رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

210 آلاف مصاب بالسكتة الدماغية سنويا

◀ محمد فتحى :
تشير الإحصاءات الدولية إلى تزايد أعداد المصابين بالسكتة الدماغية لتصل النسبة إلى 20 مليون شخص فى أنحاء العالم، وحول أعراضه وبوادره يقول د.حسام صلاح مدير وحدة السكتة الدماغية فى طب قصر العينى إنه يعد ثالث مسبب للوفاة فى العالم، والمسبب الأول للإعاقة محليا وعالميا.

وعلى الرغم من عدم وجود إحصاء دقيق عن نسب الإصابات بمصر بالسكتة الدماغية إلا أن الدلائل تشير إلى أن لدينا 210 آلاف مصاب سنويا بمصر منهم 50 ألفا على مستوى القاهرة الكبرى. هناك علامات مهمة تشير للإصابة أهمها تغير شكل الفم أو تلعثم بالكلام أو شعور بـضعف فى الذراع أو الساق، إذا شعر الشخص بأى من هذه العلامات لابد من التدخل السريع حيث إنه مع الإصابة تموت آلاف الخلايا العصبية كل ثانية، ولا يمكن تعويضها لذلك توصى الهيئات الدولية بأهمية إسعاف المريض فى أقرب مستشفى خلال الساعة الأولى من الإصابة وهى ما تعرف بالساعة الذهبية للحد من مضاعفات السكتة الدماغية وهناك مراكز طبية فى ألمانيا طبقت النصف ساعة الذهبية والربع ساعة. وأشار د.صلاح إلى أن إهمال العلاج لعدة أمراض مثل الضغط والسكر والإخلال بالنظام الغذائى سيزيد من فرص الإصابة بالسكتة الدماغية، مؤكدا أن الإفراط فى التدخين يعد من أكثر الأسباب للإصابة. وأشار إلى أن هناك طرقا وقائية للحد من الإصابة مثل الإقلاع عن التدخين وضبط السكر والضغط وممارسة الرياضة.

وأكد أن المسئولية هنا لا تقع على وزارة الصحة وحدها، وإنما هناك دور كبير على أساتذة الجامعات، وبالتالى المسئولية تضامنية، ولابد أن نعترف أن لدينا مشكلة فى هذا القطاع، وعلينا توصيل صوتنا للقائمين على القطاع الطبي، والتأكيد على وجود استعداد للدعم الفنى المباشر. وبدأنا فى كلية طب قصر العينى بإعادة هيكلة وحدة السكتة الدماغية حيث ستحصل على اعتماد دولى من المنظمة الأوروبية للسكتة الدماغية، وسيتم افتتاحها خلال الشهر المقبل، كما يتم تدريب الكوادر العاملة بالوحدة من فنيى الأشعة وأطباء القسطرة والمخ والأعصاب، ومراقبة تطبيق الساعة الذهبية حيث إن الوقت عامل مهم جدا، كما أن لدينا وحدة للتأهيل الطبيعى والتخاطب فى قصر العيني. لافتا أن الوحدة سوف تتضمن 34 سريرا مجانيا تدعم المريض بشكل كامل منذ دخوله وحتى شفائه.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق