبد الرازق ومايا سليم وودود فيظى وديانا حقاق

أتمنى كما تشارك مصر روسيا فى المشروعات القومية العملاقة.. وفى مجال العلم أن تشارك أيضا فى هذا المجال بالغ الأهمية وهو الفن.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق