رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بين السماء والأرض.. صناعة النجم

يوسف عبده
مؤلف جديد يؤصل علما يسمى صناعة النجم منذ فجر الحضارة الإنسانية، عندما بدأت أراد أن يكون على شاكلة النجوم فى السماء فى اللمعان والشهرة.

وتبدأ صناعة النجم الأرضى من خلال البيئة والتنشئة الاجتماعية للمواطن ويتم لأول مرة وضع مفهوم جديد للنجم ووفقا للمتغيرات الحديثة فى المجتمع المصري، لذلك يؤكد أن صناعة النجم هو حصيلة عدة مكونات إن واتتها الظروف واجتمعت فى الشخص، صنعت نجمًا عملاقًا.

أولى تلك المكونات هى التنشئة الأولى له جسميًا وعقليًا ونفسيًا وروحيًا, يلى ذلك الإرادة البشرية للشخص الذى يريد أن يصبح نجمًا ثم فى النهاية استخدام كل ما هو متوافر من وسائل لصياغة الصورة الكاملة للنجم، هذا المزيج المدهش من الوراثة والبيئة والإرادة والإعلام القوى هى الوصفة السحرية التى سنتناولها للتعرف على كيفية صناعة النجم من خلال ما احتواه الكتاب الذى ألفة الدكتور رفعت الضبع أستاذ الإعلام بجامعة طنطا, تناول فيه بالشرح بدائيات صناعة النجم منذ بداية بزوغ فجر الحضارة الإنسانية على ضفاف النيل وبين دفتى نهرى دجلة والفرات، حيث انشغل الفلاح البسيط فى تلك البقاع برؤية السماء صافية وما فيها من نجوم محاولاً أن يشغل وقته بقراءتها وفهم مساراتها والربط بين ظهورها أو اختفائها وما يعترى بيئته من تغيرات فى الطقس وتتابع للفصول المناخية وعندما ظهرت الديانات لأول مرة عبد الإنسان النجوم التى تطل عليه من عليائها فى السماء وتطورها آلة رحيمة أحيانًا وقاسية غاضبة أحيانًا أخرى ولكنها فى النهاية تظل بعيدة المنال مستعصية الوصول إليها، كذلك فقد عمد هذا الفلاح البسيط فى مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين، إلى الربط بين حكامه العظام وتلك النجوم، فظهرت فكرة تحول الملك المتوفى فى مصر إلى نجم عالٍ فى السماء وفسر الكهنة نجوم السماء على أنها ليست سوى الآلهة العظام والأجداد الأقدمين الذين غادروا حياتنا الأرضية ليحيوا بين النجوم.

الكتاب: صناعة النجم

المؤلف: د. رفعت عارف الضبع

الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب 2015

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق