رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مفوضية اللاجئين: ٦٠ مليون لاجئ ونازح خلال ٢٠١٥

قادة أوروبا يتعهدون بتشكيل قوة عسكرية لمواجهة الهجرة غير الشرعية فيينا ـ مصطفى عبدالله ـ بروكسل ـمحمد بركة: تعهد زعماء الاتحاد الأوروبى خلال قمة فى بروكسل بالإسراع فى إنشاء قوة أمنية حدودية للحد من الهجرة غير الشرعية عبر البحر المتوسط، فى الوقت الذى يحيى فيه العالم اليوم الدولى للمهاجرين تحت شعار"لنتذكر المهاجرين الذين فقدوا حياتهم".

ومن جانبه، قال دونالد تاسك رئيس القمة ورئيس المجلس الأوروبى إن الزعماء اتفقوا على أن هناك قصورا فى الوفاء بسلسلة إجراءات اتفق عليها خلال الأشهر الأخيرة للحد من "التحركات الفوضوية"، التى وضعت منطقة "شينجن" الأوروبية للحدود المفتوحة فى خطر.

وأضاف تاسك أنه سيتم الاتفاق بحلول منتصف العام القادم على التفاصيل المتعلقة بقوة الحدود الجديدة المكونة من حرس الحدود وخفر السواحل، التى اقترحتها المفوضية الأوروبية.

وفى السياق نفسه، أعلن مندوب النمسا فى الاتحاد الأوروبى أنه "خلال الأشهر الماضية طور المجلس الأوروبى استراتيجية تهدف إلى وقف التدفق غير المسبوق للهجرة الذى تواجهه أوروبا، لكن التنفيذ غير كاف ويتعين تسريعه".

وأضاف أنه:"من أجل الحفاظ على تكامل منطقة شينجن فإنه لا بديل عن استعادة السيطرة على الحدود الخارجية"، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبى يرغب فى مساعدة السوريين وآخرين من الفارين من الحروب.جاء هذا فى الوقت الذى أبدى فيه بعض الزعماء، ومنهم رئيس الوزراء اليونانى أليكسيس تسيبراس، أبدوا رغبتهم فى إلغاء بند مثير للجدل فى الاتفاق يعطى للاتحاد الأوروبى سلطة إرسال أفراد من قوة حرس الحدود إلى أى دولة من دول الاتحاد دون موافقتها.

وعلى صعيد متصل، ذكرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين أن عدد اللاجئين والنازحين فى العالم ربما يصل إلى مستوى قياسى جديد ليتخطى ٦٠مليونا هذا العام، مما يعنى أن واحدا من كل ١٢٢شخصا قد أجبر على ترك موطنه.

وذكرت المفوضية فى إحصاءاتها السنوية الأولية والتى تستند إلى بيانات من النصف الأول للعام إن خمسة ملايين شخص على الأقل حول العالم فروا عبر الحدود أو أصبحوا نازحين داخل بلدانهم خلال الفترة من يناير حتى يونيو الماضيين. وأشارت إلى أن هناك طلبات لما يقرب من ٢٫٥ مليون من الساعين للجوء ما زالت معلقة، مشيرا إلى أن ألمانيا وروسيا والولايات المتحدة تلقت أعلى عدد من حوالى مليون طلب جديد تم تقديمها فى النصف الأول من العام. وبحسب المفوضية تعد تركيا أكبر مستضيف للاجئين فى العالم، حيث تستضيف حاليا ٢،٣ مليون سورى بسبب الصراع فى سوريا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق