رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

التحقيقات فى الحادث .. كيف تسير؟ .. خبراء حوادث الطيران : اللجوء إلى «فرضيات مسبقة» يؤثر على سير التحقيقات

حسين الزناتى
حادث الطائرة الروسية أثار العديد من التساؤلات وعلامات الاستفهام حول الأنظمـة والإجراءات المتعارف عليها دوليا فيما يتعلق بتحقيقات حوادث الطيران المدنى وأساليب العمل الموصـى بهـا فى حوادث الطائرات.


بداية يقول خبراء تحقيق وتحليل حوادث الطيران: ان هناك دليل عمل لمحققى الحوادث وفق الملحق الثالث عشر لاتفاقية المنظمة الدولية للطيران المدنى "الايكاو" وكذلك قانون الطيران المدنى فى كل دولة الهدف منه مساعدتهم فى إنجاز المهام والمـسئوليات المسندة إليهم ..

وعن واجبات ومسئوليات محققى الحوادث يقول الخبراء: انه فور التأكد من وقوع الحادث يبلغ رئيس سلطة تحقيق ومنع حوادث الطائرات السلطات العليا بجميع المعلومات الأولية المتوافرة عن الحادث وإذا كانت الحادثة تتعلق بطائرة أجنبية مسجلة خارج الدولة فعلى سلطة التحقيق فى "الدولة" أن تبلغ الدولة التابعة لها الطائرة ودولة الصنع ومنظمة الطيران المدنى الدولي" الايكاو" عن الحادث دون تأخير وبأسرع الوسائل المتوافرة والبدء فى أعمال التحقيق الفنى فى الحادث على الفور بتشكيل لجنة فنية وتكليفها بالانتقال إلى موقع الحادث مع الاتصال بالمسئولين فى الموقع لتنظـيم اجراءات ضمان أمن موقع الحادث، ومتابعة انتشال حطام الطائرة، والتحفظ على معالم العوامل البشرية التى تكون مؤثرة على الحادث وتأكيد التحفظ على الوثائق المتعلقة بالحادث وتحديد حجم الحادث وعلى سلطة التحقيق فور تسلمها البلاغ الأولى عن الحادث اتخاذ القرارات اللازمة والبدء فى التحقيق بدون تأخير. ومن الضرورى فى البداية إجراء تقييم أولـى لحجـم العمـل والأبعاد المحتملة للتحقيق ويشمل هذا التقييم تشكيل فريق تحقيق يتناسب فى الحجم والخبـرة مع حجم الحادث. وبشكل عام يوجد تناسب طردى بين حجم الطائرة وحجم فريـق التحقيـق وهناك بعض العوامل المؤثرة فى اتخاذ قـرار لتـشكيل مجموعة تحقيق كبيرة منها الاهتمام الشعبى وأثر الحادث على المجتمع الدولى وأهمية ركاب الطائرة .

وأشار خبراء حوادث الطائرات إلى ضرورة عدم اللجوء إلى فرضيات مسبقة فيما يتعلق بحوادث الطيران وأسبابها لأن ذلك يؤثر على سير التحقيقات.

وعن صلاحيات محققى حوادث الطائرات يقول الخبراء ان محققى حوادث الطائرات يحملون صفة الضبطية القضائية وفقا لقانون الطيران المدنى (فـى الدولة) واللائحة التنفيذية لهذا القانون. ولهم بهذه الصفة حق دخول مكان الحادث والأماكن الأخرى المرتبطة به والتى تفيد التحقيـق وتفتيشها وإجراء المعاينات والاطلاع على المستندات والـسجلات والمراجـع والرسـومات والأوراق، والتحفظ على ما يهم التحقيق منها واستدعاء الأشخاص واستجواب الشهود وتكليفهم بتقديم ما لديهم من معلومات أو أوراق أو أشياء ضرورية لإظهـار الحقيقـة، وأيـضا اتخـاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على الطائرة أو حطامها وحمولتها وأجزائها ونقلها كلها أو بعضها.

يستخدم محققو حوادث الطائرات فى أثناء المعاينة الفنية للحادث وفقا لقانون الطيران المدنى ولائحته التنفيذية والملحق رقم 13للايكاو الأدوات اللازمة لفحص أجـزاء الحطـام وعمل خريطة لتوزيع أجزاء الحطام وتسجيل الملاحظات عن الحادث والحطام ومن هذه الادوات كاميرا تصوير فوتوغرافى وبوصلة مغناطيسية وآلة حاسبة رقمية ومنقلة وجهاز الاتصال من بعد باللاسلكى وجهاز تسجيل صوتى وعدسة مكبرة وساعة توقيت وحقيبة بها مفاتيح مقاسات مختلفة ومفكات وقصافة و نظارة مكبرة و بدلة ورشة وعلامات إرشادية و أوعية مناسبة لحفظ عينات الوقود والزيوت.

ويتم تشكيل مجموعات ضمن لجنة التحقيق حسب ما تقتضيه ظروف وملابسات الحادث ومجموعات التحقيق تقسم الى مجموعتين رئيسيتين هما مجموعة " العمليات " ومجموعة " صلاحية الطيران " وتشمل مجموعة العمليات مختصين فى مجال عمليات الطيران والأرصاد الجوية وشهود العيان والعوامل البشرية ومسجل محادثة طاقم قيادة الطائرة .

اما مجموعة صلاحية الطيران فتضم مختصين فى مجال هياكل الطائرة وأنظمة التشغيل والمحركات وسجلات الصيانة ومسجل أداء كل اجهزة الطائرة قبيل الحادث.كما يتولى محققو الحوادث متابعة أعمال الإنقاذ و ضمان أمن للحطام وإيقاف العمل بجهاز إرسال إشارات الطوارئ بتحديد الموقع التحفظ على أجهزة التسجيل فى الطائرة مثل جهاز تسجيل معلومات الطيران وجهاز تسجيل محادثات غرفة القيادة كما يتم معاينة الحطام كليا ثم جزئيا وتصوير ما يلزم منه بعد وضـع العلامـات والأرقـام اللازمة على الأجزاء المطلوب تصويرها وتحديد اتجاهات الموقع والحطام وعمل رسم كروكى للموقع بتوزيع الحطام وأخذ عينات وقود وزيوت من الطائرة إذا لزم الأمر والتحفظ على الأجزاء التى يراها ضرورية لعمل التحليلات المعملية عليها بعد ذلك.

ويقوم فريق تحقيق الحوادث بالتحفظ على أوراق ومستندات وكشوفات وسجلات الطائرة والتوقيع على آخر بيان بكل سجل ومعلومات الأرصاد الجوية و نسخة من البيانات الخاصة بسجلات أحوال المطار وبرنامج الرحلة والتحفظ على التسجيلات الخاصة بين البرج والطائرة والإجازات الخاصة بطاقم الطائرة وكل من له صلة بالحادث أو الواقعـة وكـذلك سجل ساعات الطيران بالنسبة للطيارين والمعلومات والبيانات اللازمة عن المطار أو المهبط والحصول على إفادات طاقم القيادة والاستماع إلى أقوالهم.

وعن إجراءات إعداد التقرير الفنى النهائى تقوم لجنة التحقيق بإعداد مسودة التقرير الفنى من أصل وصورة ويعـرض علـى رئيس سلطة التحقيق فى حوادث الطائرات، و بعد مراجعة مسودة التقرير الفنى النهائى يتم كتابة التقرير النهائى من أصل واحد وصورتين، وتتم إبلاغ الجهات المختـصة بالتوصـيات الـواردة بالتقرير الفنى النهائى لاتخاذ اللازم .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2015/11/11 09:05
    0-
    0+

    ألا توجد نصوص فى القوانين الدولية او لدى منظمة الغيبوبة المتحدة تحظر النشر وإطلاق الشائعات العلنية؟!
    أمريكا وبريطانيا يطلقان شائعات علنية جهارا نهارا غير مبالين بالآثار السيئة على غيرهم أو ماينقص ويقلل من قدر الكبار
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق