رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

جذور حضارة.. أوروبا «الإسلامية» وحكاية ألف عام

بعد عشرات الكتب المترجمة مباشرة عن الصينية والهندية، والتى أصدرتها مؤسسة الفكر العربى ضمن سلسلة برنامج «حضارة واحدة»، أصدرت المؤسسة كتابا جديدا مترجما هذه المرة عن اللغة الاسبانية بعنوان «أوروبا الاسلامية سحر حضارة ألفية». وقد قامت بالترجمة الدكتورة ناديا ظافر شعبان، الباحثة اللبنانية البارزة فى مجال دراسة الحضارة الإسبانية.

الكتاب الذى صدر بالإسبانية فى نهاية عام 1991، جاء أساسا فى إطار الاحتفال بالذكرى المئوية الخامسة لسقوط غرناطة (1492م)، آخر معاقل المسلمين فى شبه الجزيرة الإيبيرية. إلا أن مؤلفيه وهما المستعرب الاسبانى البروفيسور بيدرو مارتينيث مونتابيث، أستاذ شرف فى جامعة مدريد ورئيس سابق لها، والمستعربة الاسبانية البروفيسورة كارمن رويث برافو، أستاذة فى قسم الدراسات العربية والاسلامية فى جامعة مدريد، آثرا الإبقاء على نصه الأساسى كما نشر فى ذلك التاريخ، دون أى تعديل فى مضمونه، وذلك على الرغم من التحولات الكبيرة التى شهدها العالم منذ عام 1991. أما السبب الرئيسى وراء إصرارهما فمرده ـ كما أشار فى مقدمة الكتاب ـ إلى رغبتيهما فى الحفاظ على المدلول الذى جسده الكتاب، وعلى الرسالة التى نقلها، ليكون بذلك أشبه بشاهد على واقع تلك المرحلة التى نشر فيها. وهى مرحلة تميزت بالإصرار على حوار ثقافى واجتماعى حقيقى يستحق، أولا وآخرا، أن يوصف بالانساني. ولئن اختارت مؤسسة الفكر العربى بدورها هذا الكتاب، فلأن مطلع الألفية الثالثة، وعوضا عن أن يحمل تباشير حوار حضارى بناء لصالح البشرية جمعاء، جاء يشهد تشنجا وصراعا متزايدين، ولاسيما بين أوروبا والإسلام.

لقد صال الكتاب وجال بفصوله الخمسة («تاريخ ألف عام»، «هندسية معمارية ومدن»، «فنون وتقنيات زخرفية»، «الحياة اليومية»، «فى الفن والأدب») فى ثنايا تاريخ عريق، نجح الاسلام فيه خلال أكثر من قرن واحد بقليل تقريبا ـ منذ الثلث الأول للقرن السابع الميلادى وحتى أواسط القرن الثامن ـ فى الانتشار على امتداد مناطق شاسعة جدا ومختلفة ومتعددة، شملت معظم شبه الجزيرة الأندلسية، وقسما مهما من فرنسا، أو الأرض الكبيرة، كما سماها قدماء المسلمين.

انطلق الكتاب معرفا بالانتشار الاسلامى الكبير الذى بدأ من منطقة الشاطيء الغربى لشبه الجزيرة العربية، ليتوسع عبر أراضى آسيا وإفريقيا، ناسجا علاقة مباشرة لاتنفصم عراها مع العالم المتوسطي، قبل أن يستقر فى حدوده الجنوبية، وبالتالي، لم يكتف الكتاب بما حمله الاسلام بذاته إلى أوروبا، بل بما أخذته أوروبا عن الاسلام.

الكتاب: أوروبا الإسلامية

المؤلف: بيدرو مارتينيث وكارمن رويث

المترجم: ناديا ظافر

الناشر: مؤسسة الفكر العربى 2015

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق