رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أوباما وجها لوجه مع نيتانياهو للمرة الأولى منذ ١٣ شهراً

واشنطن - القدس المحتلة - وكالات الأنباء :
يلتقى الرئيس الأمريكى باراك أوباما مع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نيتانياهو خلال ساعات للمرة الأولى منذ ١٣ شهراً بعد اتساع الفجوة بين الجانبين على خلفية الاتفاق النووى الإيراني.

ويبحث الجانبان خلال قمة واشنطن قضية المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل، حيث يسعى نيتانياهو إلى زيادة حجم المساعدات العسكرية التى تحصل عليها إسرائيل من ٣،١ ملياردولار حالياً إلى نحو خمسة مليارات دولارسنوياً لمدة عشر سنوات.

ويحاول رئيس الوزراء الإسرائيلى استخدام ورقة الاتفاق النووى الإيرانى لزيادة المساعدات بزعم أن تخفيف العقوبات الاقتصادية على إيران سيتيح لطهران الاستثمار بشدة فى تطوير صواريخها إلى جانب مضاعفة التمويل الذى تقدمه لـ"حــزب الله" و"حماس".

وشهدت العلاقة بين أوباما ونيتانياهو فترة طويلة من الجفاء بسبب معارضة رئيس الوزراء الإسرائيلى للاتفاق النووى الإيرانى وما أثاره إلقاء نيتانياهو خطاب أمام الكونجرس فى مارسالماضى دون تلقى دعوة رسمية من البيت الأبيض وهجومه العنيف على الاتفاق مع إيران وسياسات أوباما.

وسعى البيت الأبيض إلى التخفيف من حدة التوتر قبيل الاجتماع، مشدداً على العلاقة الأمنية المستمرة بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقال نائب مستشار الأمن القومى بن رودس إن الاجتماع يعد دليلاً على التعاون المستمر بين الجانبين.

ومن جانبه، يحاول أوباما استغلال اللقاء للحصول على تعهد واضح من نيتانياهو بالألتزام بحل الدولتين مع الفلسطينيين ، فيما تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلى قبل مغادرته القدس المحتلة عن "تقدم محتمل مع الفلسطينيين أو على الأقل استقرار الوضع عندما يتعلق الأمر بهم".

وكان روب مالى منسق مجلس الأمن القومى الأمريكى لشئون الشرق الأوسط أعلن قبل أسبوع أن أوباما سيترك منصبه دون التوصل لاتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين. وفى ضوء هذه الحقيقةو قال مالى إن واشنطن تريد أن تسمع أفكاراً من نتنياهو عن سبل تهدئة الوضع الحالى وتسعى للحصول على اشارة من الجانبين "بأنهما ما زالا ملتزمين بحل الدولتين ويعملان على تحقيقه".

إلى ذلك، استبعد نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" خروج نتائج ايجابية بشأن القضية الفلسطينية من اجتماع أوباما ونيتانياهو، وأعتبر حديث المسئولين الأمريكيين والإسرائيليين عن الاكتفاء بخطوات بناء ثقة أنه "كلام فارغ ومكرر".

على صعيد آخر، أعلن سيرجى تشيميزوف المدير التنفيذى لشركة "روستيك" الروسية للدفاع أن روسيا وإيران وقعتا عقداً تزود موسكو بمقتضاه إيران بأنظمة صواريخ "إس-٣٠٠ أرض جو".

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق