رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الوفد المصرى.. نجم فى القمة

بذل الوفد المصرى المشارك فى قمة المناخ بباريس جهدا متميزا فى متابعة سير المفاوضات حول الاتفاق، وصوغ رؤية مصرية تتفق مع المصلحة الوطنية والأفريقية.

وكان الدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، واجهة مشرفة لمصر والقارة الأفريقية خلال المؤتمر، بجهده الوافر، وحركته الدائبة بين قاعات الاجتماعات والمفاوضات، إما مفاوضا أو منسقا لمجموعات عمل، أو متابعا لسير الأحداث، أو منفذا لتكليفات من رئاسة المؤتمر، بحل خلاف نشب بين طرفين متنازعين على بنود الاتفاق.

«خالد فهمي» قاد أيضا المجموعة الأفريقية بصفته رئيسا لمجلس وزراء البيئة الأفارقة، وتولى طرح المبادرة الأفريقية حول الطاقة الجديدة والمتجددة، التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، وعقد اجتماعات عدة مع المجموعة الأفريقية، وممثلى المنظمات الدولية المعنية.

ونالت المبادرة تأييدا غير مسبوق، اتضح فى الإقبال على تمويلها، فى يومين فقط، بمبلغ عشرة مليارات دولار، وهو المبلغ المطلوب.

وفى مؤتمر خاص بالمبادرة الأفريقية تلقى الوزير التهنئة من بان كى مون السكرتير العام للأمم المتحدة، ولوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسى ورئيس المؤتمر، وعدد من الشخصيات الدولية، التى أجمعت على أن المبادرة لم تكن لتنجح لولا جهود الوزير المصري.

وحاز وزير البيئة الثقة الشخصية من لوران فابيوس فكلفه بقيادة لجنة تدابير الاستجابة بالمشاركة مع وزير البيئة البولندي، لحل الخلاف الناشب بين مجموعة الدول المتضررة من مشروعات التحول نحو الطاقة الجديدة والمتجددة - بينها المجموعة العربية - وبين الدول المشاركة، وقامت اللجنة بالاستماع إلى الأطراف كافة، ثم صاغت نصا حول أحقية الدول المتضررة بإتاحة مساحة كافية من الزمن أمام هذه الدول للوفاء بالتزاماتها.

على صعيد آخر سعى الوزير إلى التفاهم مبدئيا مع الدول المانحة لتمويل المشروعات البيئية فى مصر، فوقع مذكرة تفاهم مع الجانب الإيطالى لتمويل مشروعات جديدة فى مصر، تقدر بأربعة ملايين دولار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق