رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

انتفاضة الجيل الثالث من الفلسطينيين

خالد الأصمعى
خرج ابناء الشعب الفلسطينى فى كافة القرى والمدن يعلنون رفضهم للاحتلال وتمردهم على الأمر الواقع فلا المفاوضات على مدار 22 سنة افضت الى شىء، ولا المواجهة المسلحة فى غزة والتى تقودها حماس والجهاد افضت الى تحرير شبر واحد من تراب الوطن، ولا حتى قطعان المستوطنين ارتدوا او قنعوا، بل استشرى فسادهم وعنفهم وطال المنازل والمزارع واقتلع الأشجار، حتى تلامس مع المقدسات، وتدفقت قطعان المستوطنين على المسجد الأقصى وحرقت الكنائس.

كما اندلعت شرارة الانتفاضة الأولى والثانية من القدس ومن مسجدها، تتشكل معالم الانتفاضة الثالثة فى باحات الأقصى والبلدة القديمة ، فيخرج طلاب المدارس فى مختلف انحاء الضفة يعلنون رفض الأمر الواقع الذى تحاول تركيبة نيتانياهو المتطرفة فرضه على الأرض ويخرج سكان غزه على حدود التماس مع قوات الجيش الاسرائيلى من خان يونس فى الجنوب الى معبر بيت حانون فى الشمال يواجهون الرصاص الحى والمطاطى على مدار الساعة، ويشارك ايضا فلسطينى 48 فى الداخل الاسرائيلى بمسيرات فى معظم المدن الاسرائيلية تقول لا للعنف لا للدم لا للاحتلال، وبغير توجيهات او قيادة للحراك استطاع الشبان الذين ولدوا بعد اوسلو او كانوا وقتها اطفالا وصبيانا ان يعيدوا الزخم الى القضية الفلسطينية ويضعوها على سطح الأحداث.

نيتانياهو يواجه

تعاملت الحكومة الاسرائيلية مع موجات الغضب الفلسطينى بالقوة الباطشة ، وأصدر أوامر بالقتل بدم بارد رفعت عدد الشهداء الى 55 شهيدا وهو عدد مرشح للزيادة، وانتشرت مدرعات الجيش على الطرق الرئيسية والفرعية وعلى مداخل القرى والمدارس وبعد تكرار حوادث الطعن، اضطر الى نشر قوات فى الداخل الاسرائيلى بما اصاب السكان اليهود بالذعر والهلع وانتشرت قوات واجهزة الشرطة والجيش في ارجاء المدن والبلدات العربية ، فيما استمر هاجس السكاكين يطارد الاسرائيليين في كافة اماكن وجودهم حتى في المنازل، وخلت شوارع المدن الاسرائيلية من المارة وتشهد الاسواق الاسرائيلية حالة من الركود الاقتصادي غير المسبوق في مثل هذا الوقت من العام.

تسليح المستوطنين

وبفكرها اليمينى الارهابى لجأت حكومة نيتانياهو الى نشر العنف وتوسيع دائرة الدم عندما قرر وزير الأمن الداخلي السماح للمستوطنين المتطرفين بحمل السلاح، الأمر الذي دخل المرحلة الأكثر خطورة خاصة وأن المستوطنين المتطرفين يريدون ذريعة لاعدام الفلسطينيين المارين في شوارع المدن، بما يعني منحهم تفويضاً مفتوحاً بالقتل، وتوفير الغطاء القانوني والسياسي لهم، وبحسب تقارير اعلامية اسرائيلية، فان العديد من الاسرائيليين متخوفون من تطور الأحداث وأصبحوا تحت الاقامة الجبرية في المنزل، ولا يخرجون من منازلهم الا للضرورة القصوى، ويرى مراقبون في اسرائيل، بأن استمرار هذا الوضع سيدخل المنطقة في دوامة من العنف قد تستمر لسنوات طويلة، خاصة أنها غير مرتبطة بفصيل فلسطيني أو بشكل منظم، وانما تأتي كردود أفعال عشوائية وفردية، وفى مقابلة مع القناة الثانية الاسرائيلية أقر قائد هيئة الأركان العسكرية الاسرائيلية، جادي ايزنكوت، بأنه لا يوجد حل عسكري واضح أمام الجيش للأحداث الجارية في القدس والضفة، لأن الشبان الفلسطينيين الذين نفذوا عمليات ضد اسرائيل ليسوا منظمين ولا يوجد أي فصيل فلسطيني ينتمون اليه، وليس لهم قيادة تحركهم.

حراك دولى متأخر

كعادتها المنظمة الدولية لا تملك من امرها غير القليل جدا فى مواجهة السطوة الأمريكية التى تهيمن على صناعة القرار فى الأمم المتحدة، فجائت زيارة الأمين العام بان كى مون باهتة فى مضمونها بروتوكولية فى شكلها لقاءات ومباحثات ومؤتمر صحفى يدعو فيه الى نبذ العنف والعودة الى التهدئة وصولا الى المفاوضات، لم يطرح مشروعا للحل ولم يقدم مقترحات لوقف شلال الدم، ولم يتصد لمسئولياته بدعوة الرباعية لرعاية الملف الدامى واستبعاد ادارة اوباما من رعاية المفاوضات، بعد الفشل المروع الذى خلفته على مدار 6 سنوات من رحلات مكوكية فاشلة لم تتلامس وأي من قضايا الحل النهائى واستسلمت لأطماع اليمين الاسرائيلى وعجزت عن فرض حلول على حكومة نيتانياهو، واذا كان الرئيس الأمريكى يعلن فى صدر كل خطاب مسئوليته عن أمن اسرائيل بما يؤكد انه راع غير امين، وقد فشل المبعوث الامريكى جورج ميتشل ونائب الرئيس الأمريكى جو بايدن ووزيرة الخارجية هيلارى كلينتون، واخيرا جون كيرى وزير الخارجية الحالى، الذى اعلن بنفسه عن فشل جولاته. وجاء وزير الخارجية الأمريكى الى المنطقة والتقى بالأطراف وتفاوض ولم يقدم مشروعا للحل او افكارا لوقف العنف، فقط يطالب بالعودة الى الهدوء واستئناف المفاوضات، وكشفت القناة الثانية للتليفزيون الاسرائيلي، ان الرئيس عباس والملك عبد الله رفضا مقترحا من وزير الخارجية جون كيري لعقد قمة تجمعهما مع نيتانياهو، ولذلك جرى الاستعاضة عن القمة بلقاءات انفرادية كل على حدة.

وادعى محللون اسرائيليون ان الاردن واسرائيل رفضتا اي تدخل من اي طرف دولي في المسجد الاقصى ، وكان الرئيس عباس طالب مرارا بوضع القدس والأراضى المحتلة تحت حماية قوات دولية تحمى الدم الفلسطينى ورفضت اسرائيل دخول قوات اجنبية، وأيدت الولايات المتحدة هذا الرفض .

حلول مطروحة

احد الحلول التى تتداولها وسائل الاعلام الاسرائيلية والفلسطينية والتى حملها كيرى هواعادة «الوضع الى ما كان عليه» قبل أن يوقفه شارون عام 2000، وكان يسمح بوجود مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية لادارة حياة السكان في القدس، ويشمل ذلك النقابات وبيت الشرق والمكاتب الحكومية والبرلمانية مع رفع العلم الفلسطيني فوقها، كما يشمل عمل الامن الوقائي والامن الفلسطيني باللباس المدني لحل مشاكل المواطنين، ووجودهم لضبط الامن في المسجد الاقصى مع بقاء الاوقاف الاردنية مسئولة عن ادارة المسجد، حيث كان اليهود كأصحاب ديانة يدخلون الى الساحة الخارجية للمسجد الاقصى كسياح مع منع الصلاة لغير المسلمين، وما فى جعبة كيرى هو ان تقوم الأردن بدور منظمة التحرير قبل عام 2000 فى المسجد الأقصى، والأحياء العربية فى القدس، محللون اسرائيليون رسميون ابدوا تفاؤلا بمقترحات كيري السرية، فيما وصفها محللون فلسطينيون بأنها محاولة امريكية لوأد الانتفاضة، والولايات المتحدة غير قادرة على الزام اسرائيل بها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق