رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

إنترنت آمن لأولادك

◀ منال بيومى
الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعى أصبحت واقعا فى حياتنا.. أو يمكن القول إنها أصبحت شرا لابد منه لكثير منا. وإذا كان الأمر يتعلق بنا ككبار ولدينا من تجارب الحياة ما يجعلنا قادرين على عدم الوقوع فى فخ النصب او السرقة من قبل كائنات افتراضية لا نعلم عنها شيئا.. فما بالكم بالخطر الذى قد يهدد أولادنا سواء الأطفال او المراهقين من جراء الاسترسال فى الحديث معهم .

يقول الدكتور خالد الغمرى أحد مؤسسى المحتوى العربى على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعى إن الأم يقع عليها العاتق الأكبر فى حماية أولادها من هذا الخطر وذلك يكون بالرقابة المستمرة ومحاولة تأمين جهاز الكومبيوتر الخاص بهم.. ولابد أن يقترن ذلك بالحديث والتفاهم معهم وتبصيرهم بمواطن الخطر التى قد تتسبب فى النيل من سمعتهم بل ومن مستقبلهم لاقدر الله. ويضيف:إن هناك بعض النصائح للأمهات والأبناء من أجل الاستخدام الآمن للإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعى منها:

1- إقناع الإبن أو الابنة أنه من الأفضل تجنب التصويت فى استطلاعات الرأى والاستفتاءات غير معروفة المصدر.

2- من الضرورى أن تكون الأمهات على علم بطبيعة المواقع والتطبيقات والبرامج التى يستخدمها الأبناء.

3- إذا كان الأبناء يستخدمون يوتيوب بشكل ملحوظ، من الأفضل أن تتأكد الأم أن إعدادات الموقع تم ضبطها بما يسمح بفلترة الفيديوهات التى لا تناسب الأولاد. وإذا لم يكن فى قدرتها القيام بذلك بنفسها فمن الضرورى الاستعانة بتقنى للقيام بهذه المهمة. فالقفزات من فيديو إلى آخر فى الموقع «كبيرة» وسريعة ومن السهل جدا أن تبدأ المشاهدة بفيديو لائق ثم تبدأ الفيديوهات غير اللائقة فى الظهور فى خانة الاقتراحات فى الموقع. وهناك عموما برامج لفلترة المحتوى غير اللائق على الإنترنت ينبغى استخدام أحدها والاستعانة بذوى الخبرة فى هذا المجال لذلك .

4- اقناع الأولاد بضرورة تجنب نشر بيانات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعى مثل العناوين الشخصية وأرقام التليفونات وغيرها من البيانات التى لا يستحب أن يعرفها أشخاص ليسوا على علاقة قوية بهم.

5- ومن المهم أن يدرك الأبناء أنه لا ينبغى بأى حال من الأحوال مقابلة شخص تم التعارف عليه من خلال مواقع التواصل الاجتماعى ولا يعرفونه فى الواقع. وإذا كان هناك من يلح فى التعرف فى أحد هذه المواقع يجب إخبار أحد أفراد الأسرة الكبار بذلك على وجه السرعة.

6- تجنب نشر الصور غير اللائقة سواء كانت للابن او الابنة أو لأحد من أفراد عائلتك، أو إعادة نشر صور أو تعليقات غير لائقة تلقاها دون قصد عن طريق أحد المواقع أو الإعلانات أو أحد الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

7-عدم الرد على الرسائل غير اللائقة أو التى تعبر عن كراهية أو تهديد، واقناع الإبن باهمية إبلاغ الأم أو أحد الكبار سنا فى الأسرة عن هذه الرسائل .

8- تجنب الكتابة عن المشكلات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعى بأى شكل من الأشكال.

9- الابتعاد بقدر الإمكان عن نشر تفاصيل الحياة اليومية أو العائلية على مواقع التواصل الاجتماعي. فلا يمكن للابن مثلا القول إنه وحده بالمنزل، أو أن الأسرة كلها خارج المنزل لأى سبب من الأسباب. فقد وقعت بالفعل سرقات لبعض البيوت نتيجة معلومات نشرها أفراد من العائلة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق