رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

برلمان 2015 فى عيون حواء

◀ سلوى فتحى
ماذا تنتظر المرأة المصرية سواء ناخبة او مرشحة من البرلمان.. وما هى توقعاتها من حيث تركيبة برلمان 2015 هل سيكون معبرا عن التركيبة الاجتماعية من حيث العشائرية والعصبية أم معبرا عن تركيبة سياسية سليمة منطقية.. ولماذا تراجع عدد المرشحات؟! الإجابة نقرأها فى السطور التالية:

 بداية توضح الكاتبة الصحفية فريدة النقاش عضو المكتب السياسى بحزب التجمع ورئيس ملتقى تنمية المرأة قائلة: على مدى العقود كانت الانتخابات تأتى على عكس ما كانت تنتظره القوى النسائية فكانت هزيلة ولا يتجاوز نسبة تمثيل المرأة فى البرلمان 2 %، وجاء قانون الانتخابات الجديد ليعطى للقائمة 20 % فقط من المقاعد للنساء وهو ما يقارب 70 مقعدا، وهذه نسبة ضئيلة وبالتالى ستظل نسبة النساء متدنية مقارنة بالبلدان العربية مثل تونس التى وضعت قانونا يتيح 50% من عضوية المرأة فى البرلمان..وتستكمل النقاش رؤيتها قائلة: نأتى بعد ذلك للبيئة الاجتماعية والاقتصادية التى تجرى فيها الانتخابات، فالفقر يتزايد خاصة بعد الارتفاع فى الأسعار، والبطالة تتزايد وفى هذه الحالة فإن النساء يكن أول الضحايا كمرشحات وبالتالى فهذه الأوضاع لا تمكن النساء من المشاركة الواسعة فى الانتخابات..

وتختتم النقاش رؤيتها قائلة: البرلمان المقبل لن يعبر عن التركيبة السياسية فى المجتمع فقد حدث تفريغ للحياة السياسية من أى رموز او قيادات تخرج بشكل طبيعى من الصراع الاجتماعى والاقتصادى والسياسى فى المجتمع، وبالتالى لم يعد هناك مجال سوى للعائلات والعشائر والقبائل والمال السياسى، هذه هى العوامل التى تتحكم فى مجلس النواب المقبل.

تمثيل متدن

وتتمنى د.يمن الحماقى أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس والبرلمانية السابقة إدماج المرأة فى خطط التنمية وإتاحة فرص أكبر لمشاركتها السياسية والاقتصادية تحت قبة البرلمان وإن كانت لا تعتقد أن وضع المرأة على القوائم سيؤدى الى زيادة مؤثرة فى المشاركة السياسية لها معللة ذلك بأن النظام الفردى هو الغالب على الانتخابات.. وستكون نسبة تمثيل المرأة متدنية، وكل المقدمات تقول ذلك فالمال السياسى مسيطر والمرأة تفتقد هذا العنصر بالنسبة للنظام الفردى والرجال بالطبع غالبون ولا عزاء للسيدات فى مصر.

وتصف د.أميرة الشنوانى أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية وعضو مجلس إدارة وأمين عام المجلس المصرى للشئون الخارجية البرلمان المقبل بأنه أخطر برلمان فى تاريخ مصر الحديث لأنه سيمتلك صلاحيات واسعة طبقا للدستور، فيجب أن يكون على مستوى المسئولية وأن يوضع فى الاعتبار الظروف الحرجة التى تمر بها مصر، فلينظر أعضاء البرلمان المقبل لما حولنا فى المنطقة، فلاداعى للمزايدات والخلافات، وإنما يجب أن يكون عملهم لصالح الشعب ولصالح الأمن القومى المصرى.

مصلحة الوطن

وتضيف الشنوانى: على الناخب مسئولية كبيرة وأن يحسن اختيار من يمثله داخل البرلمان بحيث يكون ذا خبرة وكفاءة وعلى مستوى عال من العلم والمعرفة ويعمل لمصلحة الوطن والشعب ويحارب الفساد من خلال التشريعات ويكون صوته معبرا عن مصالح الشعب والوطن ..

وتناشد د.نادية زخارى وزيرة البحث العلمى الأسبق والأستاذ بالمعهد القومى للأورام أعضاء البرلمان الجدد أن يهتموا بالبحث العلمى وميزانيته للعمل على طريق التقدم.. وتأمل أن تحظى النساء المرشحات بالنظام الفردى بأكبر عدد ممكن من المقاعد لتثبت أنها جديرة بمكانها تحت القبة, ولا تعتمد على دعم القوائم لها فى الانتخابات، وان كانت ترى أنه مازالت فرصتها ضعيفة فى النظام الفردى بسبب الثقافة المجتمعية والتى مازالت ذكورية على حد تعبيرها.

وترى سعاد الديب مقررة المجلس القومى للمرأة بالقاهرة صورة ضبابية للبرلمان القادم بالنسبة للمرأة وتمثيلها، وأنه لن يلبى طموحاتها معللة ذلك بأنه ليست لدينا أحزاب سياسية تكون كوادر نسائية يخضن بها الانتخابات، إلا أنها تتمنى كل التوفيق للبرلمان المقبل فى تأدية دوره، وتناشد الناخبين أن يحسنوا اختياراتهم ولا ينساقوا وراء الشائعات والادعاءات الكاذبة ولا الرشاوى الانتخابية.

متفائلة جداً

أما مارجريت عازر الأمين العام المساعد للمجلس القومى للمرأة والبرلمانية السابقة والمرشحة على قائمة فى حب مصر فهى متفائلة جدا وتقول البرلمان المقبل سيكون بإرادة شعبية لصالح المواطن، وسيهتم بقضايا العدالة الاجتماعية والاقتصاد لحل مشاكل المواطنين من بطالة وصحة وتعليم وعدالة اجتماعية، وإذا خذل الشعب سيرفضه الشعب ويحله لأنه لن يتنازل عن حقه.

وتتوقع جمالات رافع - نائب رئيس النقابة العامة للصناعات الغذائية ورئيس جمعية تنمية المرأة والمرشحة فردى عن دائرة طوخ بالقليوبية- أن يكون هناك الكثير من المتناقضات فى البرلمان المقبل لما حدث من صراعات للقوائم والأحزاب وكل ذلك سيلقى بظلاله داخل المجلس النيابى.

وتشير فاطمة الزهراء غنيم المحامية بالنقض والمرشحة فى عدة دورات متتالية من قبل ولم يحالفها الحظ  إلي أن برلمان 2015 سيواجه الكثير من الطعون واحتمال حله وتصفه بأنه سيكون برلمانا متقطعا ليس به كتل سياسية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق