رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

المصريون على قلب رجل واحد فى عالم "السوشيال ميديا" لمساندة الدولة
الآلاف يعتزمون قضاء «رأس السنة» فى شرم الشيخ.. ونصف العام فى الأقصر وأسوان.. «يانى» وفنانو تونس يدعون العالم لزيارة مصر.. وحفلة عالمية لمنير

رانيا رفاعى
يانى : اثق فى عبوركم تلك الأزمة وانا مغرم بمصر العظيمة واحبها بكل التفاصيل
كعادتهم، لم يتوان أبناء شعب مصر عن مساندة بلدهم فى الأزمة التى تمر بها إثر حادثة الطائرة الروسية المنكوبة فى سيناء. فبمجرد أن قررت كل من بريطانيا وروسيا اجلاء سائحيهم من منتجع شرم الشيخ ووقف رحلاتهم الجوية إلى مصر ثارت جموع المصريين على مواقع التواصل الاجتماعى فيسبوك وتويتر ويوتيوب وانستجرام للدفاع عن وطنهم معلنين أن مصر لن تخضع ولن تهزم ولن تنطلى عليها المزيد من المؤامرات الدولية التى تسببت فى خراب العديد من دول المنطقة.

وانتشرت عشرات الآلاف من الكتابات والتغريدات والصور ومقاطع الفيديو التى تعبر كلها عن امتعاض المصريين من رد الفعل الدولى المهين إزاء مصر بسبب مجرد تكهنات لم تثبت صحتها بعد.

فى حب مصر

ويمكن للمطالع لمواقع التواصل الاجتماعى أن يجد عشرات من روابط الهاشتاج التى تترجم هذه الحالة مثل: «تحيا مصر» و«مصر لن تخضع» و«على شرم رايحين سياح بالملايين» و«معاك يا سيسى» و«أنا مع مصر».. وغيرها الكثير.. وعلى هذه الروابط يمكن لأى شخص أن يستشف حالة الغليان المصرى من سياسات الغرب المهينة فى التعامل مع مصر ومحاولة ضربها فى قطاع اقتصادى مهم مثل السياحة والتقليل من شأن ما بذلته فى حربها ضد الارهاب التى تجرع مرارتها ملايين المصريين.

وتعمدت المصريون على مواقع التواصل الاجتماعى ابلاغ رسائل مهمة للعالم عبر هذه الهاشتاجات، مفادها أن الشعب الذى استطاع أن يبنى السد العالى مع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بدون تمويل غربى وحفر قناة السويس الجديدة بمساهماته المالية الذاتية وأعرب أكثر من مرة عن استعداده للتخلى عن المعونة الأمريكية، قادر على سد العجز الذى قد يسببه الخلل فى قطاع السياحة فى وقت خيالى بسواعد أبنائه.

فى الوقت نفسه، قام فنانومصر بالدور المنتظر منهم تجاه وطنهم، وأعلن عدد كبير منهم على الفور استعداده للذهاب إلى شرم الشيخ لإحياء حفلات والمشاركة فى فعاليات هناك لتنشيط السياحة وعلى رأسهم الفنان محمد منير الذى أعلن استعداده لإحياء أكبر حفل غنائى فى حياته. وعلى خطاه سار فنانون آخرون مثل خالد النبوى ولطيفة وسعد المجرد ومحمد حماقى وساموزين والفنانة اللبنانية نيكول سابا وغيرهم. وانهال عشاق منير على مواقع التواصل الاجتماعى لامتداحه والثناء على هذا التصرف الوطنى الغالي.

فى الوقت نفسه نشر الفنان خالد النبوى تغريدة على موقع التواصل الاجتماعى تويتر موجهة للسائحين الأمريكيين قال فيها: فى الوقت الذى فرح فيه أنصار الاخوان الارهابية بأن الأفواج السياحية البريطانية والروسية ستتوجه لتركيا بدلا من شرم الشيخ، أكد مئات الآلاف من المصريين على مواقع التواصل الاجتماعى نيتهم استقبال العام الجديد 2016 فى شرم الشيخ والاستمتاع بأجمل منتجع سياحى طبيعى على الكرة الأرضية. بل قرروا أيضا التخطيط لقضاء عطلة منتصف العام الدراسى فى الأقصر وأسوان للاستمتاع بآثار أقدم حضارات العالم هناك.

تجديد الثقة فى السيسى

وفى الوقت الذى شنت فيه ميليشيات اللجان الاليكترونية لتنظيم الاخوان الارهابي، حربا ضروسا ضد مصر والرئيس عبد الفتاح السيسى شخصيا للنيل منه استغلالا لهذه الأزمة وللعديد من الأزمات الأخرى التى تمر بها البلاد مثل أزمة السيول، اعتبر الكثيرون من زوار مواقع التواصل الاجتماعي، أن ماحدث كان فرصة عظيمة للتأكيد على شعبية الرئيس وحب الناس له وايمانهم بمبادىء 30 يونيو التى خلصت مصر من أزمة لا تقل كارثية عما وصل إليه الوضع فى العراق وسوريا وليبيا.

وفنانو تونس

الشقيقة تونس التى عاشت أزمات مشتركة كثيرة مع مصر على مدى تاريخها عاشت معها التفاصيل الأخيرة وأنتج مجموعة من خيرة أبنائها من الفنانين الذين احتضنتهم القاهرة منذ بداية مشوارهم الفنى مقطعا للفيديويدعوالعالم لزيارة مصر. ومن بين هؤلاء الفنانين هند صبرى ودرة ولطفى بوشناق وصابر الرباعى وغيرهم ...

يانى

ولم يكن الدعم الذى حظيت به مصر فى أزمتها الأخيرة مصريا أوعربيا فقط، بل عالميا أيضا حيث قام الموسيقار العالمى يانى بنشر مقطع فيديودعما لمصر ظهر فيه وخلفه نهر النيل العظيم، وقال فى رسالة قصيرة وواضحة: أثق فى عبوركم تلك الأزمة. وجدد يانى التأكيد على غرامه بمصر العظيمة، وحبه لها بكل تفاصيلها.

مبادرات صادقة

جدير بالذكر أن العديد من المبادرات الايجابية التى أبرزت الالتفاف الوطنى المصرى للتصدى للأزمة لم تكتف فقط بإدانة الحادث وتعويض نقص السياحة الأجنبية بأخرى محلية وعربية، بل اتجهت الكثير من الأفكار المطروحة على مواقع التواصل الاجتماعى إلى ضرورة تنمية باقى قطاعات الاقتصاد المصرى بحيث لا يصبح الاعتماد على قطاع واحد بعينه. كما اتجهت الكثير من الأفكار إلى ضرورة تحسين الخطاب الاعلامى بحيث يليق بالرد على الهجوم الضارى الذى تشنه وسائل الاعلام الأجنبية على مصر. وانتقد الكثيرون الأسلوب غير المهنى الذى تتعامل به وسائل الاعلام مع الأزمة مما يتسبب فى توريط النظام فى أزمات جديدة .

حملة كويتية

فى الوقت نفسه نظم أشقاء كويتيون ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة اليكترونية موسعة لدعم مصر فى أزمتها، وأكدوا أن الهدف منها هوضرب كل محاولات تهديد الاقتصاد المصري. وصمم القائمون على الحملة شعارات بذلوا فيها جهدا محمودا كلها تدعوالسياح إلى قضاء الشتاء هذا العام على شواطئ شرم الشيخ.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق