رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

إنها محنة وجود

يبدو أن مايتعرض له الوطن العربى المسمى لدى أمريكا والغرب بالشرق الأوسط ليس بـ «سايكس بيكو» جديدة كما نظن باعادة تقسيم الوطن العربى الى كانتونات وامارات سنية تحت سيطرة السلطان العثمانى بتركيا وأخرى شيعية تحت سيطرة مرشد الثورة والملالى فى ايران

 هذه الامارات والكانتونات تقتتل فيما بينها على الكلأ والماء كداحس والغبراء وتصبح اسرائيل هى الحكم بين المتصارعين .. نعم كنا نظن ذلك ولكن اتضح أن الهدف أخطر من ذلك بكثير فالهدف هو اخلاء الوطن العربى من سكانه بالحروب الأهلية ويعتمد الغرب المذهبية والعرقية والإثينة واشعال المنطقة لإحراقها بين أبنائها وإلغاء فكرة الدولة لهذه الشعوب وتجسيد مفهوم القبيلة فى أسوأ صورها فى العصر الجاهلى على أن يتم فى الوقت نفسه انتخاب سلالات عربية جيدة من البشر كالخيول العربية الأصيلة ودفعها للهجرة الى أوروبا وتهجينها فى ألمانيا وبريطانيا وسائر الدول الأوروبية التى توقف الانجاب فيها الى حد ينذر بكارثة لو استمر معدل الانجاب على هذا النحو المتدنى مع الانتشار المتزايد لظاهرة الزواج المثلى وهو مايعنى اختفاء فكرة الأسرة نهائيا وعليه فإن اللاجئين العرب الى أوروبا والحفاوة فى الاهتمام بهم خاصة بألمانيا ليس حبا فى سواد عيونهم وانما للحصول منهم على مواليد جدد يمنحون الجنسية الألمانية واعادة مفهوم الأسرة الذى كاد ينقرض فى أوروبا.. ان المحنة التى يمر بها العالم العربى ليست ككل المحن فهذه المرة هى محنة وجود.

يحيى عبدالحميد حجازي

مدير ادارة الالتزام بأحد المصارف سابقا

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    وائل الشاذلى
    2015/11/10 01:33
    0-
    0+

    بأيدينا ننفيذ خطط الغرب
    الكارثة أنه بأيدينا نحن العرب ننفذ خطط الغرب فى تمزيقنا لكتيونات
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق