رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

للمرة الأولى : أجهزة اتصال فى الملاعب .. وعقوبات قاسية للاعتراض على الحكام

◀ السيد البدوي
أخيرا ستدخل اجهزة الاتصال بين الحكام الملاعب مع بداية مباريات الاسبوع الثالث لمسابقة الدورى الممتاز لكرة القدم والذى تستأنف مبارياته غدا.. وقد اشاد عصام عبد الفتاح عضو مجلس ادارة الاتحاد ورئيس لجنة الحكام بالجهود التى بذلت من اجل دخول هذه الخدمة فى المسابقات المحلية . وقال انه سيكون الاتصال بين حكم الساحة والمساعدين عن طريق الذبذبات التى تصل للمساعد عن طريق الراية وهى تختلف عن الاتصال بطريق السماعات التى يعمل بها حاليا فى جميع المسابقات الدولية .

وأعلن عبد الفتاح ان اللجنة ستقوم بصرف 2 مليون جنيه للحكام الدورى بعد غد الاحد وذلك بعد ان تم اعتماد الشيك من مجلس الادارة امس.. وبذلك يتبقى من بدلات الحكام ما يقرب من مليون جنيه .

وعن تقييم اداء الحكام خلال مباريات الاسبوعين الماضيين قال عبد الفتاح اننا قد وجدنا ظاهرة سلبية واضحة خلال المباريات وهى الاعتراض على قرارات الحكام . وقد طالبنا من الحكام بمواجهة هذ الظاهرة بكل حزم حتى لا تتفشى مع باقى مباريات المسابقة . وذلك خلال التحليل الذى قمنا به للمباريات فى مشروع الهدف . وكان واضحا ان التوتر لدى الاجهزة الفنية قد اثر بالسلب على اللاعبين حتى اصبح سلوكا لدى اللاعب المصرى .

واشار عبد الفتاح الى انه تم ايضا مناقشة بعض النواحى الادارية التى من شأنها ان تؤثر على شكل المسابقة ومن بينها بعض الملاحظات مثل نزول فريقى حرس الحدود وانبى ارض الملعب فى الشوط الثانى متأخرين بـ 7 دقائق دون ان يتخذ حكم المباراة اى عقوبات ادارية . وايضا الاشرطة اللاصقة على شورت اللاعبين لابد ان تكون بلون الجورب . كما ان هناك بعض الحراس قد ارتدوا فانلات بنفس لون اللاعبين وهذا مخالف تماما للوائح المسابقة حيث انه لابد ان يكون لون فانلة الحارس مخالفا للفريق .

واعرب عبد الفتاح عن سعادته باداء الحكام حيث قال انه لم يكن متوقعا ان يكون بهذا المستوى لاننا مازلنا فى بداية المسابقة اللياقة البدنية من المفترض ان تكون مازالت فى مرحلة الاعداد واعتقد ان المستوى قد تخطى الجيد .

على جانب آخر اختارت لجنة الحكام بالاتحاد الافريقى الحكم الدولى محمود ابو الرجال للمشاركة فى تصفيات الامم الافريقية المؤهلة للاوليمبياد القادم بنيو دى جانيرو .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق