رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أخرجى طفلك الوحيد من عزلته

◀سوسن الجندى
سواء كان طفلك الوحيد اجتماعيا أو غير ذلك فقد يجد صعوبة في إقامة صداقات بسبب خوف الأم عليه وحرصها علي متابعته بصورة دائمة مما يضعف فرصته في تنمية الصداقات.. وتؤكد الدكتورة إحسان يحيي مدربة التنمية البشرية أهمية توعية ام الطفل الوحيد لينشأ طبيعيا اجتماعيا ويتعامل مع الآخرين بسهولة،

وتضيف أن الأعراض التي قد تظهر أحيانا علي الطفل الوحيد مثل صعوبة التعبير وقلة التفاعل مع الآخرين تنشأ -إن لم يكن الطفل مصابا بأعراض مرض او توحد- بسبب حرص الأم الزائد عليه وخوفها المبالغ فيه، وتشير إلي أن الطفل الوحيد هو طفل طبيعي جداً من حيث علم نفس النمو ولا يختلف إطلاقا عن الطفل الذي له أشقاء، إنما الاختلاف الحقيقي هو في تعامل الأم التي لديها طفل وحيد مع هذا الطفل والخوف الزائد الذي يتسبب في اختلافات سلوكية لهذا الطفل، لذا هناك بعض النقاط الأساسية التي يجب أن تراعيها الأم التي لديها طفل وحيد حتي تساعد طفلها علي أن يتم نموه الاجتماعي بصورة طبيعية ومن ذلك:

ـ تقبلي كون لديك طفل واحد سواء كان ذلك باتفاق مشترك بينك وبين زوجك، أو لم يرد الله أن ترزقا بطفل آخر. كوني واثقة بقراراتك وباختيار الله لكِ ولا تلتفتي إلي كلام الناس، ولا تشعري بالذنب فوجود إخوة لا يضمن الطفولة السعيدة، ولا تشعري أيضاً بالحزن لأن هذه المشاعر قد تتسرب للطفل دون أن نشعر فيكبر بداخله الاحساس بانه ضحية أو أنه غير مقبول.

-وفري لطفلك فرصاً للاختلاط بالأطفال الآخرين من خلال المشاركة في الأنشطة الجماعية داخل الأندية والمكتبات وشاركيه تلك الأنشطة في بداياتها كي يحسن التصرف دون أن يخطئ فيما بعد حتي لا يتعرض لسخرية الآخرين في حالة الخطأ التي قد تترك جرحا نفسيا كبيرا لدي الطفل شديد الحساسية.

-احرصي علي ربط طفلك بعائلته وأقاربه من خلال الوجود في التجمعات العائلية، بانتظام لو أمكن، حتي يتعرف علي أقاربه ويقيم علاقات معهم.

- اعدي طفلك للمواقف المختلفة عن طريق الحديث عن الأشخاص الذين سيلتقيهم او الأماكن التي سيزورها لفترة تصل الي نصف الساعة حتي يشعر بالتآلف مع الأشخاص والجهات قبل زيارتها، فذلك يساعده علي التعبير عن نفسه وعلي التأقلم بشكل سريع.

-علمي طفلك كيف يصنع صداقات جديدة عن طريق دعوة أصدقائه للخروج معكم، أو عن طريق مصادقة أسرة هذا الطفل الذي ترغبين في أن يصاحبه طفلك حتي يقلدك، وتجنبي دفعه دفعاً مباشراً إلي مصادقة فلان أو سؤاله عن سبب عدم تقبله لطفل معين.

- من المهم جدا ألا توفري لطفلك كل شىء يطلبه حتي يشعر بقيمة الأشياء ولا يصطدم بالحياة التي لا تعطينا دائماً كل ما نريد.

-أقيمي علاقة قوية مع طفلك، اقضي معه وقتاً كافياً وممتعاً، دعيه يتحدث معك في أي شيء، فهذه العلاقة القوية تشعره بالحب والأمان. وأخيرا استمتعي بوجود طفلك و تفهمي احتياجاته المختلفة حتي ينمو نموا نفسيا سليما، وحياة سعيدة بإذن الله.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق