رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ماذا وراء قرار بوتين حول
وقف الطيران إلى مصر؟

موسكو ـ د. سامى عمارة:
فى إجراء مفاجئ باغتت به موسكو الأصدقاء والشركاء قبل الخصوم والأعداء، أعلن الرئيس فلاديمير بوتين قراره بشأن وقف الطيران إلى مصر. وكان للخبر وقع الصاعقة بعد أن نسف الكثير من الآمال التى طالما علقها المصريون على تفسير أسباب الكارثة بـ«سوء حالة الطائرة الروسية«،

 ومع ذلك دعونا نستوضح الملابسات ونمط اللثام عن بعض أوجه القصور لنخلص إلى أن كثيرا من العوار يشوب علاقاتنا مع »ملف السياحة الروسية«، وإن كان هناك ما يخفف من وطأة ما جرى إذا تذكرنا سويا ما حدث من حوادث مشابهة داخل روسيا ذاتها، فضلا عما يقال عن أن »داعش« حاولت الانتقام من روسيا على الأراضى المصرية.

وانطلاقا من ذلك، نستعرض ما سبق واعترفت به موسكو، ومنه أن الإرهاب لا وطن له ولا دين .. وكانت موسكو قد حذرت من تدفق الإرهابيين من أفغانستان والعراق إلى سيناء، وطالبت بسرعة توخى الحذر بعد أن ثبت تهريب أسلحة الجيش الليبى إليهم بمعرفة دولة عربية بعينها، وهو ما سجلناه فى حينه على صفحات »الأهرام« من موسكو.


فماذا تقول موسكو الرسمية ؟ ولماذا اضطر الكرملين إلى اتخاذ مثل ذلك القرار رغم كل مرارته وثقل وطأته على الجانبين الروسى والمصري. وماذا يقول العقلاء من أصحاب النوايا الحسنة؟ وكيف هى مشاعر المتربصين لنا ممن كانوا ولا يزالون تواقين لضرب العلاقة المصرية الروسية التى تسير فى خط صاعد منذ تولى الرئيس السيسى مقاليد الحكم فى مصر؟

قال الرئيس الروسى إنه مضطر إلى قبول توصية اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، بشأن جدوى وقف الرحلات الجوية الروسية إلى مصر، وإعادة الرعايا الروس من هناك إلى حين استيضاح أسباب الحادث. وقال ديمترى بيسكوف الناطق الرسمى باسم الكرملين إن الرئيس بوتين أصدر تكليفاته للحكومة الروسية بإعداد الآلية اللازمة لتنفيذ توصية الأجهزة الأمنية، وتأمين عودة المواطنين الروس إلى مصر، مؤكدا أن ذلك لا يعنى الاتفاق مع فرضية احتمالات وقوع العمل الإرهابي. وأضاف أن بوتين طالب بتوخى الحذر، وعدم تعجل إصدار الأحكام حتى الانتهاء تماما من التحقيقات، وضرورة التعاون مع السلطات المصرية التي اعترف كل المسئولين الروس بحسن تعاونها.

وقد راح الكثيرون يتساءلون عن أسباب هذا التحول المفاجئ فى الموقف الروسي؟ ولماذا هكذا سريعا تحول بوتين ليصدر مثل هذا القرار؟ إن قليلا من التفكير فيما سبق الإعلان عن القرار يفضى بنا إلى مكالمته الهاتفية مع ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني. فإن الدلائل تشير إلى أن كاميرون، وعلى حد اعتقادي، أبلغ الرئيس الروسى بما يؤكد ما كان قد سبق أن توصل إليه بوتين شخصيا وهو رجل المخابرات المحترف، وإن لم يفصح عنه صراحة.

ولعل بوتين تذكر احتمالات تكرار ما حدث لديه فى روسيا فى 24 أغسطس 2004 حين قامت شيشانيتان من فصيل »الأرامل الانتحاريات«- الذي أشرف على تشكيله الإرهابى الشيشانى شامل باسايف بعد الحرب الشيشانية الثانية- بتفجير طائرتين روسيتين »تو-154« و«تو-134»، بعد اقلاعهما من مطار موسكو؛ الأولى فى اتجاه فولجاجراد ، والثانية كانت فى طريقها إلى سوتشي. وكانت الطائرتان قد انفجرتا ايضا فى الجو بعد اقلاعهما من موسكو على ارتفاع يقترب من العشرة الاف متر ، لتسقط الاولى على مقربة من تولا شرقى موسكو، والثانية فى الجنوب فى مقاطعة روستوف .

ونعود إلى أخبار كارثة الطائرة الروسية، لنشير إلى أن الأوساط الروسية تحولت اليوم، وبعد قرار الرئيس بوتين حول وقف الطيران إلى مصر، لتركز تعليقاتها وتصريحاتها حول احتمالات »تفجير قنبلة«، جرى تهريبها إلى الطائرة. وفى هذا الصدد ننقل ما قاله إيجور كوروتشينكو مدير مركز تحليل التجارة العالمية للسلاح ورئيس تحرير مجلة »الدفاع الوطني« حول أن الفرضيات يمكن أن تكون كثيرة، ومنها احتمالات وضع القنبلة ، وهو ما يتطلب الكثير من التحقيقات الدقيقة، فى نفس الوقت الذى يجب ان نتوقف فيه عند احتمالات قيام إرهابيى »داعش« بمحاولة الانتقام من روسيا جرًاء العملية العسكرية فى سوريا، إلى جانب أننا لا نستطيع إنكار وجود أصحاب المصلحة فى إفساد العلاقات بين موسكو والقاهرة والتى تسير فى خط صاعد .

وكانت الأوساط السياحية فى روسيا قد انخرطت فى جدل احتدم طويلا حول عقلانية إجلاء السائحين الروس من مصر، على غرار ما فعلته بريطانيا، لتخلص فى نهاية الأمر إلى عدم الحاجة الى ذلك. وقالت إنه- وحرصا على سلامة السائحين وتداركا لأية أخطاء أو هفوات محتملة- فقد جرى الاتفاق على عودة السائحين دون أمتعتهم، عدا الشخصية والخفيفة منها، على أن يجرى تسليم بقية الأمتعة لإرسالها على متن طائرات خاصة إلى كل من موسكو وسان بطرسبورج، فيما سيتم توزيعها لاحقا على بقية المدن الروسية على العناوين المرفقة. وأضاف المسئول السياحى الروسي  أن الركاب سيعودون دون حقائبهم على غرار ما فعلته بريطانيا فى نطاق إجراءات تأمين إضافية للرحلات. وقال إنه من المرجح أن تتولى شركات شحن جوى روسية خاصة الاضطلاع بهذه المهمة بموجب ما جرى الاتفاق حوله فى الاجتماع الذى عقدته الحكومة الروسية لمناقشة هذه القضايا.

على أن الجدل لم يتوقف عند هذا الحد فقد احتدم على نحو أكثر حدة ولا يزال، حول عملية تعويض السائحين والاستجابة لرغباتهم. وكان عدد من شركات السياحة الصغيرة رفض رد قيمة بطاقات الرحلات السياحية، وعروض تركيا أو قبرص بديلا للمنتجعات المصرية، بينما اتخذ وكلاء الشركات السياحية الكبرى قرار إتاحة فرصة الخيار أمام السائحين الروس. ونقلت وكالة »رويترز« عن مصادر اتحاد الوكلاء السياحيين الروسى تصريحاتها حول أن جميع السائحين، الذين كان مقررا أن يزوروا مصر فى الأيام القادمة، وافقوا على السفر إلى تركيا عوضا عنها، إلى جانب تصريحات إيرينا تيورينا الناطقة باسم الاتحاد التى نقلتها وكالة »إنترفاكس« حول أنه  »سوف يتم فى المستقبل القريب تغيير اتجاه الرحلات، التى كان من المقرر  أن تذهب الى مصر صوب أنطاليا، وان  جميع السائحين تقريبا وافقوا على ذلك«، وهو ما رفضه سائحون كثيرون.

وكانت القنوات التليفزيونية الروسية ومنها الرسمية نقلت تصريحات آخرين كثيرين من السائحين الروس التى أعربوا فيها عن سخطهم وتذمرهم بسبب محاولة بعض الشركات السياحية استغلال الفرصة والاتجار بآلام وكوارث الآخرين . وأشار هؤلاء إلى تعمد البعض فرض المقاصد السياحية التركية التى قالوا إنها لا تناسبهم مقارنة بما ينشده رواد المقاصد السياحية المصرية، فضلا عن طلب دفع فروق أسعار تبلغ قرابة العشرين فى المائة من أسعار الرحلات إلى مصر، وهو ما يصدق معه القول المأثور »مصائب قوم عند قوم فوائد«. وخلاصة القول إننا كنا ولا نزال مع روسيا وكل العالم فى خندق واحد مدعوين جميعا إلى المزيد من التعاون وتنسيق الجهود ضد الإرهاب أينما كان. 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 10
    اسكندارنية
    2015/11/09 16:48
    0-
    3+

    الى الرفيق بوتين
    اللهم اكفين شر اصدقائى فا اعدائ انا كفيل بهم السياسة لاعرف الصديق الدائم لا العدو الدائم بون انت ان لا صديق ولا عدو يجب ان تعمدعلى انفسنا لم يفعلها الجد خرشوف وفعلها الحفيد بوتين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 9
    Mohamed Saleh
    2015/11/09 15:41
    0-
    0+

    وقعت ام فجرت فالهدف جوعت.
    اذا شبع الانسان انتج واخترع. اما اذا جاع فشحت وتعرى. يريدوننا حفاه عراه نستجدى منهم اللقمه واللباس. هذه سياسات مقرطسه فى كتب عفنه. انا اناشد الريس لتعمل مصانع مصر اربع وعشرون ساعه وتنظف شوارع مصر اربع وعشرون ساعه فى اليوم. وليحب كل مصرى اخيه وابنه وزوجته اربع وعشرون ساعه. ولنذكى كل يوم ساعه بجنيه واحد فى صندوق تحيا مصر. يجب ان نتكاتف ونثق فى من حمل الامانه ولانخشى الفقر مادامت النيه سليمه ولا نشكك فى بعضنا البعض. الخير لمن اراده وعمل له والعمل اسمى انواع العباده.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 8
    سوسن مصطفى على
    2015/11/09 11:29
    31-
    3+

    ربما كلامى هذا يبرر ما فعله بوتين
    مثلما توجد تكنولوجيا جديدة باستخدام غاز الكميتريل لتغيير المناخ ------يوجد تكنولوجيا جديدة لا يعرف عنها الا 3 او 4 دول تتعلق باستخدام وسائل غير تقليدية تتسبب فى تناثر اجزاء الطائرة فى الجو وان تتفرتك الى قطع متناثرة فى مساحة كبيرة من الارض ( كما حدث فى طائرة شرم الشيخ وتناثرها على اكثر من 13 كيلو متر ويوجد ايضا قطع غير موجودة بمعنى انها ربما تناثرت الى مساحات اكبر من هذا ) كما لا يوجد اثار حريق ونزلت الامتعة غير محترقة ولا متفجرة الى الارض -------ربما تسمى هوك لست متأكدة ((للامانة هذا الكلام سمعت جزء منه وليس من اوله فى حديث لسيادة اللواء محمود زاهر الخبير العسكرى والاستراتيجى )) ------------هل سقطت طائرة شرم الشيخ بهذا العلم الجديد (((الذى ربما له علاقة بالتحكم فى المغناطيسية الارضية والقوى التى تحكم اجرام الكون بعضها ببعض والتى قيل وقتها ان من يملك هذا العلم السرى سيملك التحكم فى كل شيئ فى العالم---هذا الجزء من تفكيرى انا حيث ربطت ما قيل بما سمعته من عدة سنوات ---هل تتذكرون حديث كيسنجر مؤخرا ان امريكا ستفاجئ العالم بأسلحة لا تخطر لها على بال؟؟؟؟)))
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • سوسن مصطفى على
      2015/11/09 13:38
      0-
      0+

      الاخ العزيز زيكو بيكو
      والله زمان ---وحشتونى كلكم لكن عزائى الوحيد اننى لا اكتب الا اذا شعرت بأننى سأضيف شيئا الى الاخرين وليس لمجرد التواجد فى المساحة -----------------نعم يا سيد اسامة حسبنا الله ونعم الوكيل ولكن يجب ان نفيق من غفلتنا ونعرف ان العلم قد خطى خطوات واسعة فى الزمان والمكان واننا لسنا حتى محلك سر ---------لان من يقف محله سر والعالم يتحرك من حوله الى الامام يكون قد تخلف كثيرا -------------العلم ثم العلم ثم العلم ------------اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.
    • كرامة رضوان
      2015/11/09 13:28
      0-
      0+

      طريقة التفتيش البدائية فى المطار
      اتفق تماما مع مقالتى السيدة/ سوسن ... وان كنت ارى من نشرات الاخبار زى الجندى القائم بتفتيش السائحين وردائته لهذه العملية وانعدام الادوات والاجهزة المعاونة له فى هذا الامر بالاضافة الى تدنى مستواه العلمى والتقنى ... كل هذا يجعلنى اشك فى تسريب اى شئ الى الطائرات .
    • اسامه البيلي ابو محمد زيكو وبيكو
      2015/11/09 12:35
      0-
      0+

      تحيا مصر
      تحليل منطقي وعقلاني تماماً وهذا ليس بغريب علي الاخت / سوسن والاساس فيها هو ضرب العلاقات المصرية الروسيه بأي طريقه لاتفرق معهم --- هذا هو مثلث الخسه ( أمريكا & بريطانيا & اسرائيل ) بس يجب علي روسيا ( بوتين ) ان يتفهم المغزي من اسقاط الطائرة وتدمير علاقاتها مع مصر --- حسبنا الله ونعم الوكيل
    • سوسن مصطفى على
      2015/11/09 11:57
      0-
      0+

      ضرب عصفورين بحجر
      وتفجير الطائرة بهذه الطريقة له غرضان: ضرب العلاقات المصرية الروسية وضرب اقتصاد مصر وتقليل تدفق العملة الصعبة اليها لاحكام الازمة الاقتصادية الناتجة عن قلة الدولار -------وضرب السياحة لصالح دول اخرى وهى تركيا واسرائيل بالتحديد -------------------والغرض الثانى هو ارسال رساة الى موسكو بانها قادرة على ضرب الطائرات العسكرية الروسية فى سوريا بهذا السلاح الجديد الذى ربما طورته امريكا وبريطانيا اكثر من روسيا مثلا --------الرئيس السيسى فى المؤتمر الصحفى مع كاميرون فاجئه بالرد على سؤال كان موجها لكاميرون وقال ان بريطانيا ارسلت منذ 10 شهور بعثة لمراجعة الاجراءات الامنية بالمطارات المصرية ويوجد تنسيق كامل ( بمعنى رضى الجانب البريطانى عن اجراءات مصر الامنية فى المطارات المصرية ) وكانت رسالة السيسى الواضحة انكم يا بريطانيا ضالعون فى هذه المؤامرة لاسقاط الطائرة الروسية لانكم كنتم فى مطاراتنا بحجة مراجعات امنية والان يحدث هذا فى احدى مطاراتنا عقب اقلاع طائرة منه .
  • 7
    ابراهيم ياقوت ابو شنب بريمه
    2015/11/09 10:27
    1-
    1+

    مصر الفجالة
    هناك ايادي قذرة تلعب غي الخغاء -- وطبعاً لايخفي علي الجميع دور الست الكبيرة امريكا وشقيقاتها بريطانيا -- ولا يؤمن جانبهم ولا يستبعد ان تكون اسرائيل لها يد في هذا الموضوع بل اليد الكبري لديهم ( يهود ) ولا يؤمن جانبهم --- وان شاء الله تظهر الحقيقة -- اما اذا ظهر في التحقيق ان هناك قبنلة وضعت مع الامتعة فهنا يجب البحث جيدا وتسريح كل من بمطار شرم الشيخ -- وادارته بكوادر جديده من الجيش والشرطة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بالقاهرة
    2015/11/09 09:27
    3-
    9+

    رب ضارة نافعة ، ويمكرون والله خير الماكرين !!
    رب ضارة نافعة ، ويمكرون والله خير الماكرين !! حين هب الإعلام الصهيونى فى العالم كله ضد المسلمين ونعتهم بالإرهاب ،بحث الكثير عن هذا الدين الذى يجعل معتنقيه إرهابيين !! ، وحين عرفوا الدين الإسلامى تضاعف عدد من يعتنقوه ، فقرروا عدم نعت المسلمين بالإرهاب لأن نتيجة مكرهم كانت عكسية لما أرادوا ،ونفس المكر يتكرر فى موضوع الطائرة الروسية فبريطانيا التى لم تنسى إحتلالها لبلادنا تأبى أن يقف المصريون على أقدامهم ، وليس إحتضانهم للإرهابيين من الإخوان وغيرهم فى بلدهم إلا دليل على كراهيتهم لنا ، بعد أيام سيثبت أن الطائرة لم تتعرض لهجوم أو قنبلة وساعتها ستكون ستنقلب الدعاية السوداء عن شرم الشيخ لدعاية إيجابية عرفت العالم كله بهذا المقصد السياحى المهندس محمود عبدالحميد محمد بالقاهرة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    Egyptian/German
    2015/11/09 08:34
    0-
    7+

    قرار مؤقت ولازم
    آي رئيس في مكان بوتن سيتاخذ نفس الاجراء الوقائي المؤقت ,هذا ليس دفاعآ عن آحد او انحياز لصالح آحد,مش كده ولا ايه,وصباح الخير يا مصر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    د/ سلامة الصغير
    2015/11/09 07:13
    0-
    6+

    اللهم عوضنا خيراً
    لك الله ياحبيبتي
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    عبد الحق
    2015/11/09 05:44
    10-
    2+

    احتمال وضع قنبلة فى الطائرة وهى فى روسيا
    يحتمل ان تكون السلطات الروسية فى شك من ان قنبلة قد وضعت فى الطائرة وهى فى روسيا، ولم يتم تفجيرها الا بعد مغادرتها شرم الشيخ حتى يطول الإتهام الإجرائات الأمنية فى مصر ايضا، وبذلك يتم ضرب عصفورين بحجر واحد.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    مصرى حر
    2015/11/09 00:01
    3-
    42+

    إن كان الحادث عملا انتقاميا من روسيا بسبب قصفها داعش فطائرات روسيا تحلق فى جميع ارجاء الدنيا ولن يتوقف الامر
    اما إن كان الحادث بسبب اعطال فنية فعلى روسيا ان تخجل من طائراتها كثيرة الحوادث والاعطال وتقوم بتجديدها او صيانتها كما يجب
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ابو العز
    2015/11/08 23:46
    1-
    6+

    ( وإن جاءكم فاسق بنبا فتبينوا ) ...صدق الله العظيم ..
    المفروض انتظار نتائج التحقيقا ت النهائية ! ده الكلام اللي نفهمه .. مش هم برضه بقولوا كده والا ايه ؟! .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق