رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الشرف فى الخصومة

كل فترة تفاجئنا الفضائيات بأفلام تبين عمليات الذبح والحرق والقتل بجميع أشكاله، تقوم بها المنظمات الإرهابية فى العراق وسوريا وليبيا، وغيرها من الدول،

حتى إن أحد الفيديوهات أظهر شخصا من هذه التنظيمات وهو يشق صدر أحد القتلى ثم يخرج قلبه ويحاول مضغه، وكل هذا تطبيقا لعقيدتهم فى (إدارة التوحش). ودون النظر لقواعد الحروب وقوانينها أو شرف الخصومة، وبالمقارنة مع الإطار العُرفى الذى حكم (أخذ الثأر) فى الصعيد لقرون طويلة، نجد أنه وضع لها قواعد وأخلاقيات فى إطار (شرف الخصومة) وهي: ألا تقتل خصمك وهو فى عزاء أو فرح أو فى أثناء تشييع جنازة، وألا يكون فى صحبته امرأة أو طفل أو ضيف أو أغراب، وألا تقتله من ظهره ولابد من المواجهة، وإذا لم يراع ذلك لا يحتسب أخذا بالثأر. وهذا الشرف فى الخصومة أسهم فى حماية هذه المجتمعات من العنف الموجود الآن باسم «الجهاد». والسؤال هو: كيف انحدر الحال فى بلادنا العربية حتى صار انعدام الشرف فى الخصومة هو النظام العام؟، مع العلم بأنه إذا استمرت تلك الوحشية من جيوش معدومة الشرف فسوف تقودنا مجتمعاتنا العربية نحو الهاوية!

م. جمال على عبدالغنى ـ جامعة المنيا

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    همام
    2015/10/29 00:54
    0-
    0+

    كلام جميل يا بشمهندس
    كلام جميل يا بشمهندس ياليت الناس تعتبر به لأن فيه صالح الناس والدنيا دواره يوما لك و يوما عليك
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق